الرياضي

«واراواي نازك» بطل الجولة الأولى لكأس الوثبة ستد في أستراليا

الجواد “واراواي نازك”بقيادة روب كيركباتريك نجح في الفوز بلقب الجولة الأولى لكأس الوثبة ستد

الجواد “واراواي نازك”بقيادة روب كيركباتريك نجح في الفوز بلقب الجولة الأولى لكأس الوثبة ستد

شهد مضمار مانسفيلد العريق في أستراليا أمس الأول انطلاقة فعاليات النسخة الأولى لكأس الوثبة ستد، ضمن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة الذي يقام للمرة الأولى بأستراليا، وخصص السباق للخيول العربية الأصيلة في سن أربع سنوات فما فوق لمسافة 1200 متر، وبلغ إجمالي جوائزه المالية 5 آلاف دولار أسترالي.
وشهد السباق الذي اهتمت به وسائل الإعلام المختلفة، جمهور غفير من محبي وعشاق سباقات الخيول في أستراليا، بالإضافة إلى ملاك الإسطبلات الخاصة الذين أصبحوا يهتمون بتربية الخيول العربية، وهذا يعد في حد ذاته انتصارا للمهرجان الذي ضربت شهرته الآفاق، وتميز السباق بالتنافس الكبير بين الخيول المشاركة.
وشارك في السباق الذي بدأ يستقطب الاهتمام والإعلام المحلي في أستراليا ستة خيول كانت تسعى للفوز بأول جولة من سباقات كأس الوثبة ستد العالمية ليدون اسم الفائز في سجلات هذه البطولة الشهيرة.
وتمكن الجواد “واراواي نازك” لكيم نوبل وبإشراف كيم نوبل وبقيادة روب كيركباتريك من الفوز بالسباق وتدوين اسمه في سجلات البطولة العالمية، بعد أن قاد السباق من بدايته إلى نهايته بالرغم من المحاولات الحثيثة التي بذلها وصيفه “ميجور” لاودمير اريبيان ستيت بإشراف كيم نوبل وبقيادة كيم نوبل.
وتمكن البطل من تحقيق فوزه بفارق طول عن صاحب المركز الثاني، فيما جاء في المركز الثالث الجواد “بلاك هيفن بومبورا” لفاي هاسكو ستيورات وبإشراف تاليا هاسكو ستيورات وقيادة جيسون ديبونو.
ويأتي تنظيم المهرجان بتوجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، ضمن استراتيجية مهرجان سموه على كأس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وبطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات “افهار”، والمؤتمر العالمي لسباقات الخيول العربية (تولوز 2013)، وكأس الوثبة ستد.
وتقوم بتنظيم المهرجان هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، وبالتنسيق مع مجلس أبوظبي الرياضي، وبالتعاون مع هيئة الإمارات لسباق الخيل، والاتحاد الدولي لخيول السباق العربية “إفهار”، وجمعية الإمارات للخيول العربية الأصيلة، وبدعم من الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، وطيران الإمارات، وبرعاية شركة أبوظبي للاستثمار، وأريج الأميرات، والراشد للاستثمار، وشركة العواني، والاتحاد النسائي العام، ولجنة رياضة المرأة، وأكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، وساس للاستثمار، وشركة موزان، وكابال، ود. نادر صعب، ومزرعة الوثبة ستد، والمعرض الدولي للصيد والفروسية، ونادي أبوظبي للفروسية.
وأكد مبارك المهيري أن مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أصبح من أهم الوسائل في نشر سباقات الخيول العربية الأصيلة في العالم، حيث أصبح عشاق رياضة سباقات الخيول العربية ينتظرون هذا المهرجان من عام إلى عام، لما يمثله لهم من دعم واهتمام بالخيل العربية بما يشمله المهرجان، وأن تطور المهرجان وانتشاره العالمي يأتي بفضل التوجيهات من سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، انطلاقاً من حرص سموه على استعادة الخيل العربية لمكانتها الطبيعية، وأيضاً دعم سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات”، وحرص سموها على دعم المرأة، ليس في الإمارات فحسب، بل على المستوى العالمي في شتى المجالات، ومنها المجال الرياضي من خلال تنظيم بطولة العالم لسموها للسيدات.
وأشار إلى أن هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة تسعى من خلال المهرجان لرسم استراتيجية خاصة لمجموعة من النشاطات على رأسها كأس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، الذي يهدف إلى دعم الخيول العربية عالمياً وسباقاتها، وذلك بتشجيع المضامير العالمية بزيادة عدد السباقات الخاصة بها، وكأس الوثبة الذي يعنى بدعم صغار مربي الخيول العربية المحليين والعالميين وتشجعيهم، وبطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للسيدات «افهار».
وتوجه بالشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وإلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك على دعمهما الدائم واللامحدود لرياضة المرأة، وإسهام سموهما في تفعيل دور المرأة العربية على الساحتين الرياضية والاجتماعية، من خلال الحرص على تنمية دور المرأة والارتقاء بمكانتها ودعمها لتحقيق الإنجازات الرياضية المنشودة.
يذكر أن الجواد “موسر” من إسطبلات اليعقوب للخيول العربية بقيادة الفارس جيرالد افرانش تمكن من الفوز بالمركز الأول ولقب الجولة الأولى لكأس مزرعة الوثبة ستد لملاك الإسطبلات الخاصة على المستوى المحلي، في افتتاح موسم سباقات نادي أبوظبي للفروسية الذي أقيم في الشوط الثالث لمسافة 1400 متر وشارك فيه 14 فارسا وبلغ إجمالي جوائزه المالية 50 ألف درهم، وقطع البطل مسافة السباق في 1:32:65 دقيقة وبفارق طول عن المرشح الثاني الجواد “ايه اف دهام” لخالد خليفة النابودة، وبقيادة الفارس واين سميث، وحلت ثالثا المهرة “برايم “دور” لعلي سرور الظاهري بقيادة الفارس صابر طرابلسي.
يذكر أن مضمار موني فالي العريق في ملبورن شهد في الموسم الماضي انطلاقة فعاليات النسخة الرابعة من مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية، والذي يقام للمرة الأولى بأستراليا، وتتضمن سباقي الجولة الأولى من كأس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان لمسافة 2040 متراً، وبلغ إجمالي جوائزه المالية 25 ألف دولار أسترالي، والجولة الثانية من بطولة العالم لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك للفارسات “افهار” لمسافة 1600 متر، الذي يعد أغنى سباق للفارسات الهاويات في العالم، وبلغ إجمالي جوائزه المالية 20 ألف دولار أسترالي، وشاركت في السباقين كوكبة من فارسات الإمارات وعمان وايرلندا وبريطانيا وفرنسا وهولندا والنرويج وألمانيا وأستراليا.
من ناحيتها، أشادت لارا صوايا مديرة مهرجان سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان العالمي للخيول العربية الأصيلة رئيسة سباقات السيدات في الاتحاد الدولي لسباقات الخيول العربية الأصيلة “افهار”، بنجاح الجولة الأولى التي تقام للمرة الأولي في أستراليا ووجدت القبول والإشادة من جميع القائمين على سباقات الخيول العربية الأصيلة في أستراليا.
وقالت إن توجيهات سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أكسب كاس الوثبة ستد الصبغة والشهرة العالمية، بعد النجاحات التي بدأت عبر السباقات المحلية في مضمار أبوظبي قبل أن تنتشر عالميا، وتلفت الانتباه في الدول التي تنظم السباق في مختلف أرجاء المعمورة.
وأشادت بالتعاون الوثيق بين المهرجان ومستضيفي السباقات العالمية والطلبات المتزايدة من كثير من الدول التي لديها خيول عربية وترغب في نشر هذه الشريحة بين الملاك والمربين، مما يشكل نجاحا مميزا لهذا السباق الذي يعنى بصورة خاصة بملاك الإسطبلات الخاصة محليا وعالميا.