الاقتصادي

«إكسبو 2020 دبي» يوقع أول شراكة رسمية لـ«بيبسيكو»

أحمد بن سعيد أثناء توقيع الاتفاقية بحضور ريم الهاشمي ومحمد الشيباني ووإندرا نويي ومايك سبانوز وعمر فريد (من المصدر)

أحمد بن سعيد أثناء توقيع الاتفاقية بحضور ريم الهاشمي ومحمد الشيباني ووإندرا نويي ومايك سبانوز وعمر فريد (من المصدر)

مصطفى عبد العظيم (دبي)

ارتفع عدد الشركاء الرسميين من الفئة الأولى لإكسبو 2020 دبي إلى 10 شركاء، بعد الإعلان أمس عن توقيع اتفاقية شراكة جديدة مع شركة بيبسيكو العالمية لتصبح الشريك الحصري للمشروبات والوجبات الخفيفة خلال الحدث، وذلك للمرة الأولى منذ عام 1964 عندما كانت شريكاً لإكسبو نيويورك.
ويستعد مكتب إكسبو 2020 دبي للانتهاء من مرحلة بناء الشراكات بنهاية العام الجاري، حيث يجري حالياً التفاوض بشأن إبرام شراكتين جديدتين مع شركات عالمية أخرى، ليكتمل إجمالي عدد الشراكات إلى 12 شراكة رسمية من الفئة الأولى، ومن ثم الانتقال إلى مرحلة تفعيل هذه الشراكات خلال العام المقبل وعام 2020، وفقاً لمعالي ريم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي.
وحضر توقيع اتفاقية الشراكة بين إكسبو 2020 دبي وبيبسيكو سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي، ومحمد الشيباني مدير ديوان صاحب السمو حاكم دبي، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي للاستثمارات الحكومية، وإندرا نويي، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بيبسيكو، ومايك سبانوز، الرئيس التنفيذي لمنطقة آسيا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بيبسيكو، وعمر فريد رئيس منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في بيبسيكو.
وأكد الجانبان خلال حفل توقيع الاتفاقية على رؤيتهما المشتركة الخاصة بالعمل سوياً لمستقبل أكثر صحة واستدامة قبل إكسبو وخلاله وبعده، والعمل معاً لإلهام وتحفيز ملايين الناس في مجالات ذات أهمية كبرى تشمل حسن استخدام المياه والتغليف بأسلوب مستدام والزراعة والتغذية.
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد: «إن تزايد أعداد سكان العالم ومساعي النمو الاقتصادي تشكل ضغطاً هائلاً على موارد كوكبنا، وهو ما يدعو لابتكار أساليب ووسائل جديدة في قطاع المواد الغذائية، ونحن في إكسبو 2020 دبي ملتزمون بدعم الابتكارات التي تسهم في مواجهة التحديات العالمية وتساعد الناس على عيش حياة مزدهرة وصحية ومستدامة».
وأضاف سموه: «من خلال الشراكة مع بيبسيكو الرائدة عالمياً في قطاع المواد الغذائية سنكون قادرين على أن نبين لملايين الناس كيف ستكون الصناعات الغذائية المستدامة في المستقبل ونلهم المزيد من الأفكار، ونعرف الزوار برؤيتنا المشتركة نحو عالمٍ أفضل».
من جهتها قالت معالي ريم الهاشمي إن المعايير التي وضعها مكتب إكسبو 2020 دبي لاختيار شركائه، تتركز على تشارك الأهداف والقيم وانسجامهما مع الموضوع الرئيسي لإكسبو ومواضيعه الفرعية الثلاثة، فضلاً عن المبادرات التنموية المرتبطة بأهداف التنمية المستدامة، الأمر الذي ينطبق على كل الشركاء الذين تم توقيع اتفاقيات معهم حتى الآن. وفيما يتعلق بالاستثمارات الجارية في موقع إكسبو 2020 دبي، أكدت معاليها أنها تسير وفقاً
للمخطط، لافتة إلى أن مشروع إكسبو 2020 لا يقتصر فقط على تطوير موقع الحدث، مشيرة إلى أن الاستثمارات الحكومية في البنية التحتية والمترو ليست فقط لخدمة معرض إكسبو، ولكن لمدينة جديدة ستكون في قلب دبي الجنوب، وبالتالي فإن الاستثمارات جميعها مجدية وضرورية لأنها تمثل الامتداد لنمو اقتصاد الإمارات ومدينة دبي. وأشارت معاليها إلى أن منطقة إكسبو تشهد إقبالاً واسعاً من المستثمرين، لموقعها الاستراتيجي قرب مطار آل مكتوم وميناء جبل علي، وفي قلب أرض المعارض الجديدة بدبي الجنوب، لافتة إلى موقع إكسبو 2020 يحتل صدارة اهتمام الشركات التي تخطط لأهداف طويلة المدى.
من جانبها قالت إندرا نويي: «يشرفنا اختيارنا لنكون شريكاً رسمياً أول للمشروبات والوجبات الخفيفة للوجهة العالمية المتميزة التي ستجمع أفضل ما في العالم في دبي»، مشيرة إلى أن «كلاً من بيبسيكو وإكسبو 2020 دبي يحملان معاً قيماً مشتركة، وكلانا يؤمن بأهمية أن تكون الاستدامة والفرص هي الإرث الذي نتركه للأجيال المقبلة، وسنعمل معاً على أن يكون الحدث العالمي وجهة للاستكشاف –من استكشاف الجديد في مجال الأطعمة والمشروبات وحتى الحلول الجديدة للتحديات الخاصة بالاستدامة».
وقالت إن بيبسيكو تعتزم عرض منتجات مبتكرة وفريدة، بالاتساق مع موضوعات إكسبو الفرعية الثلاثة: الاستدامة والفرص والتنقل، حيث ستوظف الشركة هذه المنصة العالمية لاستعراض مبادراتها الجديدة ذات الصلة بالتغذية مثل حملة «مرحباً بالجودة» التي تساعد على تثقيف المستهلكين حول الخيارات الأكثر صحة واستدامة.
ولفتت «نويي» إلى أن بيبسيكو تركز على الاستدامة البيئية في عملياتها، ويتم ذلك ضمن عدة أبعاد يأتي في مقدمتها المساهمة في خفض هدر المياه والحد من استهلاكها في مصانع الشركة حول العالم. بالإضافة إلى الجهود التي تبذلها في دعم المجتمعات، مشيرة إلى أن الشركة تعمل على خفض بصمتها الكربونية، وتتجه في هذا الإطار نحو استخدام الشاحنات الهجينة، بالإضافة إلى العديد من الإجراءات لخفض الانبعاثات الكربونية عبر مختلف سلسلة الإمداد للشركة.