الرياضي

5 أرقام قياسية تداعب «سيتي»

لندن (د ب أ)

بعد حسمه لقب الدوري الإنجليزي عن جدارة، يتطلع مانشستر سيتي إلى استغلال المباريات الخمس المتبقية له في البطولة هذا الموسم لتحطيم أكثر من رقم قياسي في تاريخ البطولة، وحصد مانشستر سيتي اللقب ليكون الثالث له في آخر سبعة مواسم للمسابقة، وجاء الحسم عن جدارة رفعت رأس لاعبي الفريق ومديره الفني جوارديولا الذي أصبح أول مدرب إسباني يفوز بلقب البطولة على مدار تاريخها الطويل.
وتفوق مانشستر سيتي بجدارة على باقي منافسيه في المسابقة هذا الموسم، وبعد تعادل الفريق مع إيفرتون في المرحلة الثانية من المسابقة، انطلق في مسلسل من الانتصارات المتتالية محققاً رقماً قياسياً في الدوري الإنجليزي بالفوز في 18 مباراة متتالية ليعزز موقعه في صدارة جدول المسابقة بفارق 15 نقطة قبل بداية عام 2018.
وفي منتصف يناير الماضي، مني الفريق بهزيمته الأولى في المسابقة وكانت أمام ليفربول، كما خسر أمام مانشستر يونايتد 2 - 3 في الدوري الإنجليزي مطلع الأسبوع الماضي وهي الهزيمة التي أرجأت فوز الفريق بلقب الدوري حتى الأسبوع الحالي.
وحقق مانشستر سيتي حتى الآن 28 انتصارا في 33 مباراة خاضها بالمسابقة هذا الموسم، ويحتاج الفريق إلى الفوز في ثلاث فقط من المباريات الخمس المتبقية له ليحطم الرقم القياسي لعدد الانتصارات التي يحققها أي فريق في موسم واحد والمسجل باسم تشيلسي الذي حقق 30 انتصاراً في طريقه للفوز باللقب في الموسم الماضي.
كما حصد مانشستر سيتي 87 نقطة حتى الآن، وأصبح بحاجة فقط إلى ثماني نقاط من مبارياته الخمس المتبقية لمعادلة الرقم القياسي لعدد النقاط التي يحصدها أي فريق في موسم واحد بالدوري الإنجليزي، وهو الرقم المسجل باسم تشيلسي «95 نقطة» في موسم 2004 - 2005.
وإذا حقق مانشستر سيتي الفوز في ثلاث من المباريات الخمس الباقية له في المسابقة هذا الموسم سيحطم هذا الرقم المسجل باسم تشيلسي.
ويتفوق مانشستر سيتي على جاره ومنافسه مانشستر يونايتد صاحب المركز الثاني في جدول المسابقة حالياً بفارق 16 نقطة، لكنه يحتاج إلى توسيع هذا الفارق قليلاً لمعادلة أو تحطيم أكبر فارق من النقاط يحرزه البطل على وصيفه في تاريخ المسابقة وهو 18 نقطة وحققه مانشستر يونايتد في موسم 1999 - 2000.
وسجل مانشستر سيتي 93 هدفا في 33 مباراة خاضها بالمسابقة حتى الآن بمتوسط تهديف بلغ أكثر من 8. 2 هدف في المباراة الواحدة، وإذا حافظ على نفس المتوسط في المباريات الخمس الباقية، لن يجد الفريق أي صعوبة في تحطيم الرقم القياسي لعدد الأهداف التي يحرزها أي فريق في موسم واحد بالمسابقة والمسجل باسم تشيلسي في موسم 2009 - 2010 عندما سجل 103 أهداف.
كما يستطيع مانشستر سيتي تحطيم الرقم القياسي لفارق الأهداف الذي يحققه أي فريق في البطولة، حيث يبلغ فارق الأهداف الإيجابي لصالح مانشستر سيتي حالياً 68 هدفا فيما يستحوذ تشيلسي على الرقم القياسي بفارق أهداف بلغ 71 هدفاً في موسم 2009 - 2010.
وقال البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر يونايتد، في تصريحات إعلامية: فاز مانشستر سيتي باللقب لأنه كان الفريق الأفضل في الموسم، عندما يتوج فريق باللقب وعن جدارة فإنه يستحق اعتراف الناس بهذا.