صحيفة الاتحاد

الرياضي

زاكيروني يضع اللمسات الأخيرة على تشكيلة «الأبيض»

لاعبو المنتخب خلال التدريبات استعداداً للقاء العراق (الاتحاد)

لاعبو المنتخب خلال التدريبات استعداداً للقاء العراق (الاتحاد)

الكويت (الاتحاد)

يضع الجهاز الفني لمنتخبنا الوطني بقيادة الإيطالي ألبيرتو زاكيروني، اللمسات الأخيرة على تشكيلة وخطة اللعب التي يخوض بها «الأبيض» في المواجهة المرتقبة أمام العراق غداً، ضمن نصف نهائي «خليجي 23»، وذلك خلال التدريبات الأخيرة التي يؤديها على استاد اليرموك، بمشاركة جميع اللاعبين، بعد شفاء عمر عبد الرحمن، ومشاركته بشكل طبيعي في التدريبات، بالإضافة إلى إسماعيل أحمد الذي تعرض لـ «نزلة برد» أبعدته عن مباراة الكويت.
وغاب محمد عبد الرحمن عن التدريب الرئيس لمنتخبنا الوطني مساء أمس، بعد تعرضه لنزلة برد شديدة، وارتفاع درجة حرارته، ما دفع الجهاز الفني إلى منحة راحة، واستبعده من المران، لحين تعافيه واستعادته القدرة على التدريبات. فيما بدأ عمر عبد الرحمن تدريبات علاجية خلال التدريب الرئيس أمس، للاطمئنان على مدى إمكانية مشاركته أمام العراق، أم منحه الراحة، والدفع بأحد العناصر القادرة على شغل مركز صناعة اللعب، وهو ما يتحدد في التدريب الأخير مساء اليوم.
ويفكر الجهاز الفني جدياً في إجراء بعض التعديلات في مراكز اللاعبين داخل الملعب، مع تغيير بعض التكليفات، خاصة في تحركات محمد المنهالي وعمر عبد الرحمن في حال مشاركته وإسماعيل الحمادي، خاصة بعد انضمام الحسن صالح بدلاً من محمد فوزي، والمتوقع أن يكون له دور في لقاء الغد، فضلاً عن علي مبخوت قائد الهجوم، ويسعى زاكيروني لفرض أكثر من طريقة، من خلال الدفع بأحمد خليل، وتحويل الطريقة إلى 4-3-1-2، أو بالإبقاء على الأسلوب نفسه وطريقة 3-4-3، مع الدفع بخليل في الشوط الثاني، خاصة بعد استعادته لجزء كبير من لياقته البدنية والفنية، خلال المعسكر الحالي وقد يكون له دور كبير في مباراة الغد.
وشهدت التدريبات الأخيرة التي أداها «الأبيض» تنافساً بين جميع اللاعبين، خاصة بعد تأكيد الجهاز الفني أن القائمة مفتوحة لدخول اللاعب الذي يبرز خلال التدريبات، ويؤدي بالروح القتالية المطلوبة، واستعاد أكثر من لاعب عافيته الفنية، وأصبح هناك تنافس شرس في جميع المراكز، ويعقد الجهاز الفني اجتماعاً يومياً بمشاركة جميع اللاعبين بمقر الإقامة، للحديث عن الأمور الفنية والتدريبية، وبعض الجوانب النظرية والخاصة بأداء منتخب العراق، فيما يهتم الجهاز بالتدريبات المخصصة لركلات الترجيح، تحسباً لانتهاء المباراة بالتعادل والوصول إلى «الترجيحية» بعد شوطين إضافيين، وتألق خالد عيسى والمنذري في التصدي للركلات التي نفذها أغلب اللاعبين خلال التدريبات الأخيرة. وفي المقابل توافد عدد من أسر اللاعبين على مقر إقامة «الأبيض»، وحرصوا على زيارة اللاعبين والالتقاء بهم، لزيادة عامل الدافع المعنوي والنفسي، ومطالبتهم بالأداء المميز داخل الملعب، والعودة باللقب وإسعاد الشعب الإماراتي.