خليجي 21

ريكارد: لاعبو الأخضر يتعرضون لهجوم أكثر من برشلونة

ريكارد مدرب السعودية

ريكارد مدرب السعودية

المنامة (الاتحاد) - أكد الهولندي فرانك ريكارد مدرب المنتخب السعودي، أن مباراة اليوم مع اليمن مهمة للفريقين، خاصة أن كليهما خسر في الجولة الأولى، وتابع: “نتعامل مع المباراة باهتمام كبير من أجل عودة الأخضر إلى وضعه الطبيعي، ونحترم المنافس اليمني بعدما قدم مستوى جيداً أمام الكويت، بصرف النظر عن خسارته”.
وطالب ريكارد الإعلام السعودي بمساندة المنتخب، وزاد أن لاعبيه يتعرضون لضغوط كبيرة من الإعلام تكاد تتخطى الضغوط التي يتعرض لها لاعبو فريق برشلونة، بسبب النتائج، ونحاول أن نقدم الأفضل، ولدينا مجموعة جيدة ونؤدي عملا للمستقبل.
وأضاف: “نحن أيضا مستاؤون من النتائج التي تتحقق، نعاني في العديد من المباريات، فعلي سبيل المثال، لم نسجل سوى 3 أهداف فقط في آخر 7 مباريات، وكانت الأهداف الثلاثة في مباراة الكونغو الودية، ما يعني أننا فشلنا في التسجيل خلال 6 مباريات، وأتفهم استياء الجماهير بسبب عدم تحقيق نتائج جيدة، ولكن الحل هو التدريب بقوة، وبذل كل ما في وسعنا لتحقيق نتيجة إيجابية أمام اليمن”.
وأوضح “أن خط دفاع الفريق أمام العراق لم يتغير مقارنة بمباراة الأرجنتين، ولكن ما حدث أن الجميع مدحنا بعد لقاء التانجو وتعرضنا للنقد بعد الخسارة أمام العراق، رغم أن الخط الدفاعي لم يتغير، كما أن أهداف العراق جاءت من كرات ثابتة ولم تكن من جمل تكتيكية، لقد تدربنا كثيرا على الكرات داخل المنطقة، وفي بعض الأحيان تصدر بعض الأخطاء الفردية التي تكلف الفريق الكثير وتصل إلى خسارة المباراة”.
وتطرق ريكارد للحديث عن خط الهجوم، وقال: “أين المهاجمين في الأندية السعودية ومن برز من اللاعبين المواطنين، فمن يسجل الأهداف هم لاعبون أجانب، ومن يسجل من المواطنين قمنا بضمه، والمنتخب يضم المهاجمين الذين يقدمون أداء جيدا في الدوري السعودي مثل ياسر القحطاني، وناصر الشمراني، ومحمد السهلاوي، ولم نجد أفضل منهم لضمهم”.
وتابع قائلا: الجميع يتمنى أن تبتسم الجماهير من خلال النتائج الجيدة للمنتخب والجميع سيبذل كل ما في وسعة، ونحن سعداء بالعناصر الموجودة معنا من خلال تجاوبهم خلال المعسكر والمباريات ونحن نمر بمرحلة ليس سهلة”.
وأكد ريكارد أن مباراة اليمن ستكون غاية في الأهمية ليس لفريقه وحسب، ولكن للمنتخب اليمني أيضا لأن كلا الفريقين خسرا مباراتهما الافتتاحية.
ورد مدرب الأخضر حول مشكلة شارة الكابتن، وقال: “لا توجد مشكلة بشأن شارة الكابتن، ياسر القحطاني هو قائد الفريق لأنه صاحب أكبر عدد مباريات دولية، وسيتم التنسيق بعد ذلك بشأن من سيتولى شارة القيادة في حالة خروجه من الملعب، والأزمة ضخمها الإعلام السعودي بشكل كبير الذي ظل يضغط على اللاعبين في أدق التفاصيل”.


اعلن تحمله مسؤولية «أزمة الشارة»
المعجل: اعتمدت على ريكارد لإبلاغ الفريق بـ «خليفة القحطاني»

المنامة (الاتحاد) - أكد خالد المعجل مدير المنتخب السعودي أن اللقاء الذي سيجمع الأخضر اليوم أمام اليمن يمثل بداية عودة الأخضر الحقيقية لأجواء البطولة واستعادة الثقة والسعي من أجل تحسين الموقف وتغيير الصورة السلبية التي علقت بالأذهان.
ونفى المعجل أن تسبب أزمة الشارة التي وقعت في مباراة العراق التي خسرها السعودي بهدفين نظيفين أي مشكلات في علاقة اللاعبين سواء ببعضهم البعض أو بالجهازين الإداري والفني، وقال: “أتحمل مسؤولية ما حدث، صحيح أن المشكلة بدأت عندما أراد اللاعبون أن يؤثروا على أنفسهم بمعنى أن يقدم اللاعب زميله عليه في الشارة، كما أن احد مسببات المشكلة هو عدم معرفة من يتولى القيادة في حالة خروج القحطاني، واعتمدت على ريكارد لإبلاغ اللاعبين مسبقا، وفي النهاية حدث ما حدث وأعلن تحملي للمسؤولية وأعتذر للشعب السعودي عن هذا الخطأ غير المقصود”.
وكانت أزمة قد وقعت في أعقاب خروج ياسر القحطاني مهاجم المنتخب وكابتن الفريق، حيث تبادل اللاعبون الشارة فيما بينهم دون أن يعرفوا أيا منهم عليه الدور لارتدائها وتولي مسؤوليات الكابتن خلفا للقحطاني المستبدل.
ولفت مدير المنتخب السعودي إلى أن الجميع تعاهد على ضرورة التصحيح والعمل على تحقيق نتيجة إيجابية تسهم في استعادة الثقة والعودة للمنافسة، وقال: “لا تزال امام الأخضر مباراتان، الهدف هو الفوز فيهما وإحياء أمل التأهل إلى الدور الثاني”.
وشدد المعجل على صعوبة البطولة وهو ما يجعل جميع مبارياتها خارج التوقعات، وفيما يتعلق بمخاوف الجماهير والإعلام السعودي من فرط الثقة الحالية في سهولة تحقيق الفوز على اليمن، الذي يعتبره البعض حصالة المجموعة دائما، قال: “اليمن فريق جيد، ونحن نقدر ونحترم جميع الخصوم والمنافسين، ولايمكن أبدا لأي منتخب يعرف بالتحديد ماذا تعني بطولة الخليج أن يستهين بأي منافس مهما كانت حالته”، وتابع: “كرة القدم لاتعترف بالتاريخ ولا بالمواجهات السابقة، بل بالتركيز واللعب الإيجابي وبذل الجهد والعرق لتحقيق الفوز”.


الشمراني: الهجوم الأخضر بخير

المنامة (الاتحاد) - أكد ناصر الشمراني لاعب المنتخب السعودي أن خط هجوم الأخضر بخير، موضحا أن لا خسارة مباراة لاتعني أن المنتخب السعودي بات بلا خطورة وبلا انياب”، وتابع: العراق فريق مميز للغاية ويضم عناصر قوية، والكرة العراقية موجودة في صلب المنافسة دائما وهو ند قوي لمنتخبنا والخسارة ليست نهاية المطاف، بل جاءت في وقت مناسب”.
وطالب الشمراني جماهير المنتخب بالوقوف خلف اللاعبين ودعمهم في مسيرتهم بالبطولة ووعد بتصحيح المسار هو وزملاؤه اللاعبون.


المولد: سنصالح الجماهير الغاضبة أمام اليمن

المنامة (الاتحاد) - أكد فهد المولد لاعب المنتخب السعودي أن الفرصة كبيرة وقائمة في تأهل الأخضر إلى الدور نصف النهائي لخليجي 21، والاستمرار في البطولة من أجل المنافسة على اللقب والظفر به، وشدد المولد على أن أكثر ما احزنه هو الخسارة أمام العراق وخروج الجماهير السعودية التي تكبدت عناء السفر والتنقل من المملكة إلى البحرين لدعم وتشجيع المنتخب، وقال: “كنت أتمنى إسعاد جماهير الأخضر، غير أن ضربة البداية دائما ما تكون صعبة، حيث لعبنا أمام فريق يؤدي بطريقة دفاعية ويعتمد على المرتدات”. وتابع: “هدفنا الآن هو مباراة اليوم أمام اليمن، لقد اعددنا العدة لمواجهة هذا الفريق الذي نعرف انه ليس لديه ما يخسره، ما يجعله مصدر خطورة، كما أنه فريق يلعب بأسلوب دفاعي بحت ما يصعب من المهمة”.
وأضاف: “نحن عاقدون العزم على الفوز الذي سيكون بمثابة بداية مصالحة الجماهير الغاضبة منا ولها كل الحق في ذلك، وأول خطوات الاعتذار العملي تكون بعودة الفوز والانتصارات”.
أما عن رأيه في موقف الإعلام السعودي منه، قال: “أرى أن ريكارد والمنتخب يواجهان سوء حظ نتمنى أن يزول في المباريات المقبلة بالبطولة”.

الشهري يرد على ريكارد

المنامة (الاتحاد) - رد يحيى الشهري لاعب وسط «الأخضر» على مدربه فرانك ريكارد الذي قال إن الشهري ربما لا يجيد دور صانع الألعاب، وأنه لا يوجد في السعودية سوى أحمد الفريدي الذي يمكنه الإجادة في هذا المركز. وقال الشهري: احترم وجهة نظر ريكارد، لأنه الأدرى بمصلحة المنتخب، وهو مدرب قدير، ويملك سجلاً تدريبياً مشرفاً، وأنا رهن إشارته للعب في أي مكان يحتاجني فيه، وللعلم أستطيع الإجادة كصانع ألعاب، مثلما هو الحال مع فريقي الاتفاق.