الاقتصادي

«سوق أبوظبي» يخترق مستوى 2715 نقطة

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي  (الاتحاد)

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي (الاتحاد)

عبدالرحمن إسماعيل (أبوظبي) - دفعت تقارير تداولتها الأسواق عن قرب الإعلان عن إتمام الاندماج بين شركتي الدار وصروح العقاريتين مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية خلال تعاملات الأمس، إلى اختراق أهم نقاط المقاومة 2715 نقطة بدعم من ارتفاعات لسهمي الشركتين اقتربت من الحد الأقصى 15%.
وارتفع المؤشر العام بنسبة 0?64% وأغلق عند مستوى 2722 نقطة، وهبط السوق بعد مرور ساعة من بدء التداول هبط خلالها إلى أدنى مستوى عند 2691 نقطة، قبل أن تقود عمليات شراء لسهمي الدار وصروح المؤشر إلى الارتفاع، بعدما تداول المتعاملون أخباراً لم يثبت تأكيدها حول الإعلان عن إتمام الإندماج المرتقب بين الشركتين خلال أسابيع، الأمر الذي قاد إلى تدفق سيولة ضخمة غير متوقعة لشراء السهمين.
وسجل السهمان ارتفاعاً قريباً من الحد الأعلى 15% بلغت نسبته لسهم صروح 14?5% إلى 1?58 درهم، وسهم الدار 13?5% إلى 1?59 درهم، واستحوذ السهمان على 61% من إجمالي تداولات السوق التي وصلت إلى أعلى مستوياتها خلال نحو عام إلى 263?8 مليون درهم، من تداول 196 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 2274 صفقة.
وقال محمد علي ياسين العضو المنتدب لشركة أبوظبي للخدمات المالية، إن سوق أبوظبي كان مهيئاً تماماً لأي أخبار إيجابية تدفعها إلى تحقيق قفزات سعرية لم يشهدها منذ فترة طويلة، وجاء ردة الفعل مبالغ فيها، بعدما استغل المضاربون التقارير التي يجري تداولها حول الإندماج بين شركتي الدار وصروح، وقاموا بعمليات شراء دفعت السهمين إلى مستويات قياسية.
وأضاف انه يتعين على الشركتين الإسراع في الإعلان عن المعلومات الجوهرية المتوفرة حالياً بشأن الإندماج المرتقب، بعد أن ارتفعت توقعات المستثمرين إلى مستويات مبالغ فيها، خصوصاً فيما يتعلق بالتقييم المرتقب للشركتين سواء السوقية أو السعر الدفتري لكل سهم بعد الاندماج.
وبحسب وائل أبومحيسن مدير عام شركة الأنصاري للخدمات المالية، فإن سوق أبوظبي وبعد الآليات الجديدة التي بدأ بتطبيقها مطلع العام الحالي، يشهد حالة كبيرة من النشاط لم يكن يشهدها من قبل، وتطال كافة الأسهم المدرجة في السوق، مضيفاً أن الحديث عن قرب إتمام الإندماج بين الدار وصروح شجع كثيراً من الذين كانوا مترددين في دخول السوق على العودة بالشراء.
وتوقع استمرار النشاط القوي في السوق خلال المرحلة المقبلة، بدعم من إعلان الشركات عن نتائجها المالية وتوزيعاتها أرباحها، وهي المحفزات التي ستبقي السوق على حالة من النشاط المستمر، يحفز على ضح المزيد من السيولة.
واستبعد وليد الخطيب المدير المالي الأول في شركة ضمان للاستثمار، أن تكون المضاربات هي التي وقفت وراء الارتفاع القوي للسوق، مضيفاً أن المضاربات عادة ما تتركز على سهم أو سهمين، غير أن الارتفاع طال غالبية الأسهم المدرجة في السوق، علاوة على أنه ارتفاع مصحوب بارتفاع كبير في أحجام وقيم التداولات، مما يعزز من موجة التفاؤل التي تعم السوق.
وأضاف أن المتداولين يتحدثون عن تقييمات جديدة للسهم الجديد الذي سينتج عن اندماج سهمي شركتي الدار وصروح، وهو ما شجع الكثيرين عن شراء السهمين، قناعة بأن الأسعار السوقية الحالية أقل من السعر السوقي المتوقع للسهم الجديد عند الاندماج.
وقاد قطاع العقار موجة الارتفاع التي طالت 3 قطاعات أخرى في السوق هي الاتصالات والطاقة والاستثمار، وارتفع القطاع بنسبة 12?8% في حين انخفضت 5 قطاعات أخرى هي البنوك والتأمين والصناعة والسلع الاستهلاكية والخدمات.
وارتفعت أسعار 14 شركة مقابل انخفاض أسعار 10 شركات، واستقرت أسعار 7 شركات بدون تغير، وحقق سهم صروح أكبر نسبة ارتفاع سعري بنسبة 14?5% إلى 1?58 درهم، وتصدر قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً بقيمة 86 مليون درهم، من تداول 57?7 مليون سهم.
وفي المقابل، حقق سهم شركة الاتحاد للتأمين أكبر نسبة ارتفاع سعري، بنحو 9?8% إلى 1?01 درهم، من صفقتين بقيمة 1?51 مليون درهم، من تداول 1?50 مليون سهم.
ولم يكن سهما الدار وصروح فقط هما اللذان استقطبا تعاملات قوية، حيث شهد سهما إشراق ورأس الخيمة العقاريين أيضاً تداولات نشطة، وسجلا ارتفاعات جيدة، وجاء سهم الدار في المرتبة الثانية في قائمة الأسهم الأكثر نشاطاً بتداولات قيمتها 75?3 مليون درهم، من تداول 50?4 مليون سهم، وحل ثانية في قائمة الأسهم الأكثر صعوداً بعد سهم صروح بنسبة 13?5% إلى 1?59 درهم.
وجاء سهم رأس الخيمة العقارية ثالثاً من حيث نسب الصعود بنحو 7?5% إلى 0?43 درهم، وحقق تداولات بقيمة 10?4 مليون درهم، من تداول 25?1 مليون سهم، يليه سهم إشراق العقارية بنسبة ارتفاع 4?4% إلى 0?47 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 9?3 مليون درهم، من تداول 20?2 مليون سهم.
وتفاوت أداء الأسهم النشطة في قطاع البنوك، وارتفع بنك أبوظبي التجاري بنسبة 2?8% إلى 3?28 درهم، وحقق تداولات بقيمة 10?8 مليون درهم، من تداول 3?3 مليون سهم، وبنك الشارقة بنسبة 0?77% إلى 1?30 درهم.
تراجعت اسهم بنوك أبوظبي الوطني بنسبة 1?7% إلى 11?15 درهم، بعد ارتفاعات كبيرة الجلستين الماضيتين، وحقق السهم تداولات بقيمة 3?5 مليون درهم، من تداول 314?6 ألف سهم، وسهم بنك الخليج الأول بنسبة 0?42% إلى 11?80 درهم، وبلغت قيمة تداولاته 26?9 مليون درهم، من تداول 2?2 مليون سهم، وسهم الاتحاد الوطني بنسبة 0?96% إلى 3?11 درهم بتداولات قيمتها 3?7 مليون درهم، من تداول 1?2 مليون سهم.