الرياضي

مهرجان أبوظبي العالمي يدشن مونديال الجو جيتسو بمشاركة واسعة

أبوظبي (الاتحاد)

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، انطلقت أمس فعاليات النسخة العاشرة من بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو بمهرجان أبوظبي العالمي للجو جيتسو الذي دشنته نزالات الخدمة الوطنية والاحتياطية في صالة مبادلة أرينا بالعاصمة أبوظبي، في تظاهرة رياضية تعتبر أكبر وأهم الفعاليات بتاريخ اللعبة على الصعيد العالمي والتي ستقام على مدار 14 يوماً.

وتستقطب البطولة ألمع نجوم هذه الرياضة بالعالم في رحاب أبوظبي للمنافسة على الألقاب وتقديم أفضل أداء في استعراض للمهارات أمام الجماهير التي توافدت لتكون جزءاً من هذا الحدث العالمي.

حضر انطلاق أول أيام البطولة اللواء الركن محمد مراد البلوشي، مدير هيئة الإمداد في القيادة العامة للقوات المسلحة، ومحمد سالم الظاهري، مستشار معالي رئيس دائرة التعليم والمعرفة، ويوسف البطران، عضو مجلس إدارة اتحاد الجو جيتسو، وفهد علي الشامسي، المدير التنفيذي للاتحاد، وزعل زايد المنصوري، المدير التنفيذي للشؤون الحكومية بوحدة التطوير الصناعي في «توازن».

وقال عبد المنعم الهاشمي رئيس الاتحادين المحلي والآسيوي النائب الأول لرئيس الاتحاد الدولي للجو جيتسو: كلنا فخر ونحن نشهد انطلاق فعاليات النسخة العاشرة من البطولة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهي التي تعد رمزاً في مسيرة نمو اللعبة في الإمارات ومختلف أرجاء العالم، وتحمل معها الكثير من المسؤوليات حتى تظهر بصورة تليق بإنجازات أبوظبي، وأضاف: ما نراه من مستوى تنظيمي مبهر وفقاً لأعلى المعايير أصبح محط إعجاب وتقدير، وهو نتاج عمل جاد استمر على مدار أشهر، بذل خلالها فريق عمل الاتحاد كل الجهد لتظهر البطولة بهذه الصورة اللائقة.

وأضاف: نحتفل في هذا الحدث بثقة العالم في الإمارات، باعتبارها منصة مهمة للرياضات العالمية، وبأبوظبي عاصمة للجو جيتسو، والتي ستحتضن هذا العام ما يزيد على 9 آلاف لاعب ولاعبة، متمنياً التوفيق لجميع المشاركين في مختلف الفئات، آملاً أن تمثّل البطولة منصة لتعريف المجتمع والعالم بقيّم الجو جيتسو المتمثلة بالشجاعة والصبر والعزيمة والإرادة والإصرار.

وانطلقت البطولة في أول أيامها مع منافسات الخدمة الوطنية والاحتياطية، والتي شهدت نزالات من العيار الثقيل في فئات الأحزمة «الأبيض والأزرق والبنفسجي»، كما شهد أول أيام البطولة استعراض خاص لمهارات وتقنيات اللعبة في الدفاع عن النفس من قبل مدربي الحزام الأسود من شركة «بالمز الرياضية»، الذراع الفني للاتحاد والشريك الاستراتيجي.

من جانبه، قال عبد الله الجنيبي، المشارك في وزن 62 كجم حزام أزرق لي عظيم الشرف أن أشارك في هذه البطولة العالمية، التي تتزامن مع عام زايد، وأن أمثل هيئة الخدمة الوطنية بمثل هذه المنصة العالمية.

وأضاف: هذه ثاني مشاركة لي بالبطولة، إذ حرصت على التدريب بشكل مكثف للاستعداد لهذه المشاركة، مشيراً إلى أنه ينظر للعبة على أنها أسلوب حياة، كما عبّر عن سعادته بالفوز بمختلف النزالات التي شارك بها في أول أيام البطولة، وأنه يتطلع لمزيد من الإنجازات لأبطال الدولة في هذه المنصة العالمية المرموقة.

وتقدم البطولة في يوبيلها البرونزي باقة من الفعاليات والأنشطة التفاعلية التوعوية والترفيهية التي تجعل منها الوجهة العائلية الأمثل، وتتضمن الأنشطة ركناً تراثياً يهدف لتعريف جمهور البطولة العالمي بأبرز التقاليد الإماراتية الأصيلة، وأكشاك لبيع المنتجات المحلية.

ويشارك في تنظيم هذه الأنشطة مختلف الشركاء الاستراتيجيين للاتحاد، حيث يتضمن ركن الفعاليات منصة تفاعلية لوزارة الداخلية والتي وقعت مذكرة تفاهم مؤخراً مع الاتحاد لتصبح الشريك الحكومي الرسمي للاتحاد، بالإضافة إلى منصات لكل من شرطة أبوظبي وشرطة دبي التي تقدم عروضاً تفاعلية للجمهور، ومنصة لهيئة الهلال الأحمر تتضمن ركناً لأنشطة الأطفال، ومنصة بالمز الرياضية التي تقدم من خلالها استعراضات حية لتكتيكات وأساسيات الجو جيتسو، بالإضافة إلى منصة مبادرة «جسدك أمانة» التي تسعى إلى ترسيخ أسلوب حياة صحي في المجتمع الإماراتي.

كما يحتوي ركن الأنشطة على منصات تعرض منتجات شركة بريميير موتورز، ممثلة في أحدث سياراتها ولاند روفر وجاكوار للجمهور، كما يوجد مصرف أبوظبي الإسلامي من خلال منصة تعريفية بأبرز خدماته ومبادراته، وتنضم كذلك شركة الإمارات العالمية للألومنيوم إلى ركن الأنشطة من خلال منصة مبتكرة تقدم مسابقات تعريفية برياضة الجو جيتسو، وحرصت مجموعة كافاللو على التواجد من خلال منصة عرض مختلف منتجاتها المميزة.

البلوشي: المجتمع استوعب قيم وثقافة اللعبة

أشاد اللواء الركن محمد مراد البلوشي قائد الإمداد المشترك بالقوات المسلحة بدعم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لرياضة الجو جيتسو، مشيراً إلى أن إقامة النسخة العاشرة من أبوظبي العالمية تحت رعاية سموه أكبر ضمانة لنجاحها، كما أشاد بجهود اتحاد اللعبة واللجنة المنظمة في إنجاح الحدث، وإخراجه بالصورة المثالية.

وقال: سعدنا في اليوم الأول بالإقبال الكبير على المشاركة من قبل الخدمة الوطنية والاحتياطية، وهذا دليل على استيعابهم قيم وثقافة هذه الرياضة التي تربي الأبناء على الصبر والتحمل والثقة بالنفس، والانضباط، وكل هذه المعاني من أساسيات المفاهيم التي تكون شخصية الإنسان الناجح، مشيراً إلى أن ممارسة الجو جيتسو حافز ودافع قوي للتميز لدى كل منتسبي الخدمة الوطنية كي يعيدوا اكتشاف أنفسهم من جديد في رياضة توفر لهم أسلوب الحياة الصحي، وهذه الرياضة تمنح الحيوية لأي قطاع تدخل فيه، ونحن نسعى لنشرها على أكبر نطاق في كل تخصصاتنا.

وتابع: مشاركة أبناء الخدمة الوطنية والاحتياطية رسالة فخر واعتزاز نحملها لقائد ومؤسس هذا الوطن، ونجدد فيها الولاء للقيادة الرشيدة، كما أنها رسالة سلام للعالم بأن مجندي الخدمة الوطنية يدعمون السلام في كل أنحاء العالم.

العامري: «الأزرق» شرط أساسي للتخرج

قال العقيد هلال حمدان العامري نائب قائد مركز التربية الرياضية العسكرية، إن الأعداد التي شاركت في اليوم الأول فاقت كل التوقعات، وإن المستوى الفني متطور، يزيد عاماً بعد عام، خصوصا أن فترات التدريب في زيادة مستمرة، مشيراً إلى أن الرياضة أمر أساسي للعسكري بشكل عام، تساعده على القيام بمهامه على اكمل وجه، ولعبة الجو جيتسو لها تأثيرها الإيجابي الكبير في لياقة العسكري.

وأضاف: ماضون في تطبيق برامج نشر الجو جيتسو في قطاعات القوات المسلحة، وهدفنا أن نصل إلى أن يكون أي شاب في مجتمع الإمارات لديه الحزام الأزرق في اللعبة؛ لأن الحصول على الحزام الأزرق أصبح شرطاً أساسياً من شروط التخرج من الخدمة الوطنية، ونتوقع خلال السنوات المقبلة أن يكون الجو جيتسو في كل بيت، وأقل مستوى لأي ممارس هو الحزام الأزرق.

الراشدي.. حكاية عشق من مدرسة الحصن

قال سلطان الراشدي البالغ من العمر 20 عاماً، إنه استهل ممارسة لعبة الجو جيتسو في مدرسة الحصن بالشامخة قبل أن تتواصل علاقته معها خلال الخدمة الوطنية، مؤكداً شغفه الكبير بهذه اللعبة، وقال: عشقت هذه الرياضة النبيلة كونها تحظى باهتمام كبير من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وأضاف: هناك العديد من الفوائد التي تعود على المرء من ممارسة اللعبة لا يمكن حصرها ولا تكفي مجلدات لشرحها، فهي باتت أشبه بالغذاء والدواء لدى الشباب الإماراتي المتعطش دائماً للإنجاز وأن يكون وطنه في مقدمة الركب العالمي على الدوام.

300 إعلامي في قلب الحدث

بلغ عدد الإعلاميين الذين تابعوا اليوم الأول 300 إعلامي من مختلف وسائل الإعلام المحلية والدولية، ويتوقع أن يرتفع العدد إلى الضعف في الأيام المقبلة خاصة مع انطلاقة منافسات المحترفين الثلاثاء المقبل.

وتحظى البطولة بمتابعة إعلامية واسعة وكبيرة من مختلف وسائل الإعلام العالمية وتلعب قناة أبوظبي الرياضية دوراً مهماً في نقل المنافسات ومنح الإشارة لمختلف القنوات، كما تقدم تغطية «5 نجوم» للحدث الذي أفردت له برامج خاصة واستوديوهات تحليل حتى يعايش المشاهد جميع التفاصيل.

من جهتها، وفرت اللجنة المنظمة كل المعينات التي تمكن الإعلاميين من تأدية عملهم بشكل مريح، حيث خصصت مركزاً إعلامياً وقاعة كبيرة للإعلاميين بجانب خدمات الإنترنت.

الزعابي والعلي.. صديقان على البساط

توطدت علاقة سيف الزعابي وعلي العلي ببعضهما، صديقان وشقيقان خلال خدمتهما الوطنية، فيما أتاحت لهما الجو جيتسو توطيد هذه العلاقة حتى باتا مثل الأخوين، وخلال منافسات أمس، كان هناك اهتمام سيف وعلي بالنزالات ورصدهما من كثب التقنيات المعروضة، وحرصهما على مناقشتها مع بعضهما بعضاً.

وأكد سيف وعلي أنهما يعرفان الجو جيتسو جيداً من خلال المدرسة، لكن نظراً لانشغالاتهما الدراسية كانا بعيدين عن ممارستها، ولكن الخدمة الوطنية أتاحت لهما فرصة الانخراط في هذه اللعبة من كثب والاطلاع على تفاصيلها، حيث أوضح كلاهما أنه يشعر بالندم بعدما فوتا على أنفسهما فرصة خوض هذه الرياضة خلال فترة الدراسة.

وعن الصداقة التي تربطهما ببعضهما، أكد سيف الزعابي من مدينة كلباء وعلي العلي من رأس الخيمة أنهما تعرفا إلى بعضهما خلال الخدمة الوطنية، ومع مرور الوقت باتت العديد من القواسم المشتركة تجمعهما في نظرتهما إلى الحياة والمستقبل، حيث إن سيف الزعابي ما زال حائراً بين الاستمرار في الجامعة أو مواصلة العمل العسكري، ويتطلع علي العلي إلى إكمال دراسته الجامعية بتخصص الهندسة التي وجد فيها نفسه.

وشدد الصديقان على أن العلاقة الوطيدة التي تربطهما ستتواصل في المستقبل، ومن خلال بساط الجو جيتسو، حيث ينشد كلاهما الاستمرار في هذه اللعبة من خلال الانضمام إلى أحد الأندية التي تهتم باللعبة، وذلك فور الانتهاء من الخدمة الوطنية.

بساط يغير نمط الحياة

آل علي.. حلق مع «الطائرة» وهبط بـ «فن الترويض»

أكد عبد الله يوسف آل علي البالغ من العمر 20 عاماً أنه كان متخوفاً في البداية من ممارسة الجو جيتسو ذلك لأن اهتماماته كانت تنصب منذ ريعان الشباب على مزاولة الألعاب التنافسية الأخرى وبالأخص الكرة الطائرة التي مارسها في نادي الجزيرة، حيث كان يشغل مركز المعد، لكن وبعد الانخراط في الخدمة الوطنية بات لزاماً عليه خوض تجربة الجو جيتسو التي لم يكن يعلم القوانين التي تحكمها وطريقة خوض النزالات وتفاصيلها العميقة.

وقال: أول مرة أدخل فيها البساط كانت بمثابة المعطف الأبرز في حياتي، إذ تفتحت أمامي أبواب لم أكن أعيها من قبل، فاللعبة تتفرد بالعديد من النواحي الفنية والنفسية التي قلما نجدها في أي رياضة أخرى، وهي التي تسهم في الارتقاء بالنفس والجسد والسمو بهما إلى مرحلة من التكامل الفريدة. لقد انعكست ممارسة اللعبة على صحتي الجسدية، إذ بدأت ألاحظ أنني أكثر قدرة على القيام بالأعباء اليومية، إلى جانب تحسين عملية التنفس والتركيز بشكل أفضل في إنجاز الواجبات اليومية المنوطة بي».

وشدد آل علي على أن الجو جيتسو باتت تحتل مكانة كبيرة لدى أبناء الإمارات حيث أتاحت لكافة الأجيال فرصة ممارسة اللعبة مما انعكس بشكل إيجابي على الجميع، إذ من شأن اللعبة جعل المرء يقبل على الحياة بتفاؤل وأمل، كما تسهم في دفع عجلة الإنتاج والتنمية.

وأضاف: أفكر بشكل جدي في الانخراط بمزاولة الجو جيتسو مستقبلاً والابتعاد عن الكرة الطائرة، فور انتهاء الخدمة الوطنية، بعدما لمس الفوائد الكبيرة لهذه الرياضة.