الإمارات

«الفضاء مشروعنا».. منصة لشباب الإمارات نحو الاستكشاف والابتكار

مبنى مركز محمد بن راشد للفضاء (الاتحاد)

مبنى مركز محمد بن راشد للفضاء (الاتحاد)

دبي ( وام)

تنطلق يومي 24 و 25 يناير الجاري في دبي الدورة الأولى من فعاليات منتدى «الفضاء مشروعنا» الذي ينظمه مركز محمد بن راشد للفضاء، برعاية سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المركز والمشرف العام على كافة مشاريعه وخططه الاستراتيجية والتطويرية.

ويهدف المنتدى الذي يحتضنه مركز دبي التجاري العالمي - إلى خلق منصة للمهتمين بالعلوم والاستكشاف والابتكار من الشباب والشابات في دولة الإمارات العربية المتحدة للاستفادة من معارف وخبرات علماء الفضاء وكبار المتخصصين الذي يعقد لأول مرة على مستوى المنطقة.

وتستضيف الفعاليات علماء فضاء ومتخصصين من حول العالم يشاركون جميعهم اكتشافاتهم وآمالهم لمستقبل القطاع العالمي والمسار الذي ستتخذه البشرية في استكشاف الفضاء.

وثمن يوسف حمد الشيباني مدير عام «مركز محمد بن راشد للفضاء» الرعاية الكريمة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم لأعمال المنتدى، مؤكدا التزام فريق عمل المركز بتوجيهات سموه بتحديد خريطة طريق محددة وطموحة لبناء قدرات جيل العلماء الإماراتيين والباحثين المتخصصين في علوم الفضاء، واصفا هذه التوجيهات الحكيمة بأنها مصدر إلهام لفريق عمل المركز ومحور رئيس في مبادراته التعليمية والتوعوية.

وشدد الشيباني على أهمية خلق فرص ملهمة للشابات والشبان والمجتمع في الإمارات، مشيرا إلى أن فعاليات منتدى «الفضاء مشروعنا» تعد أحد الروافد والمنصات العلمية الداعمة لتأسيس غد واعد لعلوم الفضاء والاستكشاف في الدولة، لافتا إلى الحاجة لإيجاد نوافذ جديدة للطاقات البشرية على أحدث المستجدات وخبرات المتخصصين والعلماء بغرض إحداث نقلة نوعية على صعيد إثراء المعرفة العلمية لأبناء الدولة وتوظيفها في أبحاث وتقنيات الفضاء.

وقالت منى القمزي مساعد المدير العام لشؤون الدعم المؤسسي في «مركز محمد بن راشد للفضاء» إن المنتدى منصة متميزة ومختلفة للطلاب في الدولة للتعمق في ميادين الفضاء والعلوم من خلال صورة دقيقة وواقعية تستند إلى خبرات علماء ومتخصصين مؤثرين من حول العالم لهم باع طويل في أبحاث استكشاف الفضاء الخارجي وعلم الكواكب وابتكار التقنيات الفضائية إضافة إلى كوادر مواطنة لها بصمتها وتميزها وإنجازاتها في قطاع الفضاء الإماراتي.

وأعربت عن يقينها بأن استماع الطلاب والشباب والشابات إلى تجارب كبار العلماء والمتخصصين العلمية والبحثية والتواصل المباشر معهم له نتائج جد كبيرة في إلهامهم وتوجيههم نحو اختيار التخصصات الجامعية العلمية والهندسية أو الانخراط مستقبلا في المشاريع الفضائية بما يساعد في تلبية الاحتياجات التصاعدية للقطاع من الكوادر البشرية المواطنة.

وعقب الجلسة الافتتاحية للفعاليات.. تستهل جلسات المنتدى بجلسة حول مفهوم نقل المعرفة والتجربة التي خاضها فريق عمل المهندسين الإماراتيين في «مركز محمد بن راشد للفضاء» بالتعاون مع الشريك الاستراتيجي «ساتريك إنيشيتف» في برنامج نقل المعرفة، إذ ستجمع الجلسة كلا من المهندس سالم المري مساعد المدير العام للشؤون العلمية والتقنية في المركز والمهندس عمران شرف مدير «مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ- مسبار الأمل» والمهندس عامر الصايغ مدير أول إدارة الهندسة الفضائية ومدير مشروع «خليفة سات» في المركز والمهندس محمد الحرمي مدير إدارة التطوير المؤسسي في المركز والدكتور بيونغ جين كيم المدير التنفيذي لـ «ساتريك إنيشيتف» كوريا الجنوبية.

وسيلقي الدكتور نورالدين ميليكتشي عميد كلية كينيدي للعلوم جامعة ماساتشوتس في لوويل عضو فريق ناسا في بعثة مختبر المريخ وعضو فريق المريخ بعثة ناسا 2020 محاضرة بعنوان «البحث عن الحياة في المريخ ومرض السرطان على الأرض ومضة ليزر».

ويعد ميليكتشي العالم العربي الوحيد المشارك في مهمة مسبار «كيوريوسيتي» الذي يستكشف سطح الكوكب الأحمر حاليا إذ يشارك في تشغيل الكاميرات الفائقة التكنولوجيا في المهمة.

كما يتولى فريقه تصنيع أداة جديدة لإضافتها إلى المسبار الذي سترسله ناسا إلى المريخ في العام 2020.. كما طور ميليكتشي تقنيات بصرية جديدة تستخدم في الاكتشاف المبكر لمرض السرطان.

ويسلط الدكتور محمد الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء الضوء على قطاع الفضاء الإماراتي والاستراتيجية المتبعة لبناء جيل من العلماء والمتخصصين.

وبعنوان «جيل المريخ»، تتحدث في المنتدى آبيجيل هاريسون الشابة الشغوفة بالفضاء المعروفة بـ «رائدة الفضاء آبيجيل» التي تطمح أن تكون أول رائدة فضاء تطأ قدمها سطح المريخ.

وتقود آبيجيل مبادرة «جيل المريخ» المبادرة الهادفة إلى إلهام الشباب والكبار حول الفضاء والعلوم والهندسة والرياضيات لمستقبل البشرية على الأرض.

وسيشارك في اليوم الأول من المنتدى الدكتور مايك براون عالم الكواكب وعلوم الفضاء في معهد كاليفورنيا للتكنولوجي من خلال محاضرة تحمل عنوان «كيف قتلت بلوتو»؟.

وكان بروان اكتشف الكوكب القزم «إيريس» إذ توصل إلى أنه أكبر من كوكب بلوتو.. فيما ينصب اهتمامه حاليا في البحث عن كوكب آخر في مجموعتنا الشمسية ليحل محل بلوتو.

أما اليوم الثاني من أعمال المنتدى فيفتتح بفيلم يعرض الأهداف العلمية لـ «مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ» ومسار الرحلة إضافة إلى آراء وطنية.. فيما يجيب المهندس عمران شرف مدير «مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ - مسبار الأمل» في جلسة حوارية على سؤال «كيف ستصل الإمارات العربية المتحدة إلى المريخ ؟».

ويلقي المنتدى الضوء على الدور والإنجازات التي حققتها المرأة عالميا ومحليا في الفضاء من خلال جلسة بعنوان «المرأة في عالم الفضاء» حيث سيشارك في الحوار كل من الدكتورة كاثي سوان خبيرة تطوير المناهج الدراسية لعلوم الفضاء والدكتورة سارة المعيني خبيرة في قسم تقنيات الأبحاث المتطورة في «مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ - مسبار الأمل» والكابتن بخيتة المهيري قائدة طائرة بوينغ 777 «طيران الإمارات» وآبيجيل هاريسون.

ورش عمل متخصصة

يستكمل اليوم الثاني من المنتدى بجلسة بعنوان «مصعد الفضاء»، ويتحدث فيها الدكتور بيتر سوان، رئيس تجمع المصعد الفضائي، الذي يمتلك أكثر من 40 عاماً من الخبرة في صناعة الفضاء. ويسلط سوان الضوء على المزايا التي سيعود بها مشروع مصعد الفضاء على البشرية، خصوصاً أنه يهدف لنقل البشر والبضائع إلى خارج الغلاف الجوي للأرض. كما ستُطلع الدكتورة كارولين بوركو، عالمة الكواكب ورئيس فريق التصوير للمركبة الفضائية كاسيني، المشاركين على تجربتها وخبراتها في المشاريع الفضائية، وتحديداً اكتشافات مهمة «كاسيني» إلى كوكب زحل.

وفي ختام المنتدى ينظم المركز عدداً من ورش العمل المتخصصة حول الاستكشاف والعلوم والتقنيات الفضائية، إضافة إلى لقاءات بين الطلاب والعلماء والخبراء الذين شاركوا في الجلسات والحلقات الحوارية، فيما تشمل ورش العمل لقاءات مع فريق عمل المركز للتعرف إلى مبادرات استقطاب المهارات والكفاءات وبيئة العمل ومتطلبات العمل فيه.