الرياضي

كاسياس يواجه المجهول

ايكر كاسياس (أ ف ب)

ايكر كاسياس (أ ف ب)

مدريد (د ب أ)

لم يتخيل الإسباني إيكر كاسياس حارس بورتو الحالي وريال مدريد السابق أن يقف الموقف الراهن من تجديد عقده، حيث لم يفاتحه بورتو في تجديد العقد رغم أن هناك 60 يوماً فقط في هذا العقد، يمر الحارس الإسباني المخضرم هذا الأيام بأزمة حقيقية في مسيرته الرياضية، حيث إنه بعد شهرين فقط سينتهي تعاقده مع ناديه الحالي بورتو البرتغالي في الوقت الذي يكتنف الغموض مستقبله في الموسم المقبل.
وقالت صحيفة «أ س» الإسبانية اليوم الاثنين إنه قبل بضعة أشهر تأكد كاسياس من مغادرته للنادي البرتغالي بعد أن ظل لأشهر طويلة حبيسا لمقاعد البدلاء بدون أي دور مع الفريق خلال تلك الفترة.
ولكن في الفترة الأخيرة عاد الحارس المخضرم للزود عن عرين النادي البرتغالي، ولا يستبعد بقاءه معه في الموسم المقبل. ويعتبر الراتب المرتفع أحد أبرز العوائق التي قد تحول دون استمرار القائد السابق لريال مدريد الإسباني مع بورتو، ولذلك طالبه النادي مؤخراً بقبول تخفيض المبالغ التي يتقاضاها.
وأوضحت «أ س» أن كاسياس يحظى بحب جماهير بورتو، حتى إنهم اطلقوا حملة داعمة له في شوارع المدينة تحت شعار «جددوا لكاسياس» من أجل الضغط على النادي لتجديد تعاقده.
وقال بينت دا كوستا، رئيس نادي بورتو متحدثاً عن هذه القضية: «من لا يرغب في الاستمرار مع كاسياس؟، أنا سعيد للغاية بوجوده معنا، إنه يثبت أنه قيمة إضافية لأي ناد، هل سيبقى؟، أرغب في هذا».
وبالانتقال إلى الأسباب التي قد تدفع بكاسياس للبقاء مع النادي البرتغالي تبرز الأسباب الشخصية، حيث تستمتع عائلة الحارس الإسباني بالإقامة في المدينة البرتغالية، وتحدثت زوجة اللاعب عن هذا الأمر قائلة: «سيكون من الرائع البقاء في هذه المدينة هي مثل موطننا تقريبا».
وأشارت الصحيفة الإسبانية إلى أن العروض تنهال على كاسياس منذ رحيله عن ريال مدريد ومن دوريات مختلفة حول العالم، من أميركا والصين والمكسيك وغيرها. ولكن يبدو أن الحارس الدولي السابق يرغب في البقاء بالقارة العجوز واللعب في بطولة دوري أبطال أوروبا، وهو ما يعتبر أهم أولوياته في الوقت الراهن، وفي حال لم يتمكن من البقاء مع ناديه الحالي فإنه سيبحث عن ناد آخر.