الاقتصادي

انضمام 20 عضواً جديداً لبرنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل

مقر معهد مصدر(الاتحاد)

مقر معهد مصدر(الاتحاد)

أبوظبي(وام)

رحب برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل، أحد برامج التوعية التي يوفرها معهد مصدر المندرج ضمن جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا، بانضمام 60 عضوا جديدا من طلبة الجامعات والمهنيين الشباب من داخل الدولة فضلا عن الطلبة المنضمين من العديد من الجامعات العالمية.
ويهدف البرنامج لتوسيع معارف الطلبة في مجالات الطاقة البديلة والتنمية المستدامة إضافة إلى تزويدهم بالمهارات والخبرات والمعارف والاتصالات التي تساعدهم على القيام بأدوار قيادية في دولة الإمارات وباقي دول العالم.
يأتي ذلك خلال استعداد البرنامج للمشاركة في «القمة العالمية لطاقة المستقبل» والتي تنطلق فعالياتها غدا في مركز أبوظبي الوطني للمعارض ضمن فعاليات «أسبوع أبوظبي للاستدامة 2018»، وستتاح لأعضاء البرنامج فرصة الاجتماع بميروسلاف لايكاك رئيس الجمعية العامة للأمم المتحدة ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة ومعالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، إضافة لفرصة التواصل والتفاعل مع العديد من القادة والخبراء العالميين في قطاع الاستدامة والمسؤولين في المنظمات غير الحكومية.
وتستضيف منصة برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل خلال أعمال «القمة العالمية لطاقة المستقبل» العديد من الفعاليات التي يشرف عليها الدكتور كينيث فولك مدير برامج التوعية في معهد مصدر.
وتتضمن المنصة مناقشات حول مواضيع هامة مثل مستقبل الروبوتات والذكاء الاصطناعي وحظر الزجاجات البلاستيكية وإمكانية إحلال مصادر الطاقة المتجددة مكان المصادر التقليدية للطاقة.
ويقدم أعضاء البرنامج الشباب عرضا موجزا في مسرح البرنامج حول مقترحاتهم لمشاريع الاستدامة التي اختاروها.ويحضر أعضاء البرنامج منتدى خاصا بإدارة النفايات بحضور اثنين من المتخصصين في هذا المجال وهما الشيخ محمد سليمان الحارثي نائب الرئيس التنفيذي للتنمية الاستراتيجية في الشركة العمانية للخدمات البيئية القابضة «بيئة» وأبهاي بهرغافا المدير المساعد ورئيس قطاع الأعمال الإقليمي لشركة فروست وسوليفان لاستشارات الأعمال.كما تشارك الدكتورة هيفاء بنت رمضان الحاصلة على الدكتوراه من جامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا مع أعضاء البرنامج تجربتها البحثية أثناء العمل مع الفريق الذي يقوم بتطوير «ستراتوبوس» وهو عبارة عن روبوت هجين يضم طائرة من دون طيار ذات تكلفة منخفضة تقوم بعمليات رصد متزامن وبدقة عالية للبيئة البحرية.
من جهته، أعرب الدكتور كينيث فولك مدير برامج التوعية في معهد مصدر عن ثقته الكاملة بالقمة العالمية لطاقة المستقبل هذا العام كونها تساعد أعضاء البرنامج على رسم الطريق الصحيح ليصبحوا قادة حقيقيين في قطاع الطاقة المستدامة بالمستقبل. وقال إن برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل - كجزء أساسي من القمة العالمية لطاقة المستقبل - يوفر فرصة مثالية للاستفادة من المهارات التي يتمتع بها أعضاء البرنامج من خلال التفاعل مع قادة الاستدامة العالميين.وأضاف أنه من شأن التواصل مع القادة خلال هذا الحدث الدولي الكبير أن يسهل مهمة الشباب في تحديد المرشدين الذين يمكنهم تقديم التوجيه المناسب لهم حول مستقبلهم المهني في مجال الطاقة والاستدامة.يذكر أن أعضاء البرنامج يحضرون عددا من الجلسات النقاشية خلال القمة في نسختها هذا العام والتي تضم برنامج «تبادل الابتكار المناخي» وهو منصة عالمية فريدة تقوم بربط الشباب ورواد الأعمال والمبتكرين بالمستثمرين بهدف إيجاد شراكات يمكن أن تؤدي في نهاية المطاف إلى إيجاد حلول لظاهرة تغير المناخ.