الرياضي

تيجالي يطرق أبواب نادي المائة بـ«الهدف 99»

فيصل النقبي (الفجيرة)

ينطلق قطار «أصحاب السعادة» بقوة، في رحلة المنافسة على لقب دوري الخليج العربي، خاصة في ظل المكاسب العديدة التي خرج بها الفريق من «الجولة 12»، عقب تخطي عقبة دبا الفجيرة بملعبه، منها القفز إلى المركز الثاني، بفارق نقطتين عن العين المتصدر، كما يحسب لـ«العنابي» مواصلة نتائجه الإيجابية منذ خسارته أمام العين بهدف في استاد آل نهيان في الجولة السابعة، حيث حقق 4 انتصارات وتعادلاً، وجمع خلالها 13 نقطة من أصل 15 نقطة ممكنة، وهو معدل مرتفع يدل على تطور أداء الفريق فنياً تحت قيادة المدرب ريجيكامب.
ورفع الوحدة محصلة انتصاراته في «الجولة 12»، منذ بداية عصر الاحتراف، قبل 10 أعوام، وبلغت 5 مرات، مقابل 3 خسائر وتعادلين، كما أن الجولة ذاتها ابتسمت للفريق للموسم الثاني على التوالي وأمام المنافس والملعب نفسه بعد الفوز على «النواخذة» 2 - 1 في الموسم الماضي، وأمس الأول بنتيجة 3 - 1، يضاف إلى ذلك نجاح الأرجنتيني تيجالي في إحراز هدفه التاسع في 6 لقاءات على التوالي مع «النواخذة»، ليضع بصمته المتميزة كأفضل هداف لمباريات الفريقين، ورافعاً رصيده الإجمالي إلى 99 هدفاً في دوري الخليج العربي، ويفصله هدف واحد فقط، من دخول نادي المائة، بعد 5 مواسم مع الفريق منذ موسم 2013-2014، وسجل 28 هدفاً في الموسم الأول و15 هدفاً في الثاني و25 هدفاً في الثالث، و19 هدفاً في الرابع، وفي الموسم الحالي بلغ رصيده 12 هدفاً في صدارة الهدافين مناصفة مع البرازيلي ليما مهاجم الوصل، وحقق تيجالي لقب الهداف مرة واحدة موسم 2015 - 2016، برصيد 25 هدفاً والوصافة مرة واحدة في موسمه الأول مع الوحدة.
وعبر تيجالي عن سعادته بمواصلة النتائج الإيجابية للفريق ووصوله إلى الهدف 99 في مشواره في الدوري، مشيراً إلى أهمية الفوز باللقب على حساب أي أشياء أو مكاسب أخرى، ووجه الشكر إلى زملائه على المجهود الوافر الذي يقدمونه في المسابقة.
وأضاف: لعبنا لقاءات صعبة في فترة قصيرة، وأثبتنا جدارتنا بالنقاط ومطاردة المتصدر العيناوي، ونحن في وضع تنافسي جيد، ونعمل على مواصلة الأداء القوي في المباريات القادمة، وفي كل المسابقات، وأنه في خدمة الفريق، ويعمل بقوة من أجل قيادة الوحدة إلى المنافسة على اللقب، والعودة إلى منصة التتويج في الدوري، لأن كل مقومات البطولة موجودة في «العنابي». وفي المقابل، أدار استاد الفجيرة ظهره للمرة الأولى هذا الموسم لـ«النواخذة»، حيث تجرع الفريق الخسارة أمام «أصحاب السعادة»، بعد رحلة صمود استمرت دوراً كاملاً، بالفوز على الجزيرة وعجمان في الجولتين الثانية والثالثة، وأربعة تعادلات أمام حتا والظفرة والعين والشباب، ليجمع خلالها 10 نقاط من مجموع نقاطه الـ11. وواصل دبا الفجيرة هوايته في نزف النقاط وعجز الفريق عن تسجيل أي فوز للجولة التاسعة على التوالي، منذ فوزه الأخير على عجمان بهدفين، في الجولة الثالثة، وتجرع الخسارة السابعة من الوحدة في دوري الخليج العربي، ولم يحقق إلا تعادلاً يتيماً على استاد آل نهيان في الموسم الماضي، وتستمر الأفضلية الوحداوية المطلقة على النتائج.
واستمرت حالة الجفاء بين الجولة 12 و«النواخذة» بالخسارة الرابعة في 4 مواسم شارك خلالها بدوري المحترفين، اثنتان مع الوحدة ومن المفارقة أن الخسائر الأربع في «الجولة 12» جميعها على استاد الفجيرة. وأكد إدريس فتوحي لاعب وسط دبا الفجيرة، أن الخسارة أمام الوحدة درس قاس للفريق، بعد سلسلة من الفرص الضائعة خلال الشوط الأول، حيث لم يغتنم اللاعبون الفرص أمام المرمى، ليخسر الفريق في النهاية النقاط الثلاث المهمة، وشدد على أن الوحدة من الفرق القوية التي تقدم مستويات متميزة دائماً، ولديه لاعبون متميزون، ولعب بقوة من أجل الفوز، واستفاد من الأخطاء التي وقع بها الخط الخلفي. وأشار فتوحي إلى أن الفريق سينهض سريعاً من الخسارة أمام الوحدة للتفكير في اللقاء المهم في كأس رئيس الدولة، ومن ثم التجهيز جيداً للقاءات القادمة، مبيناً أن دبا الفجيرة قدم مباراة جيدة أمام الوحدة المنافس على اللقب. ووضع البرازيلي رودولفو بصمته في 69 دقيقة فقط، هي عمر مشاركته مع «النواخذة» في لقائه الرسمي الأول بدوري الخليج العربي، ونجح في تسجيل الهدف الوحيد لدبا الفجيرة في الدقيقة 30، ومن المصادفات أن اللاعب «25 عاماً»، الذي يحترف للمرة الأولى خارج البرازيل، أكد أنه سيضع بصمته في اللقاء، خلال المؤتمر التقديمي، ونجح في ترجمة حديثه إلى فعل، وعبر رودولفو عن حزنه العميق لتجرع الفريق الخسارة خلال الشوط الثاني، واستقبال ثلاثة أهداف، مؤكداً أن ذلك من الأمور المحزنة، خاصة مع الأداء الجيد الذي قدمه الفريق خلال الشوط الأول.
وأضاف: قدمنا مستوى جيداً، قياساً للفوارق الكبيرة بين الفريقين، فالوحدة منافس ولديه حلول هجومية كثيرة، وصمدنا أمامه حتى الشوط الثاني، والخسارة تمنحنا الفرصة لمراجعة أدائنا وتقديم مستويات أفضل خلال المباريات القادمة.