الرياضي

العين قمة الإبداع في ليلة «سوبر الإمتاع»

مصطفى الديب (أبوظبي)

رسمت إمارة أبوظبي صورة جديدة من صور الإبداع والتألق، باستضافتها لمباراة السوبر المصري للمرة الثالثة على التوالي، حيث خرج اللقاء أشبه بكرنفال رياضي يعزز مسيرة العلاقات الإماراتية المصرية، ويؤكد أن أبوظبي عاصمة الرياضة العربية والعالمية، حيث أقيم اللقاء على جزء غالٍ من أراضيها وتحديداً في دار الزين «مدينة العين».
فمنذ 7 سنوات لم تشهد الملاعب المصرية حضوراً جماهيرياً في المدرجات، باستثناء بعض المباريات القليلة للمنتخب المصري أو المباريات الأفريقية للأهلي أو الزمالك، الأمر الذي جعل المسؤولين عن اللعبة يبحثون عن حلول واقعية لإشباع رغبة عشاق الكرة المصرية، وكانت أبوظبي هي الحل المثالي الذي تم التوصل إليه من خلال إقامة لقاء السوبر على أرضها منذ 3 سنوات، لتكون هي بمثابة قبلة الحياة لأهل المدرجات، خاصة أن الكل يعلم قدرتها على تنظيم الأحداث الكبرى.
البداية كانت قبل عامين على ملعب هزاع بن زايد بمدينة العين بلقاء السوبر بين الأهلي والزمالك، وفاز بلقبه الفرسان الحمر، ثم كانت نسخة العام الماضي بين قطبي الكرة المصرية أيضاً على ملعب محمد بن زايد بنادي الجزيرة، لكن الكأس ذهبت للزمالك في هذه المرة، أما نسخة هذا العام فكان الموعد مجدداً على ملعب هزاع بن زايد بالعين، بين الأهلي والمصري البورسعيدي، واقتنص فيها الفرسان الحمر اللقب العاشر في تاريخهم لتكون أبوظبي هي محطة الإبداع دائماً.
نسخة هذا العام كانت مليئة بالتحديات التي اعتادت عاصمة الإمارات على قبولها، وخوض غمار تجاربها بنجاح منقطع النظير، فلم يكن الطرف الثاني في اللقاء هو الزمالك، الشيء الذي جعل البعض يتنبأ بحضور جماهيري قليل في المدرجات، لكن كعادتها دائماً قلبت أبوظبي الموازين، وأكدت أنها دائماً الحدث وأنها الوجهة المثالية والمدينة النموذجية لاستقطاب عشاق الساحرة المستديرة.
مدرجات كاملة العدد ومشهد له العجب، تمثل في حضور أكثر من 23 ألف متفرج في مدرجات استاد هزاع بن زايد، ذلك التحفة المعمارية على الأرض الإماراتية، لتضرب أرض زايد الخير موعداً جديدا مع التألق والنجاح وكرم الضيافة وحفاوة الاستقبال، التي تحدث عنها الجميع من الفريقين المصريين.
شكراً العين وشكراً أبوظبي هي الرسالة التي تحدث بها المسؤولون في القلعة الحمراء، بداية من محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي وانتهاء بأصغر عامل في النادي، وأيضاً مسؤولي المصري البورسعيدي، حيث أكد مدربه حسام حسن أنه لا يشعر بغربة على الإطلاق عندما يتواجد في الإمارات إنها وطنه الثاني من دون مبالغة.
رسائل الشكر تحدث بها الكثيرون بسعادة على الوجوه وحب يخرج من القلوب، حيث قال سيد عبد الحفيظ مدير الكرة في النادي الأهلي، أنه ممتن كثيراً للعاصمة الإماراتية ومجلس أبوظبي الرياضي على هذا التنظيم الرائع، وهذا المشهد المبدع على أرض الملعب وفي كل مكان منذ دخول أرض الإمارات وحتى الخروج منها.
وقال عبد الحفيظ في تصريحات عقب اللقاء: بكل حب وبدون أي مجاملة نحن نشعر أننا في بلدنا ونفتخر بهذا النجاحات التي تتحقق على أرض الإمارات، فهي بلد تستحق كل خير وتؤكد دوماً أنها رمز للإبهار والإبداع وأهلها أهل التحدي والإمتاع.
وأضاف: لقد كان التنظيم مبهر والاستعدادات أكثر إبهاراً، فلم نجد أي صعوبة وكل شيء كان متوفر بصورة غير طبيعية، وهذا أمر ليس بغريب على أبناء زايد الخير فهم رمز دائماً للنجاح والتميز.
وتابع: الإمارات ومصر بلد واحد بمعنى الكلمة والتضامن والتكامل بينهما هو مثال يجب أن يحتذي به الجميع، وهناك شعور بداخلنا لا يمكن أن تصفه كلمات شكر، فما يحدث أمر يفوق كل شيء، فدائما نشعر أننا في بيتنا من دون مبالغة وأننا لم نسافر ولم نطير من بلد إلى بلد، الوجوه تستقبلنا بالابتسامة وتودعنا بأخرى مشابهة تطلب منا العودة مجدداً.
وأكد أن اختيار أبوظبي لاستضافة هذا الحدث هو اختيار مثالي بكل المقاييس، فهي المدينة التي أبهرت العالم في كل شيء وكل يوم تؤكد أنها أهل للتحدي وأنها مليئة بكل ما يؤهل للنجاح.
وعبر عبد الحفيظ عن سعادته البالغة بتحقيق اللقب العاشر لكأس السوبر، مؤكداً أن ملعب هزاع بن زايد هو وجه الخير على الأهلي دائماً، حيث لم يخسر في أي مباراة خاضها عليه وسبق وأن حقق لقب السوبر قبل عامين أمام الزمالك، وكذلك فاز على روما الإيطالي بأربعة أهداف على الملعب نفسه، وحقق الفوز بالسوبر للكرة الثانية أمام المصري عليه أيضا.
ووجه التهنئة لجماهير الأهلي على هذه البطولة، مؤكداً أن حصد ثلاثية الدوري والكأس والسوبر جاء نتيجة عمل جماعي دؤوب من جميع أعضاء الفريق، سواء جهاز فني أو لاعبين، وشدد على أن منظومة الأهلي لا تعرف إلا إسعاد جماهيرها، وهو السبب الرئيسي وراء كل النجاحات التي تتحقق.
وأشار إلى أن الأهلي تنتظره تحديات جديدة ولا وقت للراحة دائماً، حيث يستعد الفريق لاستكمال مشوار الدوري المصري، وعبر عن فخره باللاعبين، مؤكداً أنهم قدموا مستوى رائع رغم حالة الإجهاد بعد خوض لقاء الزمالك قبل 3 أيام فقط وهو فاصل زمني قصير للغاية.
على الجانب الآخر وجه لاعبو الأهلي التحية للجماهير على الحضور والمساندة في هذا اللقاء الصعب، كما وجهوا الشكر إلى أبوظبي على استضافة الحدث والنجاح الكبير الذي تحقق، وأكد مدافع القلعة الحمراء سعد سمير أن الأهلي وعد جماهيره وأوفى بما وعد، كما وجه الشكر للعاصمة أبوظبي على التميز والإبداع في تنظيم الحدث، وبنفس كلمات الشكر تحدث محمد الشناوي حارس الأهلي وأكد أن الجماهير ساهمت في إنجاح الحدث وأبوظبي دوماً ما تثبت أنها كبيرة وتساعد أي حدث على تحقيق النجاح.