الرياضي

الجو جيتسو طريق السعادة ولحن الحياة

أبوظبي (الاتحاد)

في كل نسخة لبطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو يزداد عدد اللاعبين الذين ينضمون للمشاركة وتفتح البطولة الباب واسعاً أمام الجميع لخوض التحدي ووضعهم على الطريق الصحيح، وأجمع عدد من اللاعبين المشاركين في النسخة العاشرة بان الجو جيتسو طريق سعادة ولحن الحياة.
في البداية، أوضح سعود الشحي أنه مارس الجو جيتسو منذ أشهر قليلة، مؤكداً أنه استمتع في ممارستها وتعلمها، واعتبر أن خوضه للنزالات يعد أمراً رائعاً من خلال بطولة بهذا الحجم، وبمشاركة واسعة من مختلف الفئات والمستويات كافة سواء كان على مستوى اللاعبين المحترفين المحليين أو العالميين الذين سيتابعهم ويرى ما يملكون من خبرة ومهارة.
وقال: شاركت بشكل منتظم في الأشهر القليلة الماضية خلال التدريبات وتعلمت مهارات اللعبة، وأحرزت تقدماً مقارنة مع بداية تعلمي لأساسيات اللعبة عندما كنت أتعرف على هذه الرياضة لأول مرة، كما أنني شاركت في بطولات صغيره من أجل صقل مهاراتنا أنا وزملائي وبعد أن قطعنا شوطاً في التدريب والممارسة، أعتقد أننا جميعاً أحرزنا تقدماً جيدا، فهي رياضة بشكل عام ممتعة وقوية، وتتعلم منها العديد من المهارات التي تفيدنا مستقبلاً في حياتنا العملية قبل الرياضية وهو ما يعطيها طابعاً بعيد المدى لا يرتبط بالرياضة فقط.
وأضاف: تعلمت الكثير من الجو جيتسو، تعلمت الاهتمام بأدق التفاصيل وكيفية اتخاذ القرار والتصرف الصحيح في أجزاء من الثانية، وبكل تأكيد، فإن جميع ممارسي هذه الرياضة يدركون ذلك الآن، ولكن من يحسن التصرف في الوقت الصحيح يتمكن من الفوز في النهاية وهنا نأتي عند مرحلة عدم الاستسلام التي تلعب دوراً محوريا في هذه الرياضة، فبإمكانك اتخاذ الخطوة الصحيحة أولاً ولكن إذا لم يستسلم المنافس وماطل كثيراً فستواجه العقبات بعد ذلك ومن لدية الصبر وقوة التحمل الأكبر يستطيع تحقيق الفوز في النهاية.
وفي المقابل، كانت كلمات يوسف حسن الأميري أحد المشاركين في اليوم الأول واضحة ومحددة عندما قال رداً على سؤال عن سبب ممارسته لهذه الرياضة: «شيوخنا يحبونها، وقادتنا قدوتنا»، مؤكداً أن السر وراء ممارسته للرياضة وتفضيلها جاء من خلال الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة وتبوأها مكانة عالمية في خريطة الرياضة العالمية.
وأضاف: الجو جيتسو رياضة رائعة تعلمك معنى الصبر، وكيفية التحكم في النفس ومقاومة المنافس، كما أنها تفيد جسم الإنسان في كيفية التحكم بالأعصاب وعدم اتخاذ الخطوات دون دراسة متأنية وصحيحة، وكيفية اتخاذ القرار الصحيح في وقت ضيق واستناداً لخطوات المنافس، حيث إن المنازلة لا ترتبط بالإخضاع منذ اللحظة الأولى، عليك دراسة تحركات المنافس ومعرفة الإستراتيجية التي يعتمدها في هجومه وطريقة لعبه، وعلى هذا الأساس تبدأ تحركاتك ومهاجمتك وإخضاعك له.
وتابع: هذه أمور أساسية وباقي الخطوات أو الحركات المختلفة تأتي بالتمرين والتدريب المستمر وفهم الرياضة والتطور بها، فلكل فئة تمارين جديدة وطرق مختلفة تنم عن المعرفة الكاملة للعبة تعطي اللاعب دراية أكبر في المستقبل فالمستويات ليست واحدة والقدرات أيضاً تختلف من شخص إلى آخر.
أضاف: البعض يعتقد أن الجو جيتسو هي قتالية، ولكنها بالأصل لا ترتبط بالقتال بأي رابط، وإنما تعتمد على التوازن والتحكم، وكيفية السيطرة على المنافس وعدم إعطاءه المجال لتنفيذ أي حركة وإخضاعه في نهاية المطاف من أجل حسم الفوز، سواء كان ذلك بحركة سريعة أو بالانتظار، فالصبر مهم جدا في هذه الرياضة والمثابرة في تحقيق أهدافك في أي نزال.
وتابع: بطبيعة الحال أنا رياضي قبل أن أعرف الجو جيتسو، أعمل على الذهاب إلى «الجم» دائماً للممارسة الرياضة والحصول على اللياقة البدنية بشكل شخصي، بالإضافة إلى ممارسة رياضة «الكروس فيت» ومن هذا المنطلق فيمكن أن أمارس أي رياضة أخرى تعتمد على اللياقة البدنية، وغيرها من الأمر، وفيما يخص الجو جيتسو فقد تقبلتها من اليوم الأول وعملت على ممارستها بكل جدية؛ لأنها تعطي الجسم استفادة كبرى وتنمي مهارات كثيرة ولا أعتقد أن هناك ما يمنعني من ممارستها في حال أحببت هذه الرياضة فقد خضت تجارب عديدة وأعتقد أنه بإمكاني مواصلة التدرب والتقدم في الفئات والأحزمة للوصول إلى أعلى المراتب، وهذا لن يأتي سوى بالصبر والكفاح والتطور في كل مره لأن التواجد ضمن فئة المحترفين لن يكون سهلاً على الإطلاق ونحن ما زلنا في البداية وأطمح للتقدم دائماً.