صحيفة الاتحاد

الرياضي

ساباهان يخطف «النصر» بهدف البرازيلي سيزار

بريشيانو (يمين) يحاول قطع الكرة من لاعب ساباهان  (أ ف ب)

بريشيانو (يمين) يحاول قطع الكرة من لاعب ساباهان (أ ف ب)

صبري علي (أصفهان) - فاز فريق ساباهان 1/صفر على النصر في مباراتهما بالجولة الأولى للمجموعة الثالثة لدوري أبطال آسيا، والتي جرت في أصفهان أمس، وجاء هدف الفريق الإيراني الوحيد قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بـ 6 دقائق، وأحرزه البرازيلي سيزار.
وفاز لخويا القطري على الأهلي السعودي بهدف سجله الكوري الجنوبي نام تاي في الدقيقة 74.
استطاع النصر الحفاظ على شباكه طوال 84 دقيقة بل ولاحت له بعض الفرص خاصة في الشوط الأول، الذي لعب خلاله «العميد» بشكل جيد دفاعا وهجوما، ولكنه لم يستطع الصمود حتى النهاية، أمام الهجوم المتلاحق لأصحاب الأرض، وكان سبباً في تحمل خط دفاع النصر الكثير من الضغوطات.
لعب النصر الشوط الأول بحذر، وفرض سيطرته على منطقة الدفاع، ورغم وصول العديد من الكرات إلى عبدالله موسى حارس مرمى الفريق إلا أنها لم تشكل خطورة كبرى على شباكه، بعد أن نجح زنجا مدرب العميد في إغلاق المنطقة أمام هجمات الفريق الإيراني التي انطلقت من العمق، وخلال الشوط الأول، وعلى الرغم من سيطرة ساباهان على الملعب إلا أن النصر كان الأقرب للتهديف من فرصتين، الأولى لصالح لوكا توني، والثانية إلى أمارا ديانيه. وفي الدقيقة 27، نجح وسط ساباهان في السيطرة على مجريات اللعب من خلال التحرك بطول وعرض الملعب ومحاولات للضغط على دفاعات العميد، وفي الدقيقة 30 يتألق حارس النصر عبدالله موسى وينقذ مرماه من كرة عرضية من الناحية اليسرى، وبالفعل كانت الجبهة اليسرى بالفعل هي الأخطر في الجانب الإيراني.
وحاول بريتشيانو مع بقية عناصر وسط النصر الاحتفاظ بالكرة أطول فترة ممكنة للتقليل من حماس الفريق الإيراني، ونجح الفريق في ذلك بنسبة كبيرة، وفي الدقيقة 33 يتحرك مسعود حسن بشكل ممتاز وينقذ كرة من انطلاقة برونو حيث أبعدها إلى ضربة ركنية. عاد ليما كثيرا للخلف لمساعدة خط دفاع العميد مما جعل هجوم النصر شحيحاً إلى حد ما، حيث تواجد لوكا توني بمفرده في الخط الهجومي، ومع عودة لاعبي خط الوسط للخلف، تزايدت الهجمات على مرمى عبدالله موسى، وندرت فرص النصر تماما حتى الدقيقة 37.
وفي الدقيقة 38 يبعد هلال سعيد كرة عرضية خطيرة من الناحية اليسرى النشطة لساباهان، الذي فرض دفاعه رقابة قوية على هجوم العميد بمنع الكرة حتى من الوصول إلى لوكا توني.
نظم العميد خطوطه في الدقيقة 39 عن طريق بريتشيانو، ومن ضربة حرة، أرسلها بريتشيانو إلى رأس لوكا توني ليسددها بقوة مرت بجوار القائم الأيمن للحارس الإيراني في أخطر فرصة للنصر.
وفي الوقت المحتسب بدل الضائع نظم النصر هجمة جميلة ما بين لوكا توني وديانيه ولكن تدخل رحمان أحمدي حارس إيران أنقذ مرماه من هدف مؤكد للايفواري ديانيه.
واصل ساباهان ضغطه مع دفاعات محكمة للنصر، ويقود حسن أشجاري هجمة إيرانية في الدقيقة 48 ويمرر كرة عرضية على رأس مهدي كريميان يسددها ولكنها تضعف بالاصطدام في دفاعات العميد لتصل بطيئة إلى حارس المرمى عبدالله موسى، وقد تحمل خط دفاع العميد الضغط المستمر من وسط وهجوم ساباهان. ويسدد مهدي سيد صالحي كرة رأسية قوية وصلته من ضربة ركنية سددها اللاعب من داخل منطقة الجزاء ولكن لحسن حظ عبدالله موسى، ابتعدت الكرة عن شباكه.
تكررت الكرات العرضية الإيرانية وتسببت في إزعاج حارس مرمى العميد كثيرا، فيما اعتمد ممثل الإمارات على الهجمات المرتدة من لوكا توني، ولكنها ابتعدت عن مصدر الخطورة، وفي الدقيقة 55 يسدد حسن جعفري لكن الكرة مضت بعيدة عن مرمى النصر.
بدأت الهفوات الدفاعية تظهر في دفاعات النصر من خلال نجاح الهجوم الإيراني في اختراقه ولكن نشاط طلال حمد وتحركات هلال سعيد ساهمت في إفساد المحاولات المتكررة من ساباهان مع تألق لافت للحارس عبدالله موسى، الذي استحوذ على كل الكرات داخل منطقة الجزاء، وأنقذ كرة قوية من البرازيلي فابيو في الدقيقة 62، وبعدها تصدى هلال لفرصة كبيرة لساباهان في الدقيقة 63.
وفي الدقيقة 66 تنقذ عارضة عبدالله موسى مرماه من هدف من كرة كريميان الذي سددها من داخل منطقة الجزاء بعد أن وصلته من الناحية اليسرى الإيرانية الخطيرة لترتطم الكرة بالعارضة وتخرج بعيدا، في أخطر فرصة إيرانية للتهديف.
حاول حميد عباس وديانيه وبريتشيانو وليما السيطرة على منطقة الوسط، وتخفيف الضغط عن دفاعات النصر من خلال الانطلاق للأمام والاستحواذ على الكرة لكن الضغط الإيراني من فابيو وأشجاري وسوكاي كان قوياً. دفع مدرب ساباهان بلاعبه مهرام على حساب النشيط والخطير سوكاي، ويحصل ليما لاعب العميد على «كارت أصفر» ويصاب هلال سعيد، ويحصل أبوالحسن جعفري على «كارت أصفر» للخشونة مع ديانيه. ويدفع ساباهان بالعراقي عماد محمد بدلاً من مهدي صالحي، وفي الدقيقة 78 يبعد عبدالله موسى كرة خطيرة من تسديدة من داخل منطقة الجزاء، وفي الدقيقة 83 يدفع زنجا بسعيد مبارك بدلا من حميد عباس. في الدقيقة 84 يمرر مهديان كرة ماكرة وسط دفاعات النصر يلتقطها البرازيلي برونز سيزار وينطلق في قلب الدفاع ويضعها من فوق عبدالله موسى الذي انقض عليها لكن عدم تمركز قلبي الدفاع سهل من مهمة المهاجم البرازيلي في إحراز الهدف الوحيد والخاطف. بعدها خرج عبدالله موسى متأثرا بالإصابة ولعب بدلا منه شامبيه، وحاول زنجا إجراء بعض التغييرات الهجومية لكن دون جدوى، لتنتهي المباراة بفوز إيراني في وقت صعب، بعد كفاح من لاعبي النصر.