خليجي 21

مجلس الأمة يوافق على «مرسوم الضرورة» وينهي الأزمة

لقطة جماعية لمنتخب الكويت المشارك في البطولة الخليجية بالبحرين (أ ف ب)

لقطة جماعية لمنتخب الكويت المشارك في البطولة الخليجية بالبحرين (أ ف ب)

المنامة (الاتحاد)- عبرت الرياضة الكويتية أزمتها بعد قرار مجلس الأمة في جلسته العادية أمس بأغلبية 38 عضوا، المرسوم بالقانون في شأن الرياضة بعد مناقشته والتصويت عليه، ليضع الكرة الكويتية على أعتاب عصر جديد بعد 5 سنوات من الإيقاف الأولمبي، وكانت كرة القدم الكويتية مهددة بالإيقاف في حالة عدم موافقة مجلس الأمة على مرسوم الضرورة الخاص بتعديل القوانين الرياضية الكويتية.
وكان المجلس قد ناقش تقرير لجنة الشؤون الصحية والاجتماعية والعمل عن المرسوم بقانون رقم (26) لسنة 2012 في شأن تعديل بعض أحكام المرسوم بالقانون رقم (42) لسنة 1978 في شأن الهيئات الرياضية والقانون رقم (5) لسنة 2007 في شأن تنظيم بعض أوجه العمل في كل من اللجنة الأولمبية والاتحادات والأندية الرياضية.
وجاءت نتيجة التصويت بموافقة 38 عضوا من أصل الحضور وعددهم 51 عضوا فيما رفض المرسوم أربعة أعضاء وامتنع تسعة أعضاء عن التصويت.
ووافق المجلس إثر ذلك على مقترح بإحالة التعديلات المقدمة من عدد من النواب على مرسوم الرياضة إلى اللجنة الصحية لدراستها وتقديم تقرير بشأنها إلى المجلس.
وأكدت الحكومة على لسان وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح دعمها مرسوم الضرورة بشأن الرياضة وحرصها على توفير كل الإمكانات لدعم الشباب وتطوير طاقاتهم ومواهبهم.
وقال الشيخ سلمان أمام المجلس: «أؤكد أن الحكومة تدعم مرسوم الضرورة وأتعهد بدراسة كل المقترحات التي تقدم بهذا الشأن، ووزارة الشباب حريصة كل الحرص على توفير الإمكانات لدعم الشباب لاسيما أنهم الأساس في كل مجتمع ونحن حريصون على دعم الرياضة وكل ما من شأنه تطوير قدرات الشباب وطاقاتهم».
من جانبهم طالب عدد من النواب الحكومة باعتماد استراتيجية واضحة لدفع الشباب للانضمام إلى الأندية الرياضية مشددين على ضرورة إعادة فتح المراكز الرياضية طوال أيام العام لضم جميع فئات الشباب واستثمار أوقات فراغهم بما يعود بالنفع عليهم وعلى المجتمع، وأكدوا أن دفع الشباب نحو الرياضة يساهم باحتوائهم وتشجيعهم وتطوير مواهبهم لمزيد من الابتكار والعمل الخلاق.
وعلق الشيخ أحمد الفهد رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية، رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي على القرار، قائلا: «تبدأ الرياضة الكويتية من اليوم صفحة جديدة بتضافر جهود الجميع دون استثناء، وندعو الأسرة الرياضية الكويتية ومؤسسات الدولة من وزارة التربية والهيئة العامة للشباب والرياضة والأندية والاتحادات واللجنة الأولمبية للعمل يدا واحدة، وأن يكون الخلاف في الرأي هو أسلوب للتطوير».
يذكر أن أمير الكويت كان قد اعتمد مرسوم الضرورة الشهر الماضي والقاضي بتعديل القوانين الرياضية المحلية حسب الميثاق الأولمبي وقوانين الاتحادات الرياضية الدولية، وبذلك تتجنب الكويت الإيقاف الدولي ومن ثم انتهت تخوفات الشيخ طلال الفهد رئيس اتحاد الكرة بشأن الانسحاب من «خليجي 21» في حالة عدم إقرار القوانين بالإضافة إلى رفع العلم الكويتي في البطولات بدلا من المشاركة تحت العلم الأولمبي.