الرياضي

زامبروتا: صلاح صنع في مصر وإيطاليا!

دبي (الاتحاد)

يملك جانولوكا زامبروتا تاريخاً حافلاً مع اليوفي والميلان، ليس هذا فحسب، بل إنه خاض تجربة احترافية مع البارسا تجعل أكثر إدراكاً لتفاصيل لا تتعلق فقط بالكرة الإيطالية، فضلاً عن أنه أحد أبناء الجيل الذي منح إيطاليا مجداً كروياً كبيراً بالتتويج بمونديال 2006، وهو أحد أفضل المدافعين في بلد لا يتوقف عن إنجاب ملوك الدفاع في كل يوم.
وفي حديثه للاتحاد على هامش مشاركته في مباراة الأساطير، رفض زامبروتا التعليق على ركلة الجزاء التي حقق بها الريال الفوز على اليوفي في ربع نهائي دوري الأبطال، والمفارقة أنه تحدث دون شعور بأي حرج عن روما وأعلن أنه يقف مع فريق الذئاب للتويج بدوري الأبطال، حيث قال: «أنا إيطالي وبالطبع أتمنى أن يفعلها فريق روما ويفوز بدوري الأبطال، لديهم فريق رائع يقدم مستويات مبهرة، وما حققه أمام برشلونة يجعل الأمور مفتوحة على جميع الاحتمالات، أعلم أن مواجهة روما مع ليفربول ليست سهلة، ولكنها صعبة أيضاً على الطرف الآخر».
وحينما تحدث عن ليفربول، كان السؤال الذي فرض نفسه، حول ما إذا يرى زامبروتا أن تألق صلاح في البريميرليج ودوري الأبطال حدث ببصمة الخبرات التي اكتسبها في دوري إيطاليا مع روما، فجاء الرد: «نعم هي العقلية الإيطالية، صلاح استفاد كثيراً من الدوري الإيطالي، ومعاناته في مواجهة المدافعين، والأدوار الدفاعية التي كان يقوم بها جعلته أكثر خبرة، وأتاحت له التألق في الدوري الإنجليزي، ولكن صلاح يتألق بالبصمة الإيطالية وكذلك المصرية، لا يمكن تجاهل المكان الذي جاء منه هذا اللاعب الرائع، أتمنى له التوفيق في كأس العالم، لقد فرض نفسه على الجميع في الفترات الأخيرة».
وبدا زامبروتا غاضباً، وربما يشعر بالملل من تكرار السؤال عن إخفاق إيطاليا في بلوغ المونديال، فقال: «لا تعليق، هذه هي كرة القدم، بالطبع من الصعب إقامة ومشاهدة كأس العالم من دون إيطاليا، أعلم أيضاً أنكم غاضبون من ذلك، وأعلم جيداً أن جمهور الكرة في الإمارات لديه شغف كبير بالدوري الإيطالي وأنديته، وبالمنتخب الإيطالي، ولكن علينا جميعاً أن نقول شيئاً واحداً، إنها كرة القدم».