الرياضي

بوناميجو: «الجوارح» لعب شوطاً واحداً ولكنه افتقد «اللمسة الأخيرة»

الشباب يكتفي بنقطة أمام الغرافة في بداية المشوار الآسيوي (تصوير أشرف العمرة)

الشباب يكتفي بنقطة أمام الغرافة في بداية المشوار الآسيوي (تصوير أشرف العمرة)

منير رحومة (دبي) - بكثير من الأسف والحسرة، تجرع لاعبو الشباب نتيجة التعادل السلبي أمام الغرافة القطري في افتتاح مشاركتهم بالبطولة الآسيوية، حيث عجزت “فرقة الجوارح” عن انتزاع النقاط الثلاث، على الرغم من أن المباراة أقيمت على ملعبهم وأمام جماهيرهم، بالإضافة إلى أن الفريق المنافس لعب من دون مهاجمه الخطير أرونا ديندان وقائد فريقه بلال محمد إلى جانب إصابة حارسه الأساسي قاسم برهان في الشوط الأول.
وخيب الأخضر آمال جماهيره التي كانت تمني النفس بنتيجة إيجابية، تكون خير بداية في المشاركة القارية، وتعزز الحظوظ في المنافسة بقوة على بطاقة التأهل إلى الدور الثاني، خاصة أن الفريق الذي يضيع نقاطه على أرضه يندم عليها كثيراً في بقية المشوار.
كما توقعت الجماهير الإماراتية التي تابعت اللقاء استمرار النتائج الإيجابية لفرقنا، خاصة أن الشباب من أبرز المؤهلين للظهور القوي، بفضل ما يملكه من إمكانات عالية، إلا أن ضربة البداية لم تكن ناجحة، وبقي الفريق يبحث عن توازنه شوطاً كاملا ولم يدخل في اللقاء سوى في الشوط الثاني، عندما تسيد اللعب، وصنع العديد من الفرص المواتية للتسجيل، لكن الوقت لم يسعفه للوصول إلى الشباك وحسم نقاط المباراة ليخرج بنقطة “يتيمة”.
وقال باولو بوناميجو مدرب الشباب إن المباراة كانت تكتيكية قوية ومتقاربة فنياً ومتساوية، حيث قدم الفريقان مستوى جيداً، حيث تقاسما السيطرة على شوطي اللقاء.
وأضاف أن فريقه نجح في فرض سيطرته على الملعب والتمركز بنجاح خلال الشوط الثاني، ولم ينقصه سوى اللمسة الأخيرة لتسجيل الأهداف، بعد أن صنع العديد من الفرص المواتية للتسجيل.
وأوضح أن الغرافة لعب على أخطاء الشباب في الفترة الأولى، بينما لم يجد المنافس المساحة في الفترة الثانية، بعد أن قللت “فرقة الجوارح” من الأخطاء ولعبت بشكل جيد.
وأضاف أنه كان يتوقع منذ البداية مواجهة قوية وصعبة على الفريقين في افتتاح البطولة الآسيوية، مشيراً إلى أن الشباب ينافس الآن في دوري أبطال آسيا، ومن الطبيعي أن يتوقع منافسة قوية، لأن المستوى يختلف عن الدوري المحلي.
واعتبر بونايمجو أن فريقه قادر على تحقيق نتائج أفضل في الجولات المقبلة، وأضاف أن فريقه ظهر عليه بعض التوتر في المباراة الأولى، وهو أمر متوقع، إلا أنه واثق من قدرة اللاعبين على تقديم أداء أكثر قوة وايجابية في الجولات المقبلة بعد تخلص اللاعبين من الضغط الذي يرافق ضربة البداية.
وبخصوص أسباب عدم ظهور بعض العناصر بمستواها المنتظر مثل البرازيلي كييزا أوضح بوناميجو أن اللاعب لا ينقصه سوى التسجيل، حيث يقوم بعمل كبير مع الفريق في خط الهجوم، إلا أنه لم يوفق في الوصول إلى الشباك.
وعن مدى تأقلم اللاعب مع الأرضية أشار إلى أن التأقلم مع الأرضية يختلف من لاعب إلى آخر فهناك من يحب الأرضية الجافة أو المبللة، إلا أن كييزا بحاجة إلى بعض الوقت حتى ينسجم مع الوضع.
أما فيما يخص تقييمه للاعبين، أكد أنه راضٍ عن المستوى ويمنح اللاعبين 8 من 10 ولو نجح الفريق في التسجيل لمنحه العلامة الكاملة، مشيراً إلى أن الشباب إذا لعب بالروح نفسها والتركيز ذاته، فبإمكانه تقديم عروض قوية في المجموعة والمنافسة بجدية على بطاقة التأهل.
وعن ضغط الوقت بين المشاركات الخارجية والمحلية ودخول اللاعبين في مرحلة التركيز لمواجهة الجزيرة ضمن الدور نصف النهائي لمسابقة كأس اتصالات التي تبدأ بعد غد، قال بوناميجو إن فريقه مستعد لهذه الظروف ويعلم مسبقاً ضغط المباريات، وهو جاهز لمواجهة فريق قوي يملك لاعبين متميزين، وفائز في افتتاح البطولة الآسيوية مما يجعل التحدي المقبل كبيرا أمام لاعبي الشباب لحصد بطاقة العبور إلى المباراة النهائية ومواصلة حملة الدفاع عن اللقب.


عبيد هبيطة: التعادل عادل

دبي (الاتحاد) - رأى عبيد هبيطة مدير فريق الشباب أن التعادل عادل، لأن الفريقين تقاسما السيطرة على المباراة ، حيث تسيد الضيوف الشوط الأول، وكانوا الأفضل، بينما عادت “فرقة الجوارح” في الشوط الثاني، وصنعت العديد من الفرص المواتية للتسجيل، معترفاً بأن فريقه كان يمني النفس بالفوز، وانتزاع النقاط الثلاث، خاصة أن اللقاء أقيم على ملعب الشباب وأمام جماهيره، إلا أن الأمور لم تسر بالشكل المطلوب.
وقال إن الشباب يسعى للتعويض في الجولات المقبلة، وجمع نقاط أخرى، تعزز من حظوظ الفريق في المنافسة على بطاقة التأهل إلـى الدور المقبل.


عادل عبد الله: النقطة ليست سيئة

دبي (الاتحاد) - قال عادل عبد الله كابتن الشباب إن التعادل أمام الغرافة، لا يعد نتيجة سلبية، لأن المواجهات القارية صعبة، والشباب قدم أداءً طيباً، لكنه لم يوفق في تحقيق الفوز، وكما أن مستوى فريقه كان أفضل في الشوط الثاني، حيث ضغط على المنافس، وصنع العديد من الفرص المواتية للتسجيل، إلا أنه لم يوفق في استغلالها لإحراز أهداف.
وأضاف أن فريقه قادر على التعويض في الجولات المقبلة، وانتزاع المزيد من النقاط لأن اللاعبين عازمون على تقديم عروض طيبة والوصول إلى الأدوار المتقدمة.

3542 متفرجاً في المباراة

دبي (الاتحاد) - شهدت مباراة الشباب والغرافة 3542 متفرجاً، حرصوا على تشجيع “الجوارح” في بداية مشوارهم في البطولة الآسيوية، ولم يتوقف الجمهور عن مؤازرة الفريق، وبث الحماس في نفوس اللاعبين. من ناحية اخرى حرصت راوبط جماهير بعض الأندية على الوجود في مدرجات ملعب مكتوم بن راشد في دبي لمؤازرة ممثل الكرة الإماراتية في البطولة الآسيوية، حيث قاد العمدة المدرجات “الخضراء”، وساهم بقدر كبير مع بقية المشجعين في إضفاء أجواء إيجابية لتحفيز اللاعبين.


«الجوارح» في أبوظبي اليوم

دبي (الاتحاد) - استأنف “الجوارح” تدريباته أمس دون راحة، حيث طوى اللاعبون صفحة المشاركة الآسيوية، ودخلوا في أجواء مسابقة كأس “اتصالات”، حيث يواجه الشباب فريق الجزيرة في أبوظبي بعد غدٍ في نصف النهائي، ويختتم “الأخضر” تحضيراته اليوم، ليغادر بعدها إلى أبوظبي، لإقامة معسكر مغلق، وخوض حصة تدريبات على ملعب المباراة غداً.
وحرص الجهاز الفني بقيادة البرازيلي باولو بوناميجو على إبعاد اللاعبين عن أجواء المشاركة الآسيوية ورفع درجة تركيزهم في المعسكر المغلق، نظراً لأهمية المواجهة التي تنتظرهم في حسم بطاقة التأهل إلى النهائي ومواصلة حملة الدفاع عن لقبهم. وينتظر أن تشهد تشكيلة “الجوارح” عودة المدافع عصام جمعة بعد أن تعافى من الإصابة، وأصبح مؤهلاً للمشاركة مع فريقه.

العساس: التعادل لم ينصف الغرافة

دبي (الاتحاد) - اعتبر قائد فريق الغرافة عثمان العساس أن النتيجة التي خرج بها فريقه أمس الأول أمام الشباب غير مرضية بالنسبة لهم ولم تنصف الغرافة لأن فريقه جاء إلى دبي بحثا عن انتصار في افتتاح مشواره الآسيوي. واضاف ان المباراة كانت قوية من الجانبين وكان فرقه في الشوط الأول الاقرب للتسجيل في ظل الهجمات الكثيرة التي قام بها ولكن دفاع الشباب استطاع ان يبعد الخطر عن مرماه. واعتبر أن المباراة تعد بداية جديدة للفريق خصوصا وأنه سيواجه الكثير من المباريات في الأيام المقبلة في الدوري القطري وأيضاً في البطولة الآسيوية، وذلك من اجل إعادة الفريق إلى مساره الصحيح.


ميرغني: الشباب أفلت من الخسارة

دبي (الاتحاد) - تحسر ميرغني الزين لاعب فريق الغرافة على ضياع فرصة تحقيق الفوز في افتتاح البطولة الآسيوية، معتبراً أن الشباب أفلت من هزيمة محققة في المباراة خصوصا في الشوط الأول الذي أضاع فيه لاعبو الغرافة عدداً من الفرص المهمة. وأضاف أن الحظ لم يكن إلى جانب لاعبي الغرافة أمس الأول، ولكن الفريق استطاع أن يستعيد قوة عروضه، وأن يحرم الشباب من تحقيق الانتصار على أرضه ووسط جمهوره.


إسماعيل ربيع: التسرع عاب الأداء

دبي (الاتحاد) - أوضح إسماعيل ربيع حارس الشباب أن التسرع الذي رافق أداء اللاعبين في مباراة الغرافة فوت على الفريق فرصة حصد النقاط الثلاث، حيث أضاع “الأخضر” العديد من الفرص المواتية للتسجيل، رغبة من اللاعبين في انتزاع الفوز، ودخول البطولة الآسيوية بقوة.
وأضاف أن الشباب حاول في الوقت نفسه تفادي دخول أهداف في مرماه، خاصة أن المنافس من الفرق المتمرسة في المشاركات الخارجية، وأشار إلى أن فريقه لعب منقوصاً من بعض العناصر في مراكز مهمة، الأمر الذي لم يساعده على تقديم حقيقة مستوى، إلا أن اللاعبين عازمون على تقديم مستويات أفضل في الجولات المقبلة لتحقيق نتائج إيجابية.
وأكد حارس الشباب أن البطولة الآسيوية قوية وتختلف عن المسابقات المحلية، لذلك يجب بذل مستويات أقوى في المرحلة المقبلة للتعويض وإكمال المشوار في ظروف إيجابية.
وقال إسماعيل ربيع إن الشباب يملك القدرة على مواصلة المسيرة بكل قوة في الجولات الخمس المتبقية من منافسات الدور الأول للبطولة الآسيوية، مشيراً إلى أن التعادل مع الغرافة أمس الأول لن يقلل من عزيمة “الجوارح” في المضي قدماً نحو المنافسة بكل قوة على التأهل من المجموعة إلى دور الـ16، وسر التفاؤل يكمن في أن لاعبي الأخضر أصبحوا يملكون الآن الخبرة الكافية لتقديم أفضل المستويات في البطولة القارية، بدليل أن الشباب يحقق النجاحات محلياً، من خلال الفوز ببطولة كأس “اتصالات”، إلى جانب توهجه خليجياً من خلال حصد لقب بطولة الأندية، وعلينا الآن نسيان نتيجة التعادل أمام الغرافة أمس الأول، والتركيز على الجولات المقبلة، خاصة أن الفاصل الزمني بين الجولات ليس كبيراً.

ميتسو: التعادل «خارج الديار» بداية إيجابية

دبي (الاتحاد) - ظهر الفرنسي برونو ميتسو مدرب الغرافة مرتاحاً، بعد مباراته مع الشباب، مؤكداً أن التعادل نتيجة إيجابية خارج الديار، وترفع من المعنويات، وتدعم الفريق لمواصلة المنافسة بقوة، مشيراً إلى أن التعادل إيجابي، خاصة أن الشباب منافس قوي، ومن الصعب الفوز عليه في ملعبه ووسط جمهوره.
وقال “ تقاسم الفريقان السيطرة على شوطي المباراة، وأتيحت لكل فريق فرصة تسيد الملعب، في الشوط الثاني أصبح الشباب الأكثر ضغطاً، وشكل خطورة كبيرة على الغرافة، بينما كان لاعبو الغرافة الأقوى في الشوط الأول، واتيحت للفريقين فرص مواتية للتسجيل، لكنهما لم يحسنا استغلالها.
وأضاف أن الشباب لعب مباريات كبيرة، واستطاع أن يحقق انتصارات قوية، سواء في الجولة التمهيدية على حساب نيفيتشي الأوزبكي بثلاثية أو في الدوري المحلي بالفوز على بني ياس خارج ملعبه، لذلك فإن النتيجة إيجابية، خاصة أن الغرافة لعب منقوصاً من بعض العناصر المهمة مثل الإيفواري أرونا دينداني، بالإضافة إلى الخروج الاضطراري للحارس قاسم برهان بسبب الاصابة.
وقال:”كل هذه العوامل تجعلنا نعتقد أن النقطة التي خرجنا بها هي إيجابية، وأنا سعيد بالأداء الذي قدمه لاعبو الغرافة، حيث كان هناك تعاون كبير في الدفاع وأيضاً بين جميع اللاعبين الذين قدموا مباراة قوية أمام منافس شرس”.
وواصل ميتسو حديثه قائلاً: الغرافة كان جيداً للغاية في شوط المباراة الأول الذي ظهرت فيه خطورتنا الواضحة، ولكن هذا الأمر تراجع في الشوط الثاني، حيث عاد اللاعبون للدفاع بصورة أكبر، لمنع وصول الشباب لشباكنا”.
أما بخصوص حظوظ الفرق الأربعة في المجموعة للتأهل إلى الدور الثاني، قال ميتسو إن كل الفرق تملك حظوظاً متساوية، مما يجعل الأبواب مفتوحة أمام الجميع للمنافسة على بطاقتي التأهل، خاصة أن الجولة الأولى انتهت بالتعادل، وكل فريق حصل على نقطة من مباراته الأولى”.