منوعات

طلاب الكليات العسكرية البريطانية يخفون هويتهم في الأماكن العامة

 

(الاتحاد نت)

بعد أيامٍ قليلة من مداهمات أمنية أدت لاعتقال سبعة أشخاص على الأقل للاشتباه في ضلوعهم في مخططات إرهابية في بريطانيا، تلقى طلاب كليات عسكرية في المملكة المتحدة تحذيراتٍ من ارتداء زيهم الرسمي خارج كلياتهم، خشية تعرضهم لهجمات إرهابية على ما يبدو.

وتلقى أولياء أمور هؤلاء الطلاب خطاباتٍ توصي بأن يتوخى أبناؤهم الحذر خلال ذهابهم إلى كلياتهم وعودتهم منها، وكذلك أثناء أدائهم لأنشطتهم خارج مقارها.

وأشار أحد هذه الخطابات إلى أن هذه التوصيات، التي تشمل ضرورة عدم ارتداء زي الدراسة ذي الطابع العسكري في الأماكن العامة، تستند إلى «أحدث النصائح الخاصة بالوضع الأمني».

وشملت هذه التحذيرات، التي أُرسِلت لأولياء أمور في أسكتلندا، طلاب الأكاديميات والكليات التي يتخرج منها جنود القوات البرية وسلاحي الجو والبحرية كذلك في المملكة المتحدة.

وترتبط التحذيرات الأمنية الأخيرة بمخاوف من أن يستهدف إرهابيون طلاب كليات عسكرية في البلاد، ظناً منهم أنهم من عناصر الخدمة العاملة في الجيش البريطاني.

ونقلت صحيفة «الصن» البريطانية عن أحد الآباء الذين تلقوا خطابات التحذير قوله إنه شعر بالفزع لدى قراءته للخطاب. وأشار إلى أنه من الواضح أن ذلك الخطاب أُرْسِلَ «بفعل شيءٍ ما».

ومن جهته، عزا مصدر في الشرطة البريطانية هذه الخطوة إلى التدابير الأمنية المشددة التي اتخذتها السلطات في البلاد عقب الهجوم الذي وقع أمام مقر البرلمان في منطقة وستمينستر بقلب لندن في 22 مارس الماضي، وأدى لمقتل ستة أشخاص - بينهم رجل شرطة - وجرح 50 آخرين.

وعُدّ هذا الهجوم الأكثر دموية في المملكة المتحدة منذ التفجيرات التي ضربت شبكة النقل والمواصلات فيها عام 2005.

وسبق لوزارة الدفاع البريطانية أن حثت عناصر الجيش قبل سنوات على عدم ارتداء زيهم العسكري في الأماكن العامة، وذلك منذ مقتل مجند يُدعى «لي ريغبي» على يد متشددين في مايو 2013.