الرياضي

«عاشق عموري»

الكويت (الاتحاد)

بعد أيام قليلة من «خليجي 23»، وتحديداً في الثامن من فبراير المقبل، يرى العمل السينمائي الرياضي الأول من نوعه «عاشق عموري» النور في قاعات السينما بالدولة ودول الخليج، في دراما سينمائية مدتها 110 دقائق، وسيناريو وإخراج عامر سالمين المري.
ويجسد الفيلم ملحمة كروية وطنية إنسانية يخوضها 4 شبان شجعان، يقودهم صديقهم «عامر» الملقب بعاشق عموري، والذي يحفزهم للوصول إلى حلمهم بالاحتراف الكروي والوصول إلى الأندية الكبرى وتمثيل المنتخب الوطني.
ويتقاسم بطولة الفيلم منصور الفيلي وعبد الله بن حيدر وآلاء شاكر وعبد الرحمن الملا وجمعة إبراهيم الزعابي ومطر الزعابي.
وأوضح عامر سالمين، كاتب ومخرج الفيلم، أن هذا العمل السينمائي يعد الأول من نوعه على المستوى الخليجي، ويسعى إلى غرس الثقافة الاحترافية في كرة القدم عند الفتيان، كما يعزز الفيلم حب الوطن والرغبة في تمثيل الدولة بشكل مشرف، كما يحمل الفيلم رسالة تدعو الشباب إلى التمسك بأحلامهم، وتدعو الآباء إلى تغيير نظرتهم إلى الرياضة، بوصفها مهنة احترافية وليست هواية تمارس في وقت الفراغ كما اعتادوا أن يروها.
وأوضح علي سالمين أن الفيلم عائلي مفيد لكل أفراد المجتمع، لما له من تأثير إيجابي على تحفيز الأبناء على ممارسة هواياتهم، وتشجيع أولياء الأمور على الاهتمام والعناية بأولادهم والمساهمة في اكتشاف المواهب، بالإضافة إلى تعميق شعور الانتماء للوطن والاعتزاز بالدفاع عن ألوان المنتخب.
وأشار إلى أن 90% من الفيلم عبارة عن مشاهد خارجية، حيث تم التصوير في استاد هزاع بن زايد وملاعب ناديي الوحدة والجزيرة، بالإضافة إلى الظفرة والعين وأبوظبي والفجيرة.
وأشاد مخرج الفيلم بالدعم الكبير الذي وجده هذا العمل السينمائي الأول من نوعه، من محمد بن ثعلوب الدرعي رئيس اتحاد المصارعة والجودو والكيك بوكسينج، حيث قدم كل المساندة والمساعدة، حتى يرى هذا العمل الفني النور.
ويتوقع أن يلقى الفيلم إقبالاً كبيراً من المهتمين بالرياضة وبالتحديد كرة القدم، خصوصاً أن عرضه يأتي بعد خليجي23، واستعداداً لاستقبال بطولة كأس آسيا مطلع العام المقبل.