الرياضي

الأهلي يواجه الجيش في افتتاح الجولة الـ 18

جانب من مباراة سابقة بين الأهلي والجيش في الدوري (أرشيفية)

جانب من مباراة سابقة بين الأهلي والجيش في الدوري (أرشيفية)

الدوحة (ا ف ب) - يستأنف اليوم الدوري القطري لكرة القدم، بعد توقف دام 20 يوماً، بسبب انشغال المنتخب بمباراته مع إيران في الجولة الأخيرة من الدور الثالث لتصفيات كأس العالم 2014 وأيضاً بسبب مباريات دوري أبطال آسيا.
وتشهد المرحلة الثامنة عشرة قمة بين السد الثاني ولخويا الأول وحامل اللقب الأحد المقبل. وتفتتح المرحلة اليوم، فيلعب الأهلي مع الجيش وأم صلال مع قطر، وتستكمل غداً فيلعب الخريطيات مع الوكرة والعربي مع الخور، ويلتقي الأحد أيضاً الغرافة مع الريان.
يتصدر لخويا الترتيب برصيد 35 نقطة، يليه السد (31) والريان (29) والجيش (26).
المواجهة الأصعب في هذه المرحلة تجمع لخويا الطامح للاحتفاظ باللقب والسد المتشوق لاستعادته بعد غياب 4 مواسم، وتعتبر المباراة مصيرية للفريقين في تنافسهما على الصدارة، ففوز لخويا سيدفعه أكثر للاقتراب أكثر من هدفه، أما فوز السد فسيقلص الفارق بينهما إلى نقطة واحدة ويشعل المنافسة التي قد تستمر حتى المرحلة الأخيرة.
يخوض لاعبو لخويا المباراة ضد السد بمعنويات عالية بعد فوزهم على الأهلي السعودي 1 - صفر أمس الأول في الجولة الأولى من منافسات دوري أبطال آسيا، التي توج السد بطلاً لها في الموسم الماضي.
يراقب الريان هذه المواجهة المثيرة بين المتصدرين عندما يلتقي الغرافة السادس برصيد 22 نقطة، باعتباره طرفاً ثالثاً في المنافسة على اللقب، ويأمل فوزه في هذه المرحلة مع سقوط لخويا أمام السد لتعزيز فرصه، حيث سيقلص الفارق مع صاحب المركز الأول إلى 3 نقاط.
الغرافة فقد من جهته أي طموح في اللقب بعد أن ابتعد كثيراً عن القمة وبات طموحه الوصول إلى المربع الذهبي للدفاع عن لقبه كبطل لكأس ولي العهد.
ويبدو الجيش الرابع أيضاً مهتماً بلقاء القمة بين لخويا والسد لامتلاكه بعض الحظوظ في المنافسة، وإن كان عليه الفوز أولاً على الأهلي الثاني عشر الأخير برصيد 12 نقطة فقط والمرشح الأول للهبوط.
وفي مشهد مشابه لنهائي كأس نجوم قطر، يلتقي الخريطيات الحادي عشر قبل الأخير برصيد 16 نقطة مع الوكرة الخامس وله 23 نقطة مرة أخرى، حيث يسعى الأول لتغيير السيناريو، خاصة أنه من المهددين بالهبوط، بينما يريد الوكرة تكرار فوزه للاحتفاظ بآمال التأهل إلى المربع الذهبي.
ويصطدم العربي السابع (21 نقطة) بالخور السابع (21) في مواجهة قوية، يسعى كل منهما فيها إلى الوصول إلى المربع الذهبي، خاصة العربي وصيف كأس ولي العهد في الموسمين الماضيين، لكن مهمته تبدو صعبة لأنه يعاني معنوياً بعد خسارته أمام بني ياس في دوري أبطال آسيا، في حين تبدو معنويات لاعبي الخور مرتفعة بفوزه الثاني في بطولة الأندية الخليجية على البسيتين البحريني واقترابه من الوصول إلى ربع النهائي. ويأمل أم صلال العاشر (17 نقطة) في مواصلة انتصاراته التي تحققت في المرحلتين الماضيتين وأبعدته عن القاع من أجل الوصول إلى منطقة الأمان، عندما يقابل قطر الثامن (21) الذي يكافح أيضاً من أجل تحسين نتائجه والعودة إلى المربع الذهبي.