الرياضي

«الدون» والتحدي المجنون!

محمد حامد (دبي)

بعد 24 يوماً سوف يكمل كريستيانو رونالدو عامه الـ33، وسط حالة من الترقب العالمي على المستويين الإعلامي والجماهيري لمعرفة ما إذا كان في مقدور النجم البرتغالي المتوج بالكرة الذهبية 5 مرات أن يستمر في رحلة التألق والتربع على عرش الكرة العالمية، أم أنه بدأ فعلياً رحلة التراجع، وبالنظر إلى أداء رونالدو منذ بداية الموسم الحالي فإن مؤشرات التراجع تغلب دلائل الاستمرار على القمة ولعب دور البطولة المطلقة في صفوف الريال.
رونالدو أحرز 4 أهداف فقط في الليجا، ولكنه ما زال متوهجاً في بطولته المفضلة «دوري الأبطال»، وسط حالة من الجدل حول طبيعة الدور الذي يمكنه القيام به في المرحلة المقبلة، في حال استمر بقميص «الملكي»، حيث يتوجب عليه أن يتحول إلى مركز رأس الحربة الصريح بصورة أكثر وضوحاً، لكي لا يضع نفسه تحد جنوني على المستوى البدني إذا استمر في أداء مهام الجناح الهداف.
وفقاً للتقارير القادمة من لندن ومدريد فإن رونالدو في طريقه للتنازل عن عرش النجومية المطلقة في الريال، حيث يتم البحث فعلياً عن عناصر هجومية تلعب إلى جواره في صفوف الملكي، وعلى رأس هذه الأسماء هاري كين، وإيدي هازارد، كما أن تقارير أخرى تشير إلى أن محمد صلاح قد يكون عنصراً مفيداً للريال، والثابت أن الريال لن يبرم صفقات من العيار الثقيل في الانتقالات الشتوية الحالية، حيث تم الاتفاق على أن يستمر زيدان بتشكيلته الحالية حتى نهاية الموسم، على الرغم من تراجع أداء ونتائج الملكي.
قراء الاتحاد شاركوا في استطلاع للرأي لقياس رؤيتهم لحاضر ومستقبل رونالدو سواء في صفوف الريال أو غيره من الأندية، وكانت النتائج وبنسبة 66 % تشير إلى أن التراجع في أداء رونالدو أصبح واقعاً ملموساً، فيما صوت 34 % لخيار آخر وهو قدرة «الدون» على العودة لتألقه المعتاد، خاصة أنه لائق بدنياً بصورة تفوق أقرانه في نفس المرحلة العمرية، وكانت تقارير عالمية قد أشارت إلى أن رونالدو بما يملكه من قدرات بدنية، وبرامج تدريبية، ونظام تغذية، يمكنه أن يستمر في الملاعب حتى الـ40، إلا أن التحدي الحقيقي الآن أن يستمر على القمة كما اعتاد طوال مسيرته الكروية.