الإمارات

محمد بن راشد: بالعلم والإيمان نبني وطناً شامخاً بإنجازاته الحضارية

محمد بن راشد في لقطة تذكارية مع الخريجين (الصور من وام)

محمد بن راشد في لقطة تذكارية مع الخريجين (الصور من وام)

دبي (وام) - أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن العلم أساس البنيان وعماده “وبالعلم والإيمان نبني وطناً عزيزاً شامخاً بإنجازاته الحضارية والعلمية والاجتماعية والثقافية”.
جاء ذلك، لدى حضور سموه، يرافقه سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، حفل تخريج الدفعة الثانية والعشرين من طالبات كلية دبي الطبية للبنات والدفعة السابعة عشرة من طالبات كلية الصيدلة.
وهنأ سموه الخريجات، متمنياً لهن النجاح والتوفيق على طريق مسيرتهن العلمية والتعليمية والمهنية، والوصول إلى أعلى الدرجات العلمية ليخدمن وطنهن ومجتمعهن بكل كفاءة واقتدار، ويكن قدوة لأخواتهن من بنات الوطن.
وأشاد سموه بجهود الحاج سعيد أحمد بن لوتاه مؤسس ورئيس كلية دبي الطبية للبنات وكلية الصيدلة، الذي أسس صرحاً أكاديمياً شامخاً، ما زال يعطي ويرفد مؤسساتنا الوطنية بالخريجات في مجالي الطب والصيدلة منذ ما يزيد على سبعة وعشرين عاماً.
وأعرب صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، خلال التقاط الصور التذكارية لسموه مع الخريجات، عن سعادته برعاية ورؤية هذه الأفواج المتعاقبة من خريجي وخريجات الجـامعـات والكليات من أبناء وبنات الوطن.
وقد كرم سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي، خلال الاحتفال الذي جرى قبل ظهر أمس في فندق جراند حياة بدبي، الخمس الأوائل على الدفعة في كلية الطب، والخمس الأوائل في كلية الصيدلة، والخمس الأوائل من خريجات الطب في الدورات السابقة ممن تميزن في اختصاصهن وإنجازاتهن.
وكانت الشيخة الدكتورة عائشة بنت فالح آل ثاني عضو المجلس الأعلى للتربية والتعليم في دولة قطر الشقيقة وعضو شرف مبادرة “أثر” التي كانت كلية دبي الطبية قد أطلقتها العام الماضي، قد ألقت كلمة في الحفل، هنأت من خلالها الخريجات، وهنأت صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتخريج هذه الكوكبة المتميزة التي نفخر جميعاً في ربوع الخليج العربي بها، ويفخر بها صاحب السيرة العطرة في تمكين المرأة وداعم مسيرة التعليم ورجاله المؤسسين ممن ساهموا في بناء المؤسسات التعليمية التي نفخر بها كمواطنين في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية.
وأشارت الشيخة عائشة آل ثاني إلى أنها تتحدث نيابة عن زميلاتها عضوات الشرف في مبادرة “أثر” التي جاءت ثمرة إعلان تأسيس “ملتقى الخريجات العالمي” أثناء حفل تخريج دفعة العام الماضي في كلية دبي الطبية الذي يضم حالياً نحو ألف خريجة في مجالات الطب والتدريس والبحث العلمي وتقنية الرعاية الصحية من أكثر من خمس وعشرين دولة عربية وعالمية، مؤكدة أن هذا النجاح لم يكن ليتحقق دون دعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وتشجيعه للمرأة وإيمانه بدورها العظيم في بناء الأسرة والمجتمع والدولة العصرية.
كما تحدث الحاج سعيد أحمد بن لوتاه عبر شاشة عملاقة، حيث شكر من خلال كلمته وقصيدته الشعرية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على رعايته لخريجات كلية دبي الطبية وكلية الصيدلة و”حرصه في كل المناسبات على تشجيع بنات الإمارات لتلقي العلم ومنحهن الفرصة الذهبية للتعلم والعلم، جنباً إلى جنب مع الرجل، كي يسهمن في بناء دولتنا الحديثة التي أرسى دعائمها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والمغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراهما. وتمنى الحاج سعيد أحمد بن لوتاه رئيس مجلس أمناء الكليتين النجاح والتوفيق للخريجات لخدمة وطنهن وأسرهن.
حضر حفل التخريج، عدد من أصحاب المعالي الوزراء وأعيان البلاد وكبار المسؤولين والقيادات التعليمية والتربوية في الدولة وأهل وذوي الخريجات.