الاقتصادي

«طاقة» تشتري 50% من مشروع «ليكفيلد» لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح

جانب من مشروع «ليكفيلد» لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح (من المصدر)

جانب من مشروع «ليكفيلد» لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح (من المصدر)

هاشم المحمد (أبوظبي) - وقعت شركة أبوظبي الوطنية للطاقة “طاقة” اتفاقية لشراء حصة نسبتها 50% في مشروع ليكفيلد لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح الذي تبلغ طاقته الإنتاجية 205,5 ميجاواط في الغرب الأوسط للولايات المتحدة الأميركية من إحدى الشركات التابعة لشركة الكهرباء الفرنسية “إلكتريسيته دو فرانس”.
وقالت الشركة في بيان أمس، إنها تتوقع إتمام عملية شراء مشروع ليكفيلد خلال الربع الأول من عام 2013، وذلك بانتظار استيفاء الشروط المسبقة، بما في ذلك الحصول على موافقة الجهات التنظيمية والأطراف الأخرى.
ويقع مشروع ليكفيلد لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح في مقاطعة جاكسون بولاية مينيسوتا، وهو يعمل بطاقته القصوى ويتألف من 137 توربيناً هوائياً من صنع جنرال إلكتريك ينتج كل منها 1,5 ميجاواط.
وتبلغ الطاقة الإنتاجية للمشروع 205,5 ميجاواط من الكهرباء الخالية من الانبعاثات، لتغذية أكثر من 68 ألف منزل بالكهرباء.
وتباع الكهرباء الناتجة لشركة إنديانوبوليس بور آند لايت التابعة لمجموعة أيه. إي. إس كوربوريشن، بموجب عقد شراء مدته 20 سنة.
يذكر أن مشروع ليكفيلد لتوليد الكهرباء بواسطة الرياح يزود شبكة نقل الكهرباء التي تغطي منطقة الغرب الأوسط الأميركي ومقاطعة مانيتوبا في كندا منذ عام 2011.
وقالت الشركة، إن حيازة هذه الحصة في مشروع ليكفيلد تعد خطوة مهمة في سبيل تطبيق استراتيجيتها الرامية لاستثمار الإمكانات غير المستغلة في أسواق الطاقة المتجددة ضمن المناطق التي نعمل فيها.
وأضافت لـ”الاتحاد”، أن المعارف والتجارب التي سنكتسبها من هذا المشروع العالمي ستعزز من قدرتها على المنافسة والمبادرة للفوز بمشاريع عالمية لتنمية محفظة أصول الطاقة البديلة لدينا.
وأوضحت أن قدرات التوليد من مصادر الطاقة البديلة “الرياح والشمس”، شهدت نمواً كبيراً، حيث وصلت إلى 238 ميجاواط بنهاية عام 2011.
ونوهت بأن مشروع ليكفيلد مشروع ذو بنية تنظيمية ممتازة ويبشر بعائد استثماري جيد لطاقة، مبينة أن أميركا الشمالية تعتبر منطقة مثالية لاستثمار طاقة الرياح والطاقة الشمسية، كما تتوافر بها تشريعات محكمة تشجع على تطوير مصادر الطاقة البديلة.
وتوقعت “طاقة” أن تبلغ قدرات التوليد السنوية من المشروع 660 قيقاواط سعة.
وقال الدكتور سيف الصيعري، الرئيس التنفيذي لقطاع حلول الطاقة “إن الاستحواذ على هذه الحصة في مشروع ليكفيلد يمثل خطوة أولية على طريق تحقيق استراتيجية طاقة لتطوير قدراتها في توليد الطاقة باستخدام الوسائل غير التقليدية”.
وأضاف “هذا المشروع سوف يعزز أصولنا الحالية في أمريكا الشمالية ويمنحنا موطئ قدم في مجال توليد الطاقة من الرياح في سوق يشهد نمواً سريعاً على هذا القطاع، كما أن المعارف والتجارب التي سنكتسبها من هذا المشروع ستعزز من قدرتنا على القيادة والمنافسة في مناقصات الطاقة العالمية”.?
وبانتظار استيفاء الشروط المسبقة، بما في ذلك الحصول على موافقة الجهات التنظيمية والأطراف الأخرى، يتوقع أن تختتم عملية شراء مشروع ليكفيلد خلال الربع الأول من عام 2013.
تجدر الإشارة إلى أن شركة “طاقة” تمتلك أصولاً للنفط والغاز في غرب كندا وشمال الولايات المتحدة الأميركية بلغ معدل إنتاجها اليومي 88,100 برميل مكافئ من النفط عام 2011. كما أبرمت اتفاقية شراء إنتاج في محطة ريد أوك لتوليد الكهرباء في سايرفيل بولاية نيو جيرسي الأميركية. ووصل إجمالي الطاقة الإنتاجية العالمية لشركة “طاقة” من الكهرباء 15,413 ميجاواط عام 2011.
ويأتي هذا الاتفاق في أعقاب إطلاق شركة “طاقة” لقسم حلول الطاقة في شهر يناير عام 2012، الذي تأسس بهدف الاستثمار في المناطق التي تعمل فيها شركة “طاقة” في كل من مشاريع الطاقة البديلة كطاقة تحويل النفايات، وطاقة الرياح وطاقة المياه بالإضافة إلى مشاريع الوقود الأحفوري غير التقليدية كالصخر الزيتي وإنشاء مركز للتميز التقني على مستوى الشركة.