الاقتصادي

القمة العالمية لطاقة المستقبل تنطلق اليوم بحضور 38 ألف مشارك من 175 دولة

«الحفاظ على الإجماع بشأن الطاقة النظيفة وتمكين لاعبين جدد في القطاع» شعار القمة (من المصدر)

«الحفاظ على الإجماع بشأن الطاقة النظيفة وتمكين لاعبين جدد في القطاع» شعار القمة (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تنطلق اليوم القمة العالمية لطاقة المستقبل، تحت عنوان «خطوات عملية نحو مستقبل مستدام» بمشاركة حشد كبير من قادة السياسة والأعمال، ضمن فعاليات أعمال أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017.
وبجانب النسخة العاشرة للقمة العالمية لطاقة المستقبل، ينطلق اليوم أيضاً المؤتمر الخامس للقمة العالمية للمياه، إضافة إلى معرض «إيكوويست».
ومن المتوقع أن يستضيف الحدث نحو 38 ألف مشارك من 175 دولة، بمن فيهم 5 رؤساء دول وأكثر من 80 وزيراً و880 شركة عارضة من 40 دولة.
ويعد أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي تستضيفه شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، أكبر تجمع حول الاستدامة في منطقة الشرق الأوسط، يناقش فرص وتحديات التنمية المستدامة والطاقة المتجددة والأمن المائي المترابطة.
وبدأ أسبوع أبوظبي للاستدامة 2017 يوم الخميس الماضي بحدثين رئيسيين يتناولان سياسات الطاقة، هما منتدى الطاقة العالمي للمجلس الأطلسي في 12 و13 يناير الجاري والذي عقد بالتعاون مع وزارة الطاقة الإماراتية، والاجتماع الخامس للجمعية العامة للوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا» الذي عقد في 14 و15 يناير الجاري.
ومن المقرر أن يقام اليوم حفل توزيع جوائز جائزة زايد لطاقة المستقبل في نسختها التاسعة. ويكرس برنامج فترة ما بعد الظهر لملتقى أبوظبي للإجراءات العملية.
ويقدم كل من فخامة لويس جييرمو سوليس ريفيرا رئيس جمهورية كوستاريكا، ودولة بوشبا كال داهال رئيس وزراء جمهورية نيبال الديمقراطية، وفخامة فيليب فوجانوفيتش رئيس جمهورية الجبل الأسود كلمات رئيسية عقب افتتاح ملتقى أبوظبي للإجراءات العملية، بحضور فخامة هوارسيو كارتيس رئيس جمهورية بارجواي، وفخامة مايثريبالا سيريسينا رئيس جمهورية سريلانكا الديمقراطية الاشتراكية.
وسيلقي كلمة الملتقى الافتتاحية معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي، وزير التغير المناخي والبيئة.
ويترقّب قطاع الطاقة العالمي إزاحة الستار اليوم عن فعاليات الدورة العاشرة من القمة العالمية لطاقة المستقبل، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض (أدنيك)، والتي يُنتظر أن تكون الكبرى في تاريخ الحدث.
وتقام القمة العالمية لطاقة المستقبل 2017 تحت شعار «الحفاظ على الإجماع بشأن الطاقة النظيفة، وتمكين لاعبين جدد في القطاع»، لتشكل ملتقىً يجمع في العاصمة الإماراتية أبرز مورّدي التقنيات العالميين والوفود الحكومية والمستثمرين وقادة الفكر.
ويتوقع المنظّمون أن يشارك في الحدث نحو 880 جهة عارضة من 40 دولة و38 ألف مشارك من دولة، ما يمثل زيادة ملحوظة عن أرقام المشاركة لعام 2016، الذي شهدت دورته مشاركة 600 جهة عارضة و32 ألف مشارك. وتشكّل أرقام المشاركة المتوقعة للعام العاشر من عمر القمة نحو ثلاثة أضعاف مثيلاتها التي سُجّلت في دورتها الأولى العام 2008.
وعشيّة افتتاح القمّة، قال محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، العاملة في مجال الطاقة المتجددة، إن «مصدر» ظلّت على مدى العقد الماضي حافزاً لاعتماد الطاقة المتجددة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وأضاف: ساعدت «مصدر» من خلال القمة العالمية لطاقة المستقبل على بناء منبر يحظى باحترام دولي واسع للمساهمة في نشر المعرفة والخبرة وتوجيه الاستثمارات اللازمة لجعل اعتماد الطاقة المتجددة والتقنيات النظيفة حقيقة تجارية تبدو اليوم ماثلة بوضوح أمام المنطقة وما حولها.
وبدأت بلدان عدة في أنحاء الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا بالظهور على الساحة الدولية كبلدان بارزة في تنفيذ خطط الطاقة المتجددة.
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، قد أعلن الأسبوع الماضي عن خطط لاستثمارات بقيمة 163 مليار دولار في مشاريع للطاقة المتجددة بحلول عام 2050 في إطار الخطة الوطنية للطاقة التي تمتد حتى ذلك العام، وتستهدف إنتاج 50% من الكهرباء في البلاد من مصادر الطاقة النظيفة.
ومن المقرر أن تكون هذه الشركات الصغيرة والمتوسطة جزءاً من قطاع اقتصادي عالمي يدعم رفد الناتج المحلي الإجمالي بتريليون دولار إضافية محتملة بحلول العام 2030. وإذا ما استطاعت بلدان العالم مضاعفة حصتها من الطاقة المتجددة إلى أكثر من 50% بحلول 2030، فإن الناتج المحلي الإجمالي العالمي سيزيد بمقدار 1.3 تريليون دولار، وسيتم خلق 24 مليون فرصة عمل، وفقاً للوكالة الدولية للطاقة المتجددة (آيرينا). ودائماً ما تخضع توقعات النمو في قطاع الطاقة المتجددة إلى تعديلات تؤدي إلى رفعها، وذلك جرّاء التسارع الذي يفوق التوقعات في إنجاز المشاريع.
وأشار الرمحي إلى أن مجال طاقة الرياح البحرية العالمي ينمو بنحو 30% سنوياً، في حين أن مجال الوحدات الشمسية الكهروضوئية (فوتوفولتيك) يشهد نمواً سنوياً قدره 25%، وقال: «يساعد استمرار نجاح القمة العالمية لطاقة المستقبل، وما تشرعه من أبواب أمام صانعي القرار والخبراء والفرص التجارية، على ضمان مواكبة اللاعبين للنمو الإجمالي الحاصل في السوق».
ويقام حدث هذا العام في مرحلة مهمة تشهد اعتدالاً ملحوظاً في تكلفة الطاقة المتجددة على أرض الواقع، جرّاء الابتكارات المتقدمة واقتصادات السعة المتمثلة بانخفاض مستوى التكلفة الكلية بسبب زيادة حجم الإنتاج. وقد تجلّى ذلك في يونيو الماضي عندما وقَّع اختيار هيئة كهرباء ومياه دبي على تحالف شركات بقيادة شركة «مصدر» لتطوير المرحلة الثالثة من مجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية. وقد حدّد هذا الاختيار سعراً لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية يقل عن 3 سنتات أمريكية لكل كيلوواط ساعة، وذلك لأول مرة في العالم.
وتضمّ مظلة أسبوع أبوظبي للاستدامة، فعاليتين أخريين مصاحبتين للقمة العالمية لطاقة المستقبل، جميعها يرمي إلى تعزيز الحلقة الكاملة لقطاع الاستدامة، إذ تنعقد القمة العالمية الخامسة للمياه، بدعم من هيئة مياه وكهرباء أبوظبي، ويقام معرض ومؤتمر «إيكو ويست» الرابع بالشراكة مع تدوير (مركز إدارة النفايات - أبوظبي).
وتشهد القمة العالمية لطاقة المستقبل انعقاد آلاف الاجتماعات واللقاءات بين رجال الأعمال، والتي تمّ التنسيق لها مسبقاً في إطار برنامج «تواصل الأعمال» الذي صُمّم خصيصاً لتلبية احتياجات التواصل بين البائعين والمشترين. وكان البرنامج في دورة العام الماضي قد استضاف 1,735 من مسؤولي المشتريات التنفيذيين من 1,322 شركة من 75 دولة، وذلك في رقم هو الأعلى في تاريخ الحدث.

مشاركة عربية لافتة
تشارك المملكة العربية السعودية، التي تُعدّ من أهم الأسواق الإقليمية، في القمة العالمية لطاقة المستقبل بصفتها الشريك القُطري الرسمي للحدث. وتأتي المشاركة السعودية الأوسع في تاريخها بجناح وطني هو الأكبر في القمة ويستضيف جهات حكومية وتجارية بارزة، وذلك بعدما أرست استراتيجية الرؤية السعودية 2030 المتعلقة بتطوير مصادر الطاقة المتجددة، هدفاً أولياً يتمثل في الوصول إلى قدرة إنتاج تبلغ 9.5 جيجاواط لتوليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة بحلول عام 2023.
كذلك يشارك في القمة، التي تتواصل فعالياتها حتى الخميس، وفدٌ رسمي رفيع المستوى من المغرب، التي تعمل حكومتها على تنفيذ أحد أكثر برامج الطاقة المتجددة نجاحاً في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتستهدف به تزويد البلاد بأكثر من نصف احتياجاتها من الكهرباء بحلول العام 2030.
أما الهند فيشارك وفد منها يضمّ مسؤولين كباراً يعتزمون البحث عن شركاء لتنفيذ خطط طموحة ترمي لإضافة 175 جيجاواط من كهرباء مصادر الطاقة المتجددة إلى مزيج الطاقة في البلاد بحلول العام 2022.
وتُشكّل الخطط المتقدمة لتوليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة لدى أسواق أخرى، مثل مصر والأردن، جزءاً من بيئة تجارية تستقطب أكبر موردي التقنيات في العالم إلى المنطقة، وتعزّز ظهور شركات صغيرة ومتوسطة مبتكِرة ينصبّ تركزها التجاري على جوانب محدّدة من الاستدامة.

معرض كفاءة استهلاك الطاقة
من المنتظر اليوم إطلاق معرض كفاءة استهلاك الطاقة تحت مظلة القمة العالمية لطاقة المستقبل، لعرض حلول كفاءة استهلاك الطاقة، وحلول المباني الذكية السكنية والتجارية والصناعية، وستستضيف هذا المعرض المتخصص شركة مصدر، بالشراكة مع مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني، ومجلس الإمارات للمباني الخضراء، ومجلس صناعات الطاقة النظيفة. من جانب آخر، يسلّط معرض الطاقة الشمسية الذي يقام كذلك تحت مظلة القمة العالمية لطاقة المستقبل الضوء على أحدث الحلول في مجال التطبيقات الكهروضوئية الشمسية ومكوناتها، والطاقة الحرارية الشمسية، وتخزين الطاقة، وسيستضيف فعاليات للتواصل بين المعنيين في القرية الشمسية في الحدث، الذي يقيم كذلك منطقة للنقل المستدام تعرض أحدث ما تمّ التوصل إليه في وسائل النقل الصديقة للبيئة.