الاقتصادي

فنادق بالدولة ترفع لافتة «كامل العدد» والحجوزات تمتد لأيام

زوار لأحد المواقع السياحية في أبوظبي

زوار لأحد المواقع السياحية في أبوظبي

محمود الحضري (دبي)- رفعت فنادق بالدولة لافتة «كامل العدد» حتى السبت المقبل، مدفوعة بنمو عدد السياح، الأجانب القادمين إلى الدولة، خلال فترة الاحتفالات بأعياد السنة الجديدة، وبدء فعاليات مهرجان دبي للتسوق، الخميس المقبل.
وأكد مسؤولون في قطاع السياحة وبالفنادق أن الإمارات أضحت واحدة من الوجهات الرئيسية التي تضعها شركات السياحة والسياح من أنحاء العالم على قوائم الوجهات المفضلة لقضاء فترة أعياد رأس السنة، لافتين إلى أن النسبة الأكبر وما يفوق 70% من النزلاء بالفنادق من الجنسيات الأجنبية، في مؤشر على استعادة الثقة بقوة في السياحة بالدولة.
ووضعت فنادق قوائم انتظار لبعض الراغبين في الحجز للإقامة خلال الفترة الممتدة من أمس وحتى السبت المقبل، على أمل أن يتوافر شاغر، بعدما وصلت الحجوزات على الغرف المتاحة في مختلف المستويات الفندقية الى 100%، أمس واليوم، وأقل من ذلك قليل جداً حتى السبت المقبل.
يشير عابدين نصر الله نائب رئيس مجموعة الميدان للفنادق والضيافة الى أن الإقبال السياحي خلال الفترة الحالية بالتزامن مع الأعياد فاق كل التوقعات في استعادة قوية للسياحة بالدولة، لافتاً الى أن فندقي باب الشمس والميدان شهدا أقبالاً غير منظور، من حيث الإقامة وعلى المطاعم، والحجوزات المسبقة وصلت الى 100% قبل أكثر من شهر.
وأضاف أن الغالبية العظمى من النزلاء ينتمون لجنسيات أجنبية من أوروبا وآسيا، في مؤشر على تفضيل السياح للدولة كملاذ سياحي أمن، وفي أجواء طقس غير متاحة في دول المنطقة والعالم، منوهاً الى أن جانب آخر من الإقبال يتمثل في حجوزات المطاعم، وأغلبها من المقيمين بالدولة، وخصوصاً من المواطنين، وتمتد الحجوزات الى ما بعد الجمعة المقبل.
ومن جهتها، قالت ميساء تركاوي مديرة الاتصالات والعلاقات العامة في «مجموعة جميرا» أن نسب الإشغال في فنادق المجموعة خصوصاً على الشواطئ بلغت 100% خلال إجازة رأس السنة الجديدة، منوهة الى وجود تنوع في النزلاء ومن جنسيات عديدة، وتمثل النسبة الأكبر سياح من خارج الدولة، ومن دول أجنبية.
ولفتت إلى أن العديد من الجنسيات يفضلون الإمارات حالياً كوجهة سياحية، حيث تمثل السوق الأوروبية واحداً من أهم الأسواق المصدر للسياحة الى الدولة.
الى ذلك، أكد معين سرحان مدير عام فندق ملينيوم بلازا أنه تم الاعتذار للعديد من راغبي الإقامة في هذا الوقت من العام، بعدما وصل معدل الإشغال لجميع الغرف، بفضل حالة الطلب من الأسواق الخارجية، والتي تستحوذ على أكثر من 80% من النزلاء.
وبين أن أعياد السنة الجديدة التي بدأت من 25 ديسمبر وحتى يوم الجمعة المقبل تمثل واحدة من أهم فترات الإشغال الفندقي، وعزز من الإشغال انطلاق فعاليات مهرجان دبي للسوق لدورة 2013 يوم الخميس المقبل، حيث لوحظت حجوزات تجمع بين نهاية العام والسنة الجديدة، وافتتاح مهرجان التسوق.
ويشير محمد عوض الله المدير العام لفنادق «تايم» إلى أن حركة الإشغال حالياً في أفضل مراحلها في مؤشر على حالة إيجابية بنهاية 2012 وبداية 2013، لافتاً إلى أن الحصول على غرفة في هذا الوقت أصبح من الأمور الصعبة، أن لم تكن المستحيلة.
وأوضح أن الأسعار في أفضل مستوياتها حالياً، مدفوعة بنمو الطلب والذي فاق المعروض، وهو ما يؤكد أن دخول فنادق جديدة للسوق عامل يلبي طلباً في السوق المحلي على المدى البعيد.
وأضاف أن «الفندق طرح العديد من العروض الخاصة بعطلة رأس السنة الميلادية، وتم بيعها كاملة».
ورفع فندقا البستان روتانا والمروج روتانا لافتة كامل العدد منذ بداية الأسبوع، وحتى مطلع الأسبوع القدم، وفقاً لما يقوله حسين هاشم المدير العام، منوهاً إلى أن حركة النشاط السياحي الخارجي الى الدولة دافع كبير في نمو الإشغال، بخلاف وجود جاليات أجنية كبيرة في الدولة والتي تعزز من نسب الإشغال.
وأشار إلى أن الإقبال الكبير دافع وراء الوصول بأسعار الغرف الى مستوى يعتبر من أعلى المستويات على مدار العام.
من جهته، بين مدحت برسوم مدير عام فندق كايبتول دبي أن احتفالات «الكريسماس» كانت الانطلاقة لحالة الإشغال، واستمر الوضع الى الآن مع امتداداً حتى مطلع الأسبوع المقبل، بنسب وصلت الإشغال الكامل، مشيراً إلى أن السياح من خارج الدولة هي السمة العامة للنزلاء.
وتوقع برسوم موسماً سياحياً مميزاً طيلة الشهور المقلبة وعلى مدى فترة الشتاء، لافتاً إلى أن السياح من الصين وروسيا، والعديد من دول الكومنولث يمثلون نسبة كبيرة من النزلاء، وهو ما يعكس أن الإمارات أصبحت ملاذاً بديلا لأسواق أخرى، وهو ما يعزز من مركز الدولة كوجهة سياحية طويلة المدى وعلى مدار العام.
ويرى وليد العوا مدير عام فندق تماني مارينا «أن الإقبال في هذه الفترة شمل مختلف الفندق، وان كان الأوروبيون يفضلون فنادق الشواطئ فإن الخليجين والسياح المحليين يفضلون الفندق ذات الطابع العائلي، وهو ما لوحظ في نوعية النزلاء في الفندق.
وأوضح أن تزامن الأعياد ورأس السنة مع مهرجان دبي للتسوق والذي ينطلق بعد غد أسهم بوصول بنسب الإشغال الى 100%، وتحقيق أعلى سعر متاح على مدار العام، متوقعاً أن يكون الموسم الشتوي من أفضل الحركة السياحة حتى يونيو المقبل.
ونوه أيمن عاشور مدير عام فندق تلال ليوا الى أن الفندق سجل حجوزات بنسبة 100 % خلال فترة أعياد السنة الجديدة، مع نمو في حدود 25% على جحوزات المطاعم، لافتاً الى أن نمو حركة السياحة الدولية على الفندق.
من جانب آخر، ذكر افتخار حمداني مدير عام فندق وأجنحة رمادا عجمان أن الحجوزات بلغت 100% من يوم أمس الأول وحتى يوم الجمعة المقبل، ونظراً للإقبال الكبير، تم إبرام اتفاقيات مع فنادق أخرى لتوفير غرف للنزلاء، والأفواج السياحية القادمة الى الدولة في هذا الوقت من السنة.
وفي فندق أرابيان كورتيارد بوسط دبي وصل الإشغال الى 100%، وقام الفندق، حسبما يقول مديره العام حبيب خان، بتوفير غرف للحجوزات المتأخرة في فنادق أخرى تابعة لمجموعة «بلانت تورز»، لافتاً الى أن 70% من الحجوزات لسياح من خارج الدولة.
وفي رأس الخمية والفجيرة جاء الإقبال في أعلى معدلاته، وفقاً لما يقــوله باتريك أنطاكي مدير عام فندق لوميرديان العقة، وعلي كصابشي مدير عام فنادق بن الماجد، حيث أكدا أن الإقبال المزدوج من السـياحة الخارجية والمحيلة، عززا من مستويات الإشغال، والذي وصل الى 100% على مدار عشرة أيام، ويظل في نفس المستوى خلال إجازة نهاية الأسبوع.
وأشارا الى أن جميع الفنادق استفادت من نمو الحركة السياحية، هو ما دفعها الى التعاون في إيجاد بدائل لحجوزات اللحظات الأخيرة، والتي غالباً ما تأتي من السياح والنزلاء المقيمين بالدولة.