الإمارات

«بالعلوم نفكر» تستحدث 3 فئات جديدة

 سلطان المنصوري في جولة بالمعرض (من المصدر)

سلطان المنصوري في جولة بالمعرض (من المصدر)

دينا جوني (دبي)

وجّه معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان العضو المنتدب لمؤسسة الإمارات في كلمة له الشكر للقيادة الرشيدة على الدعم والتشجيع المُستمر للشباب الذي أتاح لهم خوض مجالات العلوم والتكنولوجيا.
وأكد معاليه التزام مؤسسة الإمارات بالاستراتيجية الوطنية للابتكار لجعل الإمارات العربية المتحدة، واحدة من أكثر دول العالم ابتكاراً. وأشاد معاليه بمناسبة افتتاح معرض «بالعلوم نفكر» أمس، تحت شعار «بلا حدود» برعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، رئيس مجلس إدارة مؤسسة الإمارات، بالدعم الكبير من مؤسسات القطاعين العام والخاص في المعرض لمشروعات الشباب، مما شجع المزيد من المؤسسات على عقد الشراكة مع مؤسسة الإمارات تحقيقًا للمسؤولية المجتمعية.
كما أثنى معاليه على جهود وإبداعات المبتكرين الشباب، والتي تثبت قدراتهم على الإبداع والمنافسة عالميًا، وتدعم توجهات وخطط الدولة الرامية إلى إرساء قواعد راسخة لاقتصاد مبني على المعرفة.
وحضر الفعاليات معالي سلطان المنصوري وزير الاقتصاد، وأكدت ميثاء الحبسي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات عن رفع سقف معايير المشاركة في مسابقة «بالعلوم نفكر» 2018 للمشاريع العلمية من المدارس والجامعات، وذلك بعد مرور خمس سنوات على انطلاق المعرض. كما أعلنت عن استحداث ثلاث فئات علمية جديدة هي الذكاء الاصطناعي، والأمن الغذائي، والعلوم الطلبة والجينات، مواكبة لاستراتيجية حكومة دولة الإمارات وتوجهاتها المستقبلية، ليصبح العدد النهائي للفئات 17 فئة منها 11 للمدارس، و6 للجامعات.
وقالت الحبسي في تصريحات صحفية على هامش معرض «بالعلوم نفكر»: إن المؤسسة بدءاً من الدورة الحالية تطلق المرحلة الثانية من «بالعلوم نفكر» التي تسعى من خلالها إلى دعم المشاريع المتميزة عبر رفع سقف الجودة.
وأكدت أن زيادة نسبة المشاركات تعدّ مؤشراً على تحقق هدف مؤسسة الإمارات في جعل العلوم ثقافة في المجتمع التعليمي في الدولة، لذلك كان لا بدّ من رفع سقف معايير قبول المشاريع وترشيحها للمرحلة النهائية والمشاركة في المعرض، ترسيخاً لثقافة الجودة والعمق المعرفي للمادة العلمية.
وأشارت إلى أن من أبرز المنصات المستحدثة في المعرض هي منصة احتضان 20 مشروعاً فائزاً خلال الدورات الماضية، لتقريب المسافة مع القطاعين الخاص والحكومي، ودفعهم لدعم وتبني تلك المشاريع.
وتركز مُسابقة «بالعلوم نُفكر» للمدارس على 11 فئة هي: العلوم التطبيقية، الأنظمة الصحية والطبية، الأنظمة الصناعية والميكانيكية، الابتكارات في الطاقة والبيئة، أنظمة السلامة، لأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي، الأنظمة لفائدة أصحاب الهمم، أنظمة المواصلات وسلامة الطرق، تصميم المركبات والطيران، والأمن الغذائي، والعلوم الطبية والجينات.
وتتمحور مسابقة الجامعات حول 4 فئات رئيسة وهي: البيئة والعلوم التطبيقية، الأنظمة الصحية والطبية، الأنظمة الصناعية والميكانيكية، الأنظمة الذكية والذكاء الاصطناعي، والأمن الغذائي، والعلوم الطبية والجينات.
كما سيتم منح 17 جائزة للشباب في 13 فئة علمية، والتي تشمل جوائز للمركز الأول لكل من فئة المدارس والجامعات، «أفضل مشروع علمي على مستوى المدارس» و«أفضل مشروع علمي على مستوى الجامعات»، إضافة إلى «جائزة بالعلوم نفكر 2018 فئة اختيار الجمهور» ولأول مرة جائزة بالعلوم نفكر 2018 فئة «أفضل عرض». ويقام معرض بالعلوم نفكر بالشراكة مع وزارة التربية والتعليم ودائرة التعليم والمعرفة ذلك في مركز دبي التجاري العالمي، على مدى ثلاثة أيام متتالية، في الفترة ما بين 16و18 أبريل 2018. وتستضيف مؤسسة الإمارات على هامش المعرض ملتقى مؤسسة الإمارات للشباب الأولى لهذا العام حيث تقوم من خلالها بتقديم جلسات تفاعلية وتدريبات للشباب من جميع أنحاء الدولة في مجالات العمل التطوعي وتنمية المشاريع الاجتماعية وتعزيز الثقافة المالية.

جدار الأفكار المبتكرة

استحدثت مؤسسة الإمارات، جدار الأفكار المبتكرة ضمن معرض «بالعلوم نفكر 2018»، وتقوم فكرة الجدار على مساهمة الطلبة الزائرين أو المشاركين في المعرض، بكتابة أفكار علمية جديدة، ليس بالضرورة أن تكون مطبّقة، وتعليقها على الجدار، لإطلاق نقاش علمي بين الشباب على أرض المعرض.
ويمكن للطلبة أن يبدوا إعجابهم على فكرة ما من خلال كتابة تعليق على نفس الورقة، أو محاججة صاحب الفكرة، أو تطويرها وإيجاد أبعاد مختلفة لها. وستعمل المؤسسة بعد المعرض على جمع كل تلك الأفكار، وفرزها، واختيار ما يصلح منها، لعرضها على الخبراء أو الأكاديميين وتقييمها، ودراسة فرص تطويرها.
وانطلق مشروع الطالبين عبدالله ومحمد من مدرسة الحصن من سؤال: هل يمكن صناعة ملابس لا تتسخ؟ من هنا بدأ بحثهما عن كيفية تحويل القماش العادي إلى مقاوم للماء. وشرح الطالبان، أن الملابس تتعرض للرطوبة والأوساخ بكثرة مما يؤدي إلى تلف نسيج الأقمشة، التي تصبح مرتعاً للجراثيم المضرّة بصحة الأطفال بشكل خاص.

أفكار ريادية
قالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام مكتب دبي الذكية، إن مشاركة «دبي الذكية» في معرض «بالعلوم نفكر» هدفها استعراض برامجها ومبادرتها، بما يتيح الفرصة للشباب المشاركة لتطوير مهارتهم وعرض أفكارهم الريادية.
وأضافت: عُرضت مبادرة «نبض دبي» التي تضم كافة بيانات إمارة دبي وأدوات الذكاء الاصطناعي التحليلية التي تمكنهم من تكوين الأفكار والخروج بتطبيق أو فكرة تجارية من خلال هذه المنصة.
وأوضحت أن «دبي الذكية» تمنح الطلبة دورات تدريبية في البرمجة والذكاء الاصطناعي، من خلال شركاء استراتيجيين لتوفير هذه الدورات محلياً.