عربي ودولي

المعارضة السودانية تقر وثيقة لإسقاط النظام «بكل الوسائل»

كمبالا (وكالات) - اتفقت كل أطياف المعارضة السودانية ممثلة في الجبهة الثورية وقوى الإجماع وحركات شبابية وممثلين لمنظمات مجتمع مدني وشخصيات مستقلة على (ميثاق الفجر الجديد)، أمس الأول في العاصمة الأوغندية كمبالا. وجاء في الميثاق أن “هذه القوى جميعاً اتفقت على إسقاط نظام المؤتمر الوطني (الحزب الحاكم بزعامة رئيس البلاد عمر البشير) وإقامة فترة انتقالية مدتها أربع سنوات تنتهي بإقامة انتخابات حرة ونزيهة، وينعقد خلالها مؤتمر دستوري يحقق إجماعا وطنيا حول كيفية حكم السودان بمشاركة فاعلة من شعوب وأقاليم وأحزاب السودان وقواه الحية ومجتمعه المدني”.
وعن وسائل إسقاط النظام نص الميثاق على أن “تعمل القوى الموقعة على هذه الوثيقة على إسقاط النظام بوسائل مختلفة وعلى رأسها العمل السلمي المدني الديمقراطي والكفاح الثوري المسلح. وقد أجمعت على هذه الوثيقة كرؤية سياسية هادية ومرشدة لمنع الانزلاق نحو الفوضى والانهيار بالتراضي والتوافق بينها مع احتفاظ كل قوة بوسائلها”.
وجاء في الميثاق: “تدعم الجبهة الثورية السودانية استمرار وتصاعد العمل السلمي الجماهيري وتحوله لانتفاضة شعبية سلمية كأداة رئيسية لإسقاط النظام، وتدعو جماهيرها للمشاركة في الانتفاضة السلمية ضد النظام، وتؤكد الجبهة الثورية السودانية أنها ستعلن وقف إطلاق نار فوريا وشاملا بمجرد إسقاط النظام”.
وقررت القوى الموقعة على الميثاق تأسيس مجلس انتفالي للتنسيق فيما بينها.
ونص الميثاق على تحييد الدين عن مؤسسات الدولة والتعاون الإيجابي مع المحكمة الجنائية بتسليم المطلوبين وعدم التغاضي عن مفترقي انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب وتعويض الضحايا، بجانب التأكيد على فيدرالية وديمقراطية الدولة وإقرار المواطنة كأساس للحقوق والواجبات والتشديد على تحقيق العدالة ومنع مرتكبي الانتهاكات من الإفلات، إضافة إلى التوزيع العادل للسلطة والثروة وضمان قومية ومهنية أجهزة الدولة واستقلالها وتمكين المرأة وإلغاء قانون النظام العام وكل القوانين المقيدة للحريات. وحرم الميثاق استخدام القوة العسكرية في العمل السياسي أو الانقلاب على السلطة المنتخبة (بعد إسقاط نظام البشير)”.
وأقر الميثاق تشكيل حكومة انتقالية بمشاركة قوى التغيير الموقعة على الميثاق بجانب اعتماد نظام حكم رباعي المستويات وإلغاء الولايات الحالية والاستعاضة عنها بنظام فيدرالي يضم (8) أقاليم وإنشاء مجلس تشريعي انتقالي ممثل لكل الأقاليم على أن تخصص 30% من مقاعده للنساء والعودة لنظام رأس الدولة المكون من رئيس ويكون حكام الأقاليم نوابا له بجانب وجود امرأة.
وحدد الميثاق مهام الحكومة الانتقالية في الوقف الفوري للحرب والقيام بالترتيبات الأمنية الضرورية لعودة النازحين واللاجئين وإعادة تكوين القوات النظامية وحل الدفاع الشعبي وجهاز الأمن ونزع سلاح جميع مليشيات النظام خارج نطاق القوات النظامية.
ووصف الأمين العام للحركة الشعبية - قطاع الشمال، ياسر عرمان، الاتفاق بـ”التاريخي”، وقال في تعميم صحفي باللغة الانجليزية أوردته مواقع إخبارية إلكترونية سودانية إن الاتفاق تم بعد حوارات امتدت لخمسة أيام، مضيفا أن “هذا تطور نوعي سيكون له أثر ضخم على المشهد السياسي السوداني”. وأضاف: “ندعو السودانيين في الداخل وفى المهاجر ومعسكرات اللاجئين لدعم هذه الخطوة لتأسيس النظام الذي يستحقه السودانيون ولإنهاء الحرب وتحقيق السلام العادل والديمقراطية”.
وضمت قائمة الموقعين على ميثاق “الفجر الجديد” كلا من رئيس الجبهة الثورية السودانية مالك عقار، ورئيس جناحي حركة تحرير السودان، عبد الواحد نور ومنى أركو مناوي، وحركة “العدل والمساواة” جبريل إبراهيم (الحركات الثلاث التي تقاتل في دارفور).
كما وقع نصر الدين الهادي المهدي عن حزب الأمة القومي (وسبق لزعيم الحزب الصادق المهدي أن تبرأ منه)، والتوم الشيخ هجو الحزب الاتحادي الديمقراطي (بزعامة محمد عثمان الميرغني الذي لم يحدد موقفا معلنا إزاء هجو).
ووقع عن قوى الإجماع الوطني (تحالف المعارضة في الداخل) كل من صديق يوسف (شيوعي) وصلاح مناع (حزب الامة - بزعامة الصادق المهدي)، وطارق محجوب (المؤتمر الشعبي - بزعامة الترابي)، وأبو الحسن فرح (الحركة الاتحادية)، وهالة محمد عبدالحليم رئيسة حركة القوى الجديدة (حق)، والسياسي المعروف المنشق عن حزب الأمة، مبارك الفاضل المهدي. ووقعت على الميثاق حركة (قرفنا) باسم عدد من القوى المسماة بـ”الحركات الشبابية”وعن المجموعات النسائية، وقعت نجلاء سيد احمد الشيخ (ممثلة لمبادرة لا لقهر النساء) المجتمع المدني.
كما وقع عبدالمنعم الجاك (ممثلا للمجموعة السودانية للديمقراطية أولاً)، ووقع عن أحزاب وكيانات قوى الإجماع الوطني، فاروق ابوعيسي رئيس الهيئة العامة لقوى الإجماع الوطني والتي تضم، الحزب الشيوعي، الحزب الوطني الاتحادي، حزب المؤتمر السوداني، التحالف الوطني السوداني، الحزب القومي السوداني، حزب البعث القومي، حزب البعث السوداني، حزب البعث العربي الاشتراكي الأصل، حزب البعث العربي الاشتراكي، الحزب الوحدوي الناصري، الجبهة السودانية للتغيير، تحالف النساء السياسيات، التضامن النقابي، اللجنة التحضيرية للمفصولين، اللجنة القومية للمفصولين، حركة تغيير السودان، حزب اللواء الأبيض، الوحدة العمالية، المؤتمر الشعبي، حزب الامة القومي، الاتحادي الديمقراطي الموحد، حزب الحركة الاتحادية، حركة القوى الجديدة (حق).