رأي الناس

كأس الخليج تجمعنا

كأس الخليج.. بطولة أهل الخليج.. هي مناسبة خليجية اجتماعية قبل أن تكون رياضية، في ظل ما يراه البعض من أنها فقدت أهدافها. بطولة الخليج تجمعنا ولا تفرقنا، هي فرصة للتلاقي والمودة والتقارب بين أبناء الخليج، والجميع يخرج منها فائزاً في هذا التجمع. أما عن الشق الرياضي، فهي تعتبر بمثابة كأس عالم لأبناء المنطقة ولها الفضل الكبير لما وصلت إليه كرة القدم من تقدم في منطقة الخليج ولولاها ما كانت المنتخبات الخليجية أثبتت وجودها في التأهل إلى كأس العالم.
لقد لعبت البطولة دوراً محورياً في تطور كرة القدم بالمنطقة، 47 عاماً مرت على النسخة الأولى ومازالت البطولة تنبض بالحياة.. هي رمز للوجدان الخليجي بل هي جزء من تراث يمني وموروث خاص.. فقبلها لم يكن هناك تنافس حقيقي بالمفهوم الذي تعرفه ومن خلالها تعرفنا على نجوم بزغوا وتألقوا فوق المستطيل الأخضر وساهموا في الأخذ بمنتخباتهم إلى «المونديال» الحدث الأهم عالمياً.
فمن ينسى الطلياني وفهد خميس وزهير بخيت وماجد عبدالله والعويران والنعيمي وجاسم يعقوب وغيرهم الكثير من تألقوا وكانت بدايتهم مع البطولة الخليجية.
البعض يرى أن البطولة فقدت بريقها ولم تعد هناك فائدة من استمرارها في ظل اتجاه الشباب إلى تشجيع الأندية العالمية والاهتمام بالبطولات الدولية، ولكن رغم كل هذا تظل لبطولة الخليج «نكهة» خاصة مهتقة برائحة البخور والعود.. ومن خلال استمرارها نستمد نحن الجيل الجديد من الشباب ذكريات وعبق الآباء في توحدنا، وتجمعنا لأنها بطولة ولدت لتبقى.. ووجدت لتجمعنا على المحبة والأخوة لكل أبناء المنطقة، ومنها وإليها تعود كرة القدم الخليجية.
«عاشق الأبيض الإماراتي»