الرياضي

أنديتنا تحقق أفضل بداية في دوري الأبطال منذ 1086 يوماً

الجزيرة حقق فوزا كبيراً على ناساف (من المصدر)

الجزيرة حقق فوزا كبيراً على ناساف (من المصدر)

(أبوظبي) - بداية أنديتنا في النسخة الرابعة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم عام 2012 تعتبر جيدة بكل المقاييس، مقارنة بحصادها في النسخ الثلاث الماضية، تحت المسمى الجديد للبطولة، وبمقارنة بسيطة، نجد أن “الرباعي الإماراتي” حصد في المباريات الأربع يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين 7 نقاط من أصل 12 نقطة ممكنة، مما يبعث الأمل والتفاؤل، بأن أنديتنا دخلت طور المنافسة، على الأقل بالنسبة للجزيرة الذي يملك المقومات التي تجعله يقف نداً لكبار “القارة الصفراء”، لما يملكه من خبرة ومجموعة رائعة من اللاعبين، يكفي أن “الفورمولا” تخطى منافساً صعباً على أرضه وبين جماهيره برباعية مقابل هدفين، في واحدة من أقوى وأجمل مواجهات الجولة الأولى.
ومنذ 1086 يوماً، وهي الفترة الزمنية منذ بداية المسابقة الجديدة في 10 مارس 2009، وحتى انطلاقة النسخة الرابعة يوم 6 مارس الجاري، لم تحصد أنديتنا النتائج الجيدة إلا في المنافسات الحالية، يكفي أن نعرف أنه في النسخة الأولى عام 2009، كانت المحصلة “صفر” بالخسارة في المباريات الأربع في الجولة الأولى يومي 10 و11 مارس، حيث خسر الشارقة خارج ملعبه أمام بيروزي الإيراني 1 - 3 في المجموعة الثانية، وسجل لأصحاب الأرض علي كريمي وعلي رضا ووهادي نوروزي، فيما كان هدف “الملك” من نصيب مشعل عبد الوهاب، ولم يكن الأهلي أفضل حالاً، حيث سقط على أرضه وبين جماهيره أمام باختاكور الأوزبكي بهدفين مقابل هدف في المجموعة الأولى، وسجل للضيوف عادل أحمدوف وتادجييف، وأحرز لـ”الفرسان” حسني عبد ربه، وفي المجموعة الرابعة، خسر الشباب خارج ملعبه أمام سباهان الإيراني بهدفين، أحرزهما مهدي جعفر بور وأرماندو، ولم يكن الجزيرة أفضل حالاً، حيث خسر على ملعبه أمام أم صلال القطري بهدف في المجموعة الثالثة، وكان الهدف الذي حمل توقيع علاء حبيل في الثواني الأخيرة.
وفي الجولة الأولى لبطولة دوري أبطال آسيا يومي 23 و24 فبراير 2010، لم يختلف الحال، حيث بلغت المحصلة “صفر من 12 نقطة”، في الجولة الأولى، بعد أن سقط الرباعي الوحدة والجزيرة والعين والأهلي، في دوامة الخسارة، وتعرض “العنابي” للخسارة أمام ذوب آهن الإيراني بملعبه بهدف في المجموعة الثانية، وحمل الهدف توقيع كاسترو في الدقيقة 59، بينما خسر الجزيرة على ملعبه وبين جماهيره في بداية مشواره في المجموعة الأولى، عندما تعثر أمام الغرافة القطري 1 - 2، وسجل لـ”الفورمولا” سوبيس في الدقيقة 56، فيما أحرز هدفي الغرافة عثمان العساس ويونس محمود في الدقيقتين 16 و53، وخسر العين بملعبه أمام باختاكور الأوزبكي بهدف في المجموعة الثالثة، وحمل الهدف توقيع ألكسندر، واكتمل السقوط الرباعي لأنديتنا، عندما خسر الأهلي خارج ملعبه أمام مس كرمان الإيراني 2 - 4، وسجل للأهلي سالم خميس ومهرزاد معدنجي، فيما أحرز لمس كرمان مصطفى صيفي ومهدي رجب زادة “هاتريك”، ضمن المجموعة الرابعة.
وفي بطولة العام الماضي جرت الجولة الأولى يومي 1 و2 مارس 2011، بمشاركة أندية الجزيرة والإمارات والعين والوحدة، وتجاوزت فرقنا “درجة التجمد”، حيث تعادل الجزيرة بملعبه مع الغرافة القطري دون أهداف في المجموعة الأولى، وخسر الإمارات خارج ملعبه أمام ذوب آهن الإيراني 1 - 2، وسجل للصقور نبيل الداوودي، فيما أحرز هدفي أصحاب الأرض سيد حسيني وكاسترو، ضمن المجموعة الرابعة، وخسر العين بملعبه أمام سيؤول الكوري بهدف ديان داميانوفيتش ضمن المجموعة السادسة، وتعادل الوحدة بملعبه أمام بونيودكورو الأوزبكي 1- 1 في المجموعة الثالثة، وتقدم الضيوف بهدف عزيز بك حيدروف في الدقيقة 85، وبعدها بدقيقتين، سجل هوجو هدف التعادل لـ”العنابي”.
بالنظرة إلى نتائج أنديتنا في الجولة الأولى للنسخة الرابعة للبطولة، نجد أنها “دعوة للتفاؤل”، وإذا كان النصر خسر خارج ملعبه أمام سباهان، وتعادل الشباب على ملعبه مع الغرافة القطري، فإن الجزيرة حقق فوزاً مدهشاً على ناساف الأوزبكي 4 - 2، كما هو الحال بالنسبة لبني ياس الذي تغلب على العربي القطري بهدفين، والمؤكد أن مشاركة فرقنا في البطولة الحالية “غير” على الأقل، بالنسبة لـ”الفورمولا” الذي يمكنه أن يلعب دور البطولة المطلقة، نظراً لما يملكه من مجموعة لاعبين من طراز فريد، كما أن الجزيرة تخلص من الأعباء المحلية التي كانت تجعله يضع كل تركيزه على اللقب المحلي، وهو ما نجح فيه بالفعل، عندما جمع بين الثنائية التاريخية في الموسم الماضي.
ويحتل الجزيرة قمة المجموعة الأولى وله ثلاث نقاط، بفارق الأهداف عن الاستقلال الإيراني الذي تغلب على الريان القطري بملعبه بهدف، مقابل لاشيء للريان وناساف، وفي المجموعة الثانية يتساوى اتحاد جدة السعودي مع بني ياس في رصيد 3 نقاط، وإن يتفوق الاتحاد بفارق الأهداف، بعد فوزه الرباعي على باختاكور الأوزبكي، فيما تغلب “السماوي” على العربي بهدفين، وفي المجموعة الثالثة، يحتل سباهان الإيراني قمة المجموعة الثالثة وله 3 نقاط، بالتساوي مع لخويا القطري، مقابل لا شيء للنصر والأهلي السعودي، وتتساوى فرق الأهلي السعودي وبيروزي الإيراني والشباب والغرافة في رصيد نقطة في المجموعة الرابعة، وهي المجموعات التي تضم فرق غرب القارة الصفراء.


لانج: كسبنا الرهان

الدوحة (د ب أ)- أعرب الفرنسي جانوا لانج رئيس الجهاز الفني لفريق الكرة بلخويا القطري عن سعادته بالفوز المهم الذي تحقق مساء أمس الأول على حساب الأهلي السعودي بهدف نظيف في أول مباراة يخوضها في تاريخه بدوري أبطال آسيا.
وقال لانج خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد عقب اللقاء “مثلما كان متوقعاً فقد جاءت المباراة قوية وتميزت بمستواها العالي من الفريقين والأداء، كما كان العرض رائعاً واستمتعت الجماهير الحاضرة”. وأضاف “أنا فخور بالفريق والفوز الذي حققناه، حيث درسنا الأهلي السعودي جيداً، وتمكنا من الحد من خطورته ومراقبة مفاتيح اللعب لديه”.
وتابع “ المواجهات القادمة ستكون صعبة، ولابد من تحفيز اللاعبين في المرحلة المقبلة، خاصة أن الجميع لديه الدافع القوي سواء في البطولة الآسيوية أو الدوري المحلي”، واستطرد “المشوار في البطولة الآسيوية لا يزال طويلًا ويحتاج عملًا أكبر، ولكن بعد الانتصار الذي حققناه، لابد وأن أشيد بكل اللاعبين، خاصة المحترفين الذين قدموا مستوى ومردوداً جيداً، وكانوا عند حسن الظن”.

نتائج الجولة الأولى

الأربعاء
ناساف الأوزبكي - الجزيرة 2-4
لخويا القطري - الأهلي السعودي 1- صفر
سباهان الإيراني - النصر 1- صفر
الشباب - الغرافة القطري صفر- صفر
الهلال السعودي - بيروزي الإيراني 1-1
ناجويا الياباني - سيونجنام الكوري ج. 2-2
تيدا الصيني - سنترال الأسترالي صفر- صفر
بوريرام التايلاندي - رايسول الياباني 2-3
شونبوك الكوري ج. - جوانجو الصيني 1-5
الثلاثاء
الريان القطري - الاستقلال الإيراني صفر-1
بني ياس - العربي القطري 2- صفر
الاتحاد السعودي - باختاكور الأوزبكي 4- صفر
بونيودكور الأوزبكي - أديلاييد الأسترالي 1-2
جامبا الياباني - بوهانج الكوري ج. صفر-3
بريسباين الأسترالي - كلوب الياباني صفر-2
أولسان الكوري الجنوبي - جوان الصيني 2-1