الرياضي

2200 صقر تحلق في أجواء كأس رئيس الدولة

جانب من مسابقات البطولة في النسخة الماضية (الصور من المصدر)

جانب من مسابقات البطولة في النسخة الماضية (الصور من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد)

تنطلق في السابعة والنصف صباح اليوم منافسات النسخة الرابعة لكأس صاحب السمو رئيس الدولة للصيد بالصقور بمسابقاتها الثلاث (التلواح، تدريب الصقور بالبالون، تدريب الصقور بالطيران اللاسلكي)، وذلك تحت مظلة مجلس أبوظبي الرياضي، وبتنظيم نادي أبوظبي للصقارين وتستمر حتى 27 يناير الجاري، وتقام في ميدان الفلاح بأبوظبي، بمشاركة 2200 صقر و350 صقاراً.
ويقام الحدث للموسم الرابع على التوالي ترجمة للدعم السخي والاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة، لإحياء الرياضات التراثية، والسعي لتنمية حضورها وتفاعلها بشكل أوسع بين أبناء مجتمع الإمارات، تثميناً للإرث العريق ومكوناته الأصيلة وعراقة مسيرته.
وتنطلق البطولة بمسابقات نهائي شوطي التحمل لفئة العامة بمسابقة تدريب الصقور بالطيران اللاسلكي، في حين تقام غداً، 10 أشواط في مسابقة التلواح مقسمة على شوط الرمز جير تبع فرخ، جير تبع جرناس وجير تبع فرخ للملاك والمحترفين.
وبلغ مجموع الجوائز المالية المرصودة للفائزين في جميع المسابقات والأشواط 20 مليون درهم و53 سيارة.
تشهد منافسات النسخة الرابعة تنظيم 71 شوطاً ضمن ثلاثة نهائيات لمسابقات (التلواح، تدريب الصقور بالبالون، تدريب الصقور بالطيران اللاسلكي) إلى جانب أشواط الرمز التي استحدثها نادي أبوظبي للصقارين والمخصصة لفئة الفرخ وتشمل (شوط الرمز جير، شوط الرمز قرموشة، شوط الرمز شاهين، شوط الرمز تبع)، إضافة إلى شوط كأس الفلاح (تلواح) الذي يشارك به جمع الصقور الفائزة بالمراكز الأولى بجميع الأشواط، للفئات والمسابقات كافة، إضافة إلى منافسات شوط التلواح الذهبي وشوط كأس صاحب السمو رئيس الدولة، بمجموع 71 شوطاً للفئات والمسابقات كافة بواقع 60 شوطاً في مسابقات التلواح (أشواط الرمز، الملاك، المحترفين، الشيوخ) و3 أشواط لمسابقات تدريب الصقور بالبالون وشوط لمسابقات تدريب الصقور بالطيران اللاسلكي، بجانب 7 أشواط مقسمة على (كأس الفلاح بما يشمل من الملاك- المحترفين- الشيوخ - الشوط الواحد)، (شوط التلواح الذهبي يشمل 3 نهائيات الملاك، المحترفين، الشيوخ) و(كأس صاحب السمو رئيس الدولة بما يشمل 3 نهائيات الملاك، المحترفين، الشيوخ).
وتشهد منافسات التلواح تأهيل 160 صقراً بواقع 80 صقراً بفئة الفرخ وبمثله بفئة جرناس إلى جانب منافسات شوط التلواح الذهبي وكأس الفلاح وكأس صاحب السمو رئيس الدولة (كأس التلواح) وهي الأشواط الختامية للمنافسات والتي ستقام لمسافة 600 متر، بواقع 10 صقور من كل فئة من الفئات (جير شاهين، جير تبع، جير، قرموشة) وفرخ وجرناس في أشواط الملاك، المحترفين، الشيوخ.
وتقدم سلطان إبراهيم المحمود المدير التنفيذي لنادي أبوظبي للصقارين بأسمى آيات الشكر والعرفان إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، لدعم مسيرة الرياضات التراثية وإحياء دورها الرائد عند أبناء المجتمع، مثمناً توجيهات ورعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واهتمام سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس نادي صقاري الإمارات، وسمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، وسمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، ودعمهم الكبير الذي أسهم في تحقيق النهضة الشاملة لرياضة الصيد بالصقور على مدى المواسم الثلاثة الماضية وصولاً إلى الموسم الحالي. وقال «النادي يفخر بتنظيم هذه البطولة للعام الرابع على التوالي باعتبارها الأكبر والأغلى والأهم في أجندته في كل موسم، كونها تحمل اسم صاحب السمو رئيس الدولة».
وأضاف «البطولة ومنذ انطلاقها احتلت مكانتها في مقدمة الفعاليات والأحداث التراثية نتيجة لارتباطها باسم القائد الغالي على قلوب الجميع والذي شكل وساماً على صدور الجميع وعلامة فارقة لنجاح الحدث، متطلعين بآمال كبيرة إلى أن تواصل البطولة دورها الريادي وعطاءها الكبير في إحياء رياضات الآباء والأجداد، وتحقيق المزيد من النجاحات في النسخة الرابعة لدعم مساعي الارتقاء برياضة الصيد بالصقور وإثراء تجربة أبناء الإمارات من الصقارين الملاك وعامة المشاركين، وتفعيل دور المسابقات التراثية بين صفوفهم».
وعبر المحمود عن شكره وتقديره للقيادة الحكيمة التي تقدم كل الدعم من أجل المحافظة على المنجزات التاريخية والتراثية التي ارتبطت بها دولتنا منذ التأسيس، منوهاً بأن كأس رئيس الدولة حدث تراثي كبير لشموله المسابقات كافة وتنوع أهدافه ومساحاته بموقع واحد، إلى جانب تميزه على الإطلاق من ناحية الأشواط بجانب الجوائز المالية الثمينة والمسابقات المختلفة.
وتابع: «البطولة تأتي ضمن أجندة النادي لموسم 2016-2017 وبدعم مباشر من مجلس أبوظبي الرياضي، متطلعاً إلى أن تكون المسابقات حجر الأساس الذي يرتكز عليها عمل النادي في انطلاقته لدعم الرياضات التراثية، مشيداً بدور الشركات الوطنية والمؤسسات الراعية للحدث وحرصها الكبير على دعم مسيرتها إلى الأمام، مشيراً إلى أن الالتفاف الوطني من قبل المؤسسات الحكومية والجهات الأخرى يؤكد قيمة ومكانة الحدث في المجتمع، منوهاً بأن «التجهيزات اكتملت ونحن مستعدون لاستقبال المشاركين». وأشار إلى حرص النادي على وضع بصمات جديدة في كل موسم، حيث البداية ببطاقة الصقارين، والتحكيم الإلكتروني، وحلقة الصقر الإلكترونية، بجانب نظام التتبع ذي الأبعاد الثلاثية في تصوير الصقور في النقل التلفزيوني، مبيناً أن جميع التطبيقات أسهمت في تحقيق نقلة نوعية كبيرة في المسابقات الصيد بالصقور على مدار المواسم الثلاثة الماضية، الأمر الذي دعانا إلى استحداث أشواط الرمز وكأس الفلاح لإثراء المسابقات والبطولة الغالية بمزيد من التطورات التي تحدث فوارق جديدة في سباق التميز والإثارة والتحدي.