الرياضي

«الظفرة» ترفع سيف «الحول».. و«الأسد» يخطف خنجر الزمول

سلطان بن حمدان يتوج حمود الوهيبي مضمر «الظفرة» بالسيف (تصوير: حسن الرئيسي)

سلطان بن حمدان يتوج حمود الوهيبي مضمر «الظفرة» بالسيف (تصوير: حسن الرئيسي)

عبدالله عامر (الذيد)

شهد معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان مستشار صاحب السمو رئيس الدولة رئيس اتحاد سباقات الهجن ختام فعاليات مهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن «الذيد - 2018» والذي انطلق 7 يناير الجاري وشهد إقامة 125 شوطا لفئات «الحقايق» و«اللقايا» و«الإيذاع» و«الثنايا» و«الحول والزمول» على ميدان الذيد وزعت معها 12 رمزا للفائزين بأشواط الرموز.
شهد منافسات اليوم الختامي الشيخ صقر بن محمد القاسمي رئيس مجلس الشارقة الرياضي وجمع غفير من محبي ومتابعي رياضة سباقات الهجن، وانتزعت «الظفرة» سيف الشوط الرئيسي الأول والمخصص للحول المفتوح لمسافة 8 كلم لتهدي محمد زايد المنصوري الناموس وقطعت المسافة في زمن قدره 12:33:9 دقيقة، وجاءت في المركز الثاني «العزرة» لمحمد زايد المنصوري وبتوقيت 12:34:7 دقيقة، وحلت ثالثة «مرموقة» لسعيد راشد غدير الكتبي وبتوقيت بلغ 13:35:5 دقيقة.
وفي الشوط الثاني والمخصص للزمول المفتوح ظفر «الأسد» لمحمد سلطان مرخان بالناموس وحلق مع الخنجر وسيارة رنج روفر بعد أن قطع المسافة في زمن قدره 12:51:4 دقيقة، تاركا المركز الثاني ل «منقذ» بقيادة عبيد سعيد منانة الكتبي وبزمن قدره 12:54:8 دقيقة، وحل «شاهين» لخليفة سلطان بالرشيد السويدي في المركز الثالث بزمن قدره 12:56:0 دقيقة.
وفي الشوط الثالث المخصص للحول المحليات كان الموعد مع «حشيمة» لمحمد زايد خلفان المنصوري لتنتزع الكأس وسيارة أنفنيتي بعد أن قطعت المسافة في زمن قدره 12:42:4 دقيقة، وجاءت في المركز الثاني «المدينة» لزايد محمد زايد المنصوري بتوقيت بلغ 12:43:5 دقيقة، وحلت في المركز الثالث «هملولة» لمبارك محمد زيتون المنصوري وبزمن قدره 12:45:5 دقيقة.
وفي الشوط الرابع المخصص لكأس الحول المهجنات حلقت «بينونة» لناصر محمد زايد خلفان المنصوري مع المركز الأول والناموس وقطعت المسافة في 12:45:6 دقيقة، تاركة المركز الثاني ل «الفايزة» لمحمد عتيق زيتون المهيري بزمن قدره 12:47:5 دقيقة، وحلت في المركز الثالث «شدايد» لسعيد مطر محمد الرميثي بتوقيت قدره 12:47:5 دقيقة.
وبعد ختام المنافسات قام معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان، والشيخ صقر بن محمد القاسمي بتتويج الفائزين في أشواط الرموز الأربعة.

دعم القيادة لرياضة الآباء والأجداد
سلطان بن حمدان: المهرجان عيد سنوي للملاك
أبوظبي (الاتحاد)

قدم معالي الشيخ سلطان بن حمدان بن محمد آل نهيان الشكر والتقدير إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، على الدعم الكبير الذي تلقاه رياضة الآباء والأجداد، من خلال توفير كل السبل لإنجاحها وضمان استمراريتها، كما تقدم بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، على الدعم الكبير والاهتمام الذي تلقاه رياضة سباقات الهجن في أنحاء الدولة، ورعايته المتواصلة للمهرجانات التراثية.
وأكد معاليه أن المهرجان يحظى من خلاله الملاك في الميادين التي تحتضنه بمشاركة في أشواط خصصت لهم، مما أعطى للتحدي والمنافسة شكلاً جديداً، مشيراً إلى أن المهرجان أصبح عيداً سنوياً لملاك الهجن في الخليج، يتنقل بين أربعة ميادين، وينتظره الجميع للوجود فيه، وذلك على نهج المغفور له بإذن الله تعالى الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في المحافظة على الموروث الشعبي، وغرسه في نفوس الأجيال.
وقال معاليه: «المهرجان عكس صورة مشرقة لمحبي ومتابعي هذه الرياضة التراثية من خلال اجتماع الملاك في منطقة واحدة، وازدياد التلاحم والترابط بينهم، من خلال زيارات وتجمعات، هدفها الترابط بين جميع أبناء دول مجلس التعاون، وهي الصورة الحقيقة له، والتي تهدف إلى إنماء هذه الروح وغرسها بين الملاك.
وتقدم معاليه بالشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة على متابعته المستمرة للسباقات في الدولة، وتوجيهاته المستمرة للارتقاء بهذه الرياضة التراثية العريقة.
وأعرب معاليه عن سعادته بالمشاركة الكبيرة للملاك في المهرجان، والتي فاقت التوقعات، مما يدل على أنه يمضي بخطى ثابتة نحو تحقيق المزيد من النجاحات في دوراته المقبلة.
وقال معاليه: «الأهمية التي توليها القيادة لرياضة الآباء والأجداد نجدها قد غرست في الجيل الجديد، حيث نشاهد ملاك صغار السن يضعون الأولوية لها، ويسخرون لها جل وقتهم، مما ينعكس إيجابياً على هذه الرياضة، ويساعد هؤلاء الشباب على نقل هذا الفكر إلى الأجيال التي تأتي بعدهم».
وقال معاليه: «التسعيرات والجوائز القيمة التي تحضر في المهرجانات تساهم في تشكيل دورة أقتصادية لها العديد من الفوائد على جميع الملاك»، وقدم معاليه شكره لكل اللجان التي ساهمت في إنجاح المهرجان، من خلال القيام بدورهم على أكمل وجه، مثنياً على روح العمل التي تجمع اللجان المنظمة من خلال فريق عمل واحد.

الأسرع
حققت «الظفرة» لمحمد زايد المنصوري التوقيت الأفضل في الفترة المسائية بعد أن قطعت مسافة 8 كلم بزمن بلغ 12:33:9 دقيقة، ولتفوز «الظفرة» بلقب الأسرع في اليوم الختامي.

أبطال الرموز
الحقايق أبكار: «مزون» حمد صالح حبتور العامري
الحقايق جعدان: «باروت» سعيد خليفة بالرشيد السويدي
اللقايا أبكار: «رجة» جابر صالح بن نصرة العامري
اللقايا جعدان: «ربدان» محمد حمد كردوس العامري
الإيذاع أبكار: «مكسب» سالم محمد دحروج العامري
الإيذاع جعدان: «جدير» سعيد سيف عتيق الحميري
الثنايا أبكار: «سمحة» حميد سعيد النيادي
الثنايا جعدان: «شاهين» سليم مسلم قنزول العامري
حول مفتوح: «الظفرة» محمد زايد خلفان المنصوري
زمول مفتوح: «الأسد» محمد سلطان مرخان الكتبي
حول محليات: «حشيمة» محمد زايد خلفان المنصوري
حول مهجنات: «بينونة» ناصر محمد زايد المنصوري

أفضل توقيت
الحقايق: «مزون» حمد صالح بن حبتور العامري 5:48:3 دقائق
اللقايا: «رجة» لجابر صالح بن نصرة العامري 7:24:8 دقائق
الإيذاع: «وعد» ابراهيم محمد الوهيبي 9:06:5 دقائق
الثنايا: «نهابة» محمد مبارك بالحرزي الشامسي 12:34:4 دقيقة
الحول والزمول: «الظفرة» محمد زايد خلفان المنصوري 12:33:9 دقيقة