الاقتصادي

مؤشر سوق أبوظبي يرتد ويرتفع 0,33%

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي  (الاتحاد)

مستثمرون يتابعون شاشة التداول في سوق أبوظبي (الاتحاد)

(أبوظبي) - ارتد سوق أبوظبي للأوراق المالية في آخر جلسات الأسبوع الحالي أمس، مرتفعا بنسبة 0,33% بعد 3 جلسات من عمليات جني الأرباح أفقدته 2,35% من مكاسبه بنهاية الأسبوع.
وتمكن السوق من التماسك امام عمليات جني الأرباح التي تواصلت بداية الجلسة، مع دخول عمليات شراء تركزت على الأسهم القيادية والثقيلة في قطاعات البنوك والاتصالات والعقارات، ساهمت في ارتداد المؤشر إلى مساره الصاعد، ووصل إلى ذروته عند مستوى 2564 نقطة، قبل ان يقلص مكاسبه، ويغلق عند مستوى 2561 نقطة.
وتعززت الثقة من جديد في أوساط المستثمرين الذين لم يتعجلوا في البيع، بحسب المحلل المالي حسام الحسيني، مضيفا أن موجة التصحيح على مدار 3 جلسات اعطت فرصة لشريحة جديدة من المستثمرين، للدخول بالشراء عند مستويات سعرية جديدة، وهو ما قاد إلى ارتداد الأسواق.
وتوقع أن تبقى الأسواق على نظرتها الإيجابية خلال الجلسات المقبلة، مع بدء استحقاق توزيعات أرباح الشركات، التي قال إنها ستشكل حافزا لموجة جديدة من الارتفاعات.
وباستثناء بقاء قطاع الخدمات على هبوطه، دعمت القطاعات الثمانية المدرجة ارتداد السوق، خصوصا القطاعات الثلاثة الرئيسية البنوك والاتصالات والعقارات، حيث ارتدت أسهمها بنسب جيدة.
وبقيت مستويات السيولة على حالتها المتوسطة بقيمة 116,8 مليون درهم، من تداول 91,2 مليون سهم، جرى تنفيذها من خلال 1744 صفقة. وبحسب احصاءات سوق ابوظبي، بلغت قيمة التداولات الأسبوعية للسوق 809,3 مليون درهم، من تداول 665,3 مليون سهم.
وشكلت تداولات الأجانب نحو 40,2% من اجمالي التداولات الأسبوعية للسوق، من خلال مشتريات بقيمة 325,76 مليون درهم، مقارنة مع 341,57 مليون درهم، بصافي بيع قيمته 15,8 مليون درهم، هي في الوقت ذاته محصلة شراء الاستثمار المحلي الذي دعم السوق في ارتداده.
وتركزت عمليات جني الأرباح التي شهدها السوق من قبل الاستثمار الأجنبي غير العربي، والذي واصل عمليات تسييل أصوله، محققا صافي بيع اسبوعي بقيمة 36,4 مليون درهم، يليه الاستثمار العربي بقيمة 3,8 مليون درهم، فيما حقق الاستثمار الخليجي صافي شراء قياسي بقيمة 24,5 مليون درهم.
وشهد السوق في آخر جلسات الأسبوع ارتفاع أسعار 25 شركة مقابل انخفاض أسعار 12 شركة أخرى، وحقق سهم شركة إسمنت الفجيرة اكبر نسبة ارتفاع سعري، بنحو 9,1% إلى 1,07 درهم، وذلك من صفقة اوحدة بقيمة 17,388 درهم، من تداول 16,250 سهم.
وفي المقابل، سجل سهم شركة الخليج للمشاريع الطبية، اكبر نسبة انخفاض سعري، بنحو 9,7% إلى 1,76 درهم، وذلك من صفقة واحدة بقيمة 20,240 درهم، من تداول 11,500 سهم. وبعد 4 جلسات متتالية من التراجع ظل خلالها بعيدا عن دعم السوق في مساره الصاعد، عاد سهم “اتصالات” صاحب الوزن الثقيل في المؤشر ليدعم السوق في ارتداده الصعودي، مرتفعا بنسبة 0,11% إلى 9,24 درهم، وحقق تداولات بقيمة 11,5 مليون درهم، من تداول 1,2 مليون سهم. وحقق سهم شركة الاتصالات السودانية “سوداتل” ثالث اكبر انخفاض في السوق، بنحو 6,8% إلى 1,20 درهم.
وشارك سهم بنك ابوظبي الوطني ثاني الأسهم الثقيلة في المؤشر سهم اتصالات في دعم السوق ناحية الارتداد، مرتفعا بنسبة 2,2% إلى 11,35 درهم، وحقق تداولات بقيمة 5,7 مليون درهم، من تداول 511,5 ألف سهم.
وتفاوت أداء بقية اسهم البنوك، وفي اول تداول له بعد استحقاق توزيعات أرباحه القياسية بنسبة 100% نقدا، ومثلها اسهم منحة، انخفض سهم بنك الخليج الأول بنسبة 0,20% إلى سعره الجديد عند 9,60 درهم، وتصدر قائمة الأسهم النشطة بتداولات قيمتها 18,9 مليون درهم، من تداول 1,9 مليون سهم.
وارتفعت أسهم بنوك أبوظبي الاسلامي 0,29% إلى 3,42 درهم، بتداولات قيمتها 1,3 مليون درهم، من تداول 398,1 ألف سهم، والاتحاد الوطني 0,66% إلى 3,14 درهم، بتداولات قيمتها 1,7 مليون درهم، من تداول 584,3 ألف سهم، ورأس الخيمة الوطني 0,97% إلى 5,20 درهم، والشارقة الاسلامي 1% إلى 0,99 درهم، والشارقة 0,56% إلى 1,78 درهم.
وانخفضت اسهم بنوك أبوظبي التجاري 1,5% إلى 3,10 درهم، وحقق تداولات بقيمة 2,3 مليون درهم، من تداول 752,5 ألف سهم، وبنك الاستثمار 8,3% إلى 1,65 درهم، والعربي المتحد 3,9% إلى 3,70 درهم، ودار التمويل 0,86% إلى 3,45 درهم.
وارتدت الأسهم العقارية النشطة بعد تراجعات قوية على مدار 3 جلسات، وارتفع سهم شركة الدار بنسبة 1,8% إلى 1,13 درهم، وجاء ثانيا في قائمة الأسهم النشطة بتداولات قيمتها 16,5 مليون درهم، من تداول 14,6 مليون سهم.
وارتفع سهم شركة صروح بنفس النسبة 1,8% إلى 1,12 درهم، وحقق تداولات بقيمة 16,7 مليون درهم، من تداول 14,7 مليون سهم.
وفي المقابل، واصل سهما اشراق ورأس الخيمة العقاريين تراجعهما، وانخفض الأول بنسبة 2,7% إلى 0,37 درهم، والثاني بنسبة 2,5% إلى 0,39 درهم، وحقق تداولات بقيمة 3,4 مليون درهم، من تداول 8,9 مليون سهم.
وعلى المنوال نفسه من الارتداد، جاءت تعاملات أسهم شركات الطاقة، وارتفع سهم شركة دانة غاز بنسبة 2,1% إلى 0,46 درهم، وحقق تداولات بقيمة 8,3 مليون درهم، من تداول 17,7 مليون سهم، وسهم شركة طاقة بنسبة 1,6% إلى 1,26 درهم.
وباستثناء استمرار هبوط سهمين، ارتدت الأسهم المتداولة في قطاع الصناعة، بقيادة سهم إسمنت الفجيرة الأكثر ارتفاعا، يليه سهم جلفار للأدوية بنسبة 8,1% إلى 2,76 درهم، وسيراميك رأس الخيمة 4,2% إلى 1,75 درهم، وإسمنت أم القيوين 3,4% إلى 0,90 درهم، وإسمنت الشارقة 2,7% إلى 0,75 درهم، وبلدكو 2,3% إلى 0,80 درهم، وأركان لمواد البناء 1,9% إلى 1,03 درهم.
وواصل سهما إسمنت الخليج ورأس الخيمة العقارية هبوطهما، وتراجع الأول بنسبة 3% إلى 1,17 درهم، متأثرا باعلان الشركة عن تكبدها خسارة خلال العام الماضي بقيمة 55,10 مليون درهم، مقارنة مع أرباح بقيمة 73,63 مليون درهم عام 2010، وانخفض الثاني بنسبة 1,4% إلى 0,70 درهم، وحقق تداولات بقيمة 9,5 مليون درهم، من تداول 13,4 مليون سهم.