الاقتصادي

مشاركة أبوظبي في بورصة برلين تعزز القطاع السياحي بالإمارة

زوار لجناح أبوظبي في معرض بورصة برلين  (الاتحاد)

زوار لجناح أبوظبي في معرض بورصة برلين (الاتحاد)

برلين (وام) - أكد محمد أحمد المحمود سفير الدولة لدى جمهورية ألمانيا الاتحادية أن مشاركة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة بجناح عملاق في معرض بورصة السفر العالمية 2012 في برلين، تبرز الوجه الحضاري المشرق للإمارات بوجه عام، وتعزز القطاع السياحي بالعاصمة.
وقال خلال زيارته لجناح أبوظبي في المعرض، إن مشاركة هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في بورصة برلين تقدم لخبراء وقادة صناعة السياحة صورة متكاملة عن الإنجارات السياحية العملاقة التي تحققت في العاصمة.
وأوضح أن المشروعات المعروضة في جناح أبوظبي مثل ساحل المتاحف في جزيرة السعديات والمنارة الثقافية وملاعب الجولف وجزر الصحراء وحلبة ياس وجزيرة صير بني ياس ومتنزه العين للحياة البرية، تعكس التنوع السياحي في الإمارة.
وأبدى إعجابه بالتطور الكبير الذي لحق بصناعة السياحة في أبوظبي لاسيما السياحة الرياضية مثل حلبة ياس والسياحة الترفيهية التي يقدمها قصر الإمارات وقصر السراب.
وقال إن المسؤولين الألمان الذي زاروا جناح أبوظبي أكدوا ثقتهم في المستقبل السياحي الواعد الذي ينتظر إمارة أبوظبي.
وأبدى إعجابه بأساليب الترويج السياحي لمشروعات أبوظبي السياحية والثقافية والطبيعية والبيئية والتي جعلتها من أهم المقاصد السياحية في المنطقة والعالم وذلك بفضل جهود القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ودعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة لتطوير القطاع السياحي في امارة ابوظبي بهدف تنويع مصادر الدخل والاستفادة من المقومات الطبيعية والسياحية للامارة وجذب المزيد من الاستثمارات الخارجية.
وأكد في الوقت نفسه أن امارة أبوظبي تركز على سياحة النخبة والسياحة الثقافية في ظل مضاعفة الانشطة الترفيهية الجادة والراقية وخاصة المهرجانات الثقافية والفنية علي مدار العام اضافة الى السياحة الرياضية مثل سباق السيارات في حلبة ياس التي تعد اهم وارقي حلبة سباق في العالم.
وحول دور الاتحاد للطيران في تنشيط العلاقات التجارية والاقتصادية والسياحية بين الامارات والمانيا قال محمد احمد المحمود إن الاتحاد للطيران تلعب دورا بارزا في هذا الاطار.
وأكد أن خير دليل علي ذلك توسيع الشركة لشبكة خطوطها إلى المانيا بعدما افتتحت منتصف ديسمبر الماضي خطها الجوي المباشر من ابوظبي إلى دوسلدورف بالمانيا.
وقال ان خط الاتحاد للطيران الى هذه المدينة الصناعية الالمانية من شأنه تعزيز علاقات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري والسياحي بين الامارات والمانيا مؤكدا ان الاتحاد للطيران ربطت ابوظبي مباشرة مع كل من فرانكفورت وميونيخ ودوسلدورف.
وأشار إلى ان هذا التطور يأتي في اطار حرص حكومة ابوظبي الرشيدة علي تطوير آفاق العلاقات مع المانيا الاتحادية في مختلف المجالات تنفيذا لاستراتيجية 2030.
وذكر المحمود أن الاتحاد للطيران قامت بدور رئيس في تنمية العلاقات السياحية والتجارية اذ ارتفع معدل السياحة الالمانية إلى ابوظبي بنسبة كبيرة خلال السنوات الخمس الماضية وأصبحت عاصمة دولة الامارات الوجهة المفضلة للسياح الألمان في المنطقة.
ووصف شراكة الاتحاد للطيران مع شركة اير برلين بأنها استراتيجية تتيح ربط العاصمة ابوظبي مع العاصمة الالمانية برلين مباشرة لتسهيل حركة السياحة والسفر.
وحول تطور العلاقات الثنائية بين البلدين، قال” ان المانيا أهم شريك استراتيجي لدولة الامارات في اوروبا ونحن نعول على الدور الألماني الإيجابي في دعم الجهود لإنجاز اتفاقية التجارة الحرة بين مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي لتحقيق التكامل بين الجانبين”.
وذكر أن الإمارات تعتبر أحد الشركاء التجاريين الرئيسيين لألمانيا، مؤكدا أن المرحلة المقبلة سوف تشهد نموا متسارعا بين الإمارات وألمانيا.
وتوقع المزيد من المشروعات المشتركة في المجال الصحي والتعليمي والثقافي والتربوي وفي مجالات أخرى حيوية مثل الطاقة المتجددة.
وقدر عدد الشركات الألمانية العاملة في الدولة بأكثر من 600 شركة تعمل في مجالات ونشاطات غطت مختلف القطاعات الاقتصادية.
وقال إن هناك العديد من المشاريع المشتركة بين الجانبين حيث ماتزال هناك العديد من الفرص الاستثمارية الواعدة متاحة أمام الجانب الألماني للدخول في مشاريع مشتركة لاسيما وأن السياسة الاقتصادية التي تنتهجها دولة الإمارات تقوم على دعم وتشجيع الاستثمار في ظل توفر بيئة استثمارية رصينة تملك كافة المقومات التي تقوم عليها أية عملية استثمارية سواء كانت مشتركة أو غير مشتركة.
ودعا إلى توجيه الاستثمارات الألمانية إلى مجالات التعليم والصحة والبيئة ومعالجة المياه، فيما يعد قطاع الطاقة من أبرز القطاعات الواعدة للاستثمارات المشتركة في الإمارات. وتوقع أن يشهد عام 2012 المزيد من الاستثمارات والمشاريع المشتركة لاسيما وأن رأس المال الإماراتي يضع ألمانيا والاستثمار فيها نصب عينه باعتبارها تمتلك اقتصادا هو الأكثر قدرة على المنافسة بين دول الاتحاد الأوروبي. وأشار إلى أن دولة الإمارات ترتبط مع ألمانيا باتفاقيات تقوم على تشجيع الاستثمار وحمايته ومنع الازدواج الضريبي.
كما أن تأسيس مجلس الأعمال المشترك بين البلدين يسهم في دعم مسيرة التعاون الاستثماري المشترك.