خليجي 21

الصالحي: نتمنى من الإعلام التركيز على «المعاني النبيلة»

المنامة (الاتحاد)- أكد توفيق الصالحي، رئيس اللجنة الإعلامية ببطولة كأس الخليج العربي، أهمية الدور الكبير لوسائل الإعلام المختلفة في تغطية فعاليات الدورة كافة التي كانت وما زالت تسطّر أروع صور التلاحم والأخوة بين الأشقاء في دول الخليج العربي، لدورها في زيادة الروابط والعلاقات التاريخية التي تشكل السمة الأبرز في هذا التجمع الرياضي الخليجي الكبير، مشيراً إلى أن كأس الخليج العربي التي انطلقت من البحرين في عام 1970، لها أهداف كثيرة تسعى الدول المشاركة لتحقيقها.
أضاف الصالحي أن بطولة كأس الخليج، منذ انطلاقتها، ليست فقط ميداناً للمنافسة بين المنتخبات الخليجية في كرة القدم للظفر بالمراكز المتقدمة أو الحصول على الكأس، لكنها كذلك بطولة رياضية وتاريخية واجتماعية وثقافية وفكرية، وتساهم في توطيد العلاقات بين أبناء الخليج، ودعم أواصر المحبة والصداقة بين أبناء منطقتنا الخليجية الواحدة، وتقدم نماذج باهرة للم شمل الخليجيين، وتساهم في خلق أجواء إعلامية متميزة، تسلّط الضوء على تلك الأهداف كافة، وتبرزها بشكل متميز.
وتابع الصالحي: انطلاقاً من المصلحة العامة للدورة وأهدافها النبيلة التي وجدت من أجلها، وفي سبيل الوصل إلى تلك الأهداف نتمنى من جميع أجهزة الإعلام المختلفة التي تقوم بتغطية الدورة التركيز على «المعاني النبيلة»، والالتزام بالقوانين العامة لها، خاصة في الجانب الإعلامي، وتحديداً في المادة الثانية عشرة «الفقرة 2 و 4»، والتي تنص على حث وسائل الإعلام في جميع الدول المشاركة على عمل الدعاية اللازمة للدورة وأهدافها السامية، وعدم نشر أو عرض أي محتوى لا يخدم الدورة، مؤكداً أن هذه اللوائح تم وضعها بكل عناية، وهدفها التركيز على الأهداف السامية للدورة، والتي كان تحقيقها هو الهدف الذي تسعى إليه جميع الدول الخليجية.
وأعرب رئيس اللجنة الاعلامية عن تقديره للدور البارز الذي تقوم به وسائل الإعلام المختلفة في إبراز الوجه الحضاري للدورة، ومدى الترابط الكبير الذي يجمع بين أبناء الخليج العربي، الذين يربطهم مصير مشترك في الميادين كافة، معتبراً أن الإعلام كان ولا يزال الشريك الأساسي في جميع النجاحات التي حققتها دورة الخليج العربي.