الرياضي

شكريو: منتخب اليد جاهز للآسيوية بنسبة 70%

من الحصة التدريبية لمنتخب اليد استعداداً للبطولة الآسيوية (تصوير أشرف العمرة)

من الحصة التدريبية لمنتخب اليد استعداداً للبطولة الآسيوية (تصوير أشرف العمرة)

رضا سليم (دبي)

تغادر البلاد فجر اليوم بعثة منتخبنا الوطني لكرة اليد متوجهة إلى كوريا الجنوبية للمشاركة في البطولة الآسيوية الثامنة عشرة التي تنطلق الخميس المقبل، والمؤهلة للمشاركة في بطولة كأس العالم بألمانيا والدانمارك 2019، ويلعب منتخبنا في المجموعة الثالثة مع كوريا الجنوبية والهند وبنجلاديش، فيما تضم المجموعة الأولى اليابان وإيران واوزبكستان وتضم الثانية البحرين وعمان وأستراليا وتضم الرابعة السعودية وقطر والصين ونيوزلندا.
ويلتقي منتخبنا في المباراة الأولى أمام الهند الخميس المقبل، ويخوض المباراة الثانية أمام بنجلاديش الجمعة المقبل، ويختتم مباريات الدور التمهيدي بمواجهة كوريا الجنوبية صاحب الأرض يوم السبت. ويحتاج منتخبنا للحصول على المركز الأول أو الثاني في المجموعة من أجل اللعب في المجموعتين الأولى أو الثانية للتأهل منها للمربع الذهبي، بينما تراجعه للمركز الثالث أو الرابع سيلعب في المجموعتين الثالثة والرابعة على مراكز الترضية.
ويرأس البعثة محمد شريف نائب رئيس الاتحاد، ومعه نبيل عاشور أمين عام الاتحاد ومحمد الحمادي مدير المنتخبات وعلي المرزوقي إداري المنتخب، والدكتور إيهاب شعيرة أخصائي العلاج. وتضم القائمة النهائية 18 لاعبا هم محمد إسماعيل وعبدالرحمن خميس وأحمد سالم في حراسة المرمى وعيسى البناي وعبدالله أحمد ووليد إبراهيم وشهاب غلوم ومحمد سعيد مبارك وعبدالحميد الجنيبي وضاحي محمد وفراس محمد وبلال مال الله وأحمد هلال وإبراهيم القرص ومحمد يوسف ويوسف بلال ومرزوق أحمد ووحيد مراد على أن يتم تسجيل 16 لاعبا في البطولة.
وأكد الجزائري صالح بو شكريو مدرب المنتخب أن المهمة صعبة للغاية في البطولة رغم أننا نتمسك بالأمل في التأهل للمربع الذهبي لتحقيق حلم الوصول للمونديال إلا أن المنتخبات المشاركة في البطولة لعبت ما يقرب من 15 مباراة، ونحن خضنا 5 مباريات منها اثنان في تونس و3 في السعودية، واستفاد المنتخب من 3 مباريات فقط نظرا لاكتمال الصفوف في معسكر السعودية، كما أن المباريات القوية كانت مع الأفريقي التونسي والسعودية. وأضاف: مواجهة الهند وبنجلاديش في بداية البطولة تعتبر مكملة للإعداد خاصة أن المنتخب لم يتجمع بكامل صفوفه إلا فترة وجيزة وبالتالي نحتاج إلى التعامل بهدفين في كل مباراة الأول هو احترام المنافس وتحقيق الفوز من أجل ضمان التأهل للدور الرئيسي والثاني التعامل على التكتيك وتغيير الخطط قبل أن نواجه الفرق القوية في الدور الرئيسي وستكون مباراة كوريا الجنوبية صاحبة الأرض والجمهور هي المحك الأقوى لنا في الدور التمهيدي وخدمتنا القرعة أننا سنواجه الهند وبنجلاديش في البداية وهو ما يجعلنا ندخل أجواء البطولة تدريجيا. وحول نسبة جاهزية المنتخب، قال: «من الصعب تحديد نسبة الجاهزية إلا من خلال المباريات الرسمية كي نقف على أرض الواقع، إلا أن الجاهزية مبدئيا تصل من بين 60 إلى 70%، وبشكل عام عملنا على الدفاع بشكل جيد رغم تأخرنا في الإعداد كثيرا، ولازلنا نحتاج إلى وقت في الهجوم وكان ما يشغلنا هو تجميع اللاعبين من أجل أن يحدث الانسجام المطلوب».
وأشار إلى أن الدور الرئيسي في البطولة ليس فيه مجال للخسارة ولابد أن نفوز في مباراتين إذا أردنا أن نتأهل للمربع الذهبي للبطولة ونصعد للمونديال، والطبيعي أن تبدأ البطولة من الدور الرئيسي، ونأمل أن نصل للفورمة المطلوبة مع بدء المباريات، ولدينا أمل مثل كل المنتخبات في تحقيق حلم الوصول للمونديال وعلينا أن نعمل على ذلك، بكل الظروف التي نعيش فيها.

الشارقة.. أول خسارة بعد 13 فوزاً
الشارقة (الاتحاد)

تعرض فريق الشارقة للخسارة على ملعبه ووسط جماهيره أمام الوصل بفارق هدف 23-24، في ختام الجولة السادسة لكأس الإمارات للرجال، وهي أول خسارة للملك الشرقاوي هذا الموسم، على المستوى المحلي، حيث لم يسبق للفريق الخسارة في 3 بطولات، وبالتحديد 13 مباراة منها بطولة السوبر المحلي، ثم الفوز في 7 جولات متتالية في الدوري، وفاز في 4 مباريات، وتعادل في مباراة بكأس الإمارات.
ورغم الخسارة ظل الملك في الصدارة برصيد 15 نقطة يليه الجزيرة وشباب الأهلي دبي، وكلاهما لديه 14 نقطة وفارق الأهداف لمصلحة فخر أبوظبي، فيما رفع الوصل رصيده إلى 12 نقطة، وتقدم للمركز الرابع فيما تراجع النصر للمركز الخامس برصيد 11 نقطة، والعين في المركز السادس والأخير برصيد 6 نقاط. أدار اللقاء فاضل غلوم وعلي جعفر وعلى الطاولة حسين السيد وعلي العجمي، والمراقب جمال سيف. وتقام الجولة السابعة غداً، حيث يلتقي شباب الأهلي دبي مع النصر بصالة مكتوم بن محمد والوصل مع العين بصالة الإمبراطور والجزيرة مع الشارقة بصالة فخر أبوظبي، وتقام جميع المباريات في السابعة مساء. وأكد ناجي ربيعة المشرف على كرة اليد بنادي الشارقة أن الخسارة الأولى للفريق هذا الموسم كانت طبيعية، فلا يوجد فريق يفوز باستمرار، وكنا نحتاج إلى خسارة مباراة من أجل العودة من جديد، خاصة أن الفريق ما زال على قمة البطولة، كما أن المباراة ضاعت من بين أيدي اللاعبين بعدما أهدرنا رميتين جزائيتين و7 هجمات «فاست بريك» وكانت الخسارة ترجمة للفرص الضائعة. وأضاف أن الفريق يغيب عنه 11 لاعباً ما بين المنتخب وظروف الخدمة الوطنية والإصابات، ورغم ذلك ثقتنا كبيرة في اللاعبين الموجودين في الفريق، خاصة مجموعة الشباب الذين ندفع بهم لاكتساب الخبرة، ورغم ذلك يقدمون مستويات جيدة، وسيكون الشارقة بمن حضر جاهزاً للمواجهة المقبلة أمام الجزيرة غداً.