صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

الكويت: اتفاق النفط مستمر إلى نهاية 2018

الكويت (رويترز)

قال وزير النفط الكويتي بخيت الرشيدي أمس، إن اتفاق خفض الإنتاج بين «أوبك» والمنتجين غير الأعضاء مستمر حتى نهاية العام، وإن أوضاع السوق ستحدد ما إذا كان سيجري تمديده إلى ما بعد ذلك.
وذكر الرشيدي أن اجتماع منظمة البلدان المصدرة للبترول «أوبك» بشهر يونيو في فيينا سيكون فرصة لمراجعة الاتفاق، مضيفاً أن أسواق النفط تسير في الاتجاه الصحيح نحو الاستقرار.
وأبلغ الصحفيين في مناسبة لقطاع النفط بالكويت أن «الاتفاق سيستمر حتى نهاية العام الجاري».
وأضاف: «الأمر مرهون بأوضاع السوق لتحديد ما إذا كان سيتم تمديد هذا الاتفاق لما بعد عام 2018 أو التوصل لاتفاق دائم بين أوبك والمنتجين غير الأعضاء لتعزيز استقرار السوق».
وفي الأسبوع الماضي، قال محمد باركيندو، الأمين العام لمنظمة «أوبك»، إن اجتماع يونيو سيناقش مسودة أولية لتحالف أطول أمدا بين «أوبك» والمنتجين المستقلين. وبدأت «أوبك» وروسيا، وعدد آخر من المنتجين المستقلين خفض الإمدادات في يناير في مسعى لرفع أسعار النفط. ويستمر العمل بالاتفاق حتى نهاية العام الحالي وسيحدد المشاركون في اجتماع يونيو خطواتهم التالية.
وكانت «أوبك»، قالت الأسبوع الماضي، إن الفائض في المخزونات العالمية كاد يتلاشى، وعزت ذلك إلى قوة الطلب على الطاقة وتخفيض إمدادات المنظمة. كما رفعت «أوبك» توقعاتها لإنتاج المنافسين الذين استفادوا من ارتفاع الأسعار. ووضعت «أوبك» هدفا يتمثل في تقليص مخزونات النفط في الدول الصناعية إلى متوسط 5 سنوات. وقال أمين عام «أوبك» في الكويت اليوم، إن مخزونات النفط في الدول المتقدمة انخفضت في فبراير إلى ما يقل عن 50 مليون برميل فوق متوسط الخمس سنوات، وإن التراجع سيستمر في الأشهر المقبلة.
من جهة أخرى، قال نزار العدساني، الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية أمس، إن الكويت تهدف إلى زيادة إنتاجها واحتياطياتها من النفط والغاز من خلال الاستحواذ على أصول في الخارج، فضلاً عن التوسع في جهود التنقيب بالداخل.
وذكر العدساني أنه بينما ستظل صادرات النفط الكويتية تركز على آسيا، فإن شركة النفط الوطنية تتطلع للسوق الأفريقية أيضا لعمليات استحواذ محتملة. وقال العدساني «بدأنا العمل مع مؤسسات مالية لتحقيق شراكات استراتيجية لإيجاد الحلول الأمثل لتمويل مشروعاتنا الحالية والمستقبلية».