صحيفة الاتحاد

عربي ودولي

90 قتيلاً بغارات لـ«التحالف» على معسكرين للحوثيين في البيضاء

صور نشرها الجيش اليمني للمعارك ولقتلى الميليشيات والقيادي الحوثي الأسير في ميدي (الاتحاد)

صور نشرها الجيش اليمني للمعارك ولقتلى الميليشيات والقيادي الحوثي الأسير في ميدي (الاتحاد)

عقيل الحلالي (صنعاء)

قتل 90 من المتمردين الحوثيين وجرح عشرات آخرون أمس، في غارات جوية للتحالف العربي استهدفت معسكرين تدريبيين للميليشيات المدعومة من إيران في محافظة البيضاء وسط اليمن، وقالت مصادر محلية لـ«الاتحاد»، إن طيران التحالف العربي شن ثماني غارات صباح أمس على معسكرين للميليشيات الحوثية في مدينتي رداع والعرش غربي المحافظة التي تشهد مناطقها الشرقية معارك ميدانية منذ تقدم قوات الشرعية الشهر الماضي من محافظة شبوة المجاورة وتحريرها مدينتي ناطع ونعمان.

وذكرت المصادر أن الغارات أصابت معسكراً تدريبياً للحوثيين بين منطقتي قرن الأسد وريام في رداع، واستهدفت معسكراً تدريبياً آخر في مدينة العرش القريبة والمتاخمة لمحافظة ذمار التي تعد مخزوناً بشرياً لميليشيات الحوثي، مشيرة إلى أن القصف الجوي خلف عشرات القتلى في صفوف الميليشيات، وأسفر عن تدمير آليات ومعدات ومركبات عسكرية.

وأكد الجيش اليمني مساء أمس، في بيان على موقعه الإلكتروني، مصرع أكثر من 90 حوثياً وجرح عشرات آخرين في الغارات الجوية على المعسكرين التدريبيين للميليشيات في رداع والعرش، موضحاً أن القصف وقع خلال إجراء تدريبات قتالية للمجندين الحوثيين. وأضاف البيان أن القيادي الحوثي، أحمد سيف الذهب، وهو أحد وجهاء قبائل البيضاء، لقي مصرعه خلال الغارات الجوية التي جاءت بعد يومين على تحذيرات للتحالف العربي من استهداف معسكرات التدريب التي استحدثتها مؤخراً ميليشيات الحوثي في إطار حملتها لتجنيد الوف من المقاتلين، في ظل هزائمها الأخيرة وخسائرها البشرية الفادحة.

وتحشد ميليشيا الحوثي مقاتليها، خصوصاً إلى محافظة البيضاء التي تشهد مقاومة مسلحة منذ سنوات، لمنع تقدم قوات الشرعية إلى ذمار التي تبعد 99 كيلومتراً عن جنوب العاصمة صنعاء. وقتل قيادي حوثي وجرح أربعة من مرافقيه، أمس الأول، في كمين لمسلحين مجهولين في قرية قرن بمديرية العرش، حسبما ذكرت مصادر محلية السبت. كما قتل وأصيب عدد من المسلحين الحوثيين أمس في هجمات مباغتة لمقاتلي المقاومة استهدفت تجمعات للميليشيات في منطقة الروب بجبهة قيفة في مديرية القريشية شمال البيضاء، وقتل تسعة من عناصر الميليشيات، بينهم قيادي حوثي ميداني، في اشتباكات مع قوات الشرعية بمناطق متفرقة في محافظة تعز جنوب غرب البلاد. وقالت مصادر عسكرية ميدانية أن أربعة متمردين حوثيين، بينهم القيادي إبراهيم الحاكم، الذي يتولى منصب مسؤول الإشراف على الجبهات شرق مدينة تعز، لقوا مصرعهم مساء الجمعة في قصف مدفعي للجيش الوطني على مواقع للمتمردين شرقي المدينة. وأفادت مصادر ميدانية أخرى بمصرع عنصرين في الميليشيات وإصابة ستة آخرين أمس السبت بمواجهات مع الجيش الوطني في منطقة الشقب بمديرية صبر الموادم جنوب مدينة تعز، فيما قتل ثلاثة مسلحين حوثيين خلال تصدي قوات الجيش لمحاولة تسلل للميليشيات في منطقة قهبان بمديرية مقبنة غرب المحافظة.

وأعلن الجيش اليمني أمس مصرع ثلاثة من قيادات ميليشيات الحوثي وأسر رابع خلال المواجهات التي دارت الجمعة في مدينة ميدي الساحلية شمال غرب البلاد وخلفت عشرات القتلى في صفوف الحوثيين.

وذكر بيان صادر عن المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة أن ثلاثة من القيادات الحوثية، بينهم قائد عمليات الميليشيات في محور ميدي، علي عبدالله حسن الحاكم قتلوا خلال الاشتباكات في ميدي، مشيراً إلى أن القياديين الآخرين اللذين قتلا هما عبدالله حسن أبو دنيا، وعلي محمد عبدالرحمن أبو دنيا، وهما على صلة قرابة بوكيل محافظة حجة المعين من قبل الحوثيين، وليد أبو دنيا. وأضاف البيان أن القيادي الحوثي الأسير هو سمير عبدالله حسين القهالي، وهو ضابط في قوات الميليشيات برتبة نقيب وتم أسره مصاباً. ونشرت المنطقة الخامسة للجيش اليمني صوراً للأسير الحوثي وبعض جثث قتلى الميليشيات الذين سقطوا خلال المواجهات والغارات الجوية يوم الجمعة في ميدي، وتجاوز عددهم الخمسين قتيلاً.