الرياضي

أحمد خليل: لا تقلقوا على «الأبيض»

الكويت (الاتحاد)

بدا أحمد خليل، مهاجم منتخبنا الوطني، أكثر رغبة في استعادة عافيته الفنية كاملة وحساسية المباريات، واستغلال الفرص التي يمنحها له الإيطالي زاكيروني، من أجل الوصول إلى «الفورمة» المطلوبة، ودخول تشكيلة «الأبيض»، وصناعة الفارق بشكل مؤثر.
ويعتبر خليل هداف «الأبيض» في تصفيات المونديال برصيد 16 هدفاً، أحد الحلول الهجومية المفضلة للجهاز الفني، حيث شارك بديلاً في جميع مباريات الدور الأول، ويتوقع أن يكون له دور في لقاء اليوم أمام «أسود الرافدين» في نصف نهائي «خليجي 23».
وعن المباراة المرتقبة أمام العراق، والتي تفصل منتخبنا عن الوصول إلى نهائي البطولة، وحلم التتويج باللقب الثالث في تاريخ الكرة الإماراتية، قال أحمد خليل: بالفعل هذا هو هدف كل لاعب في صفوف «الأبيض»، والبطولة وصلت إلى مرحلة الحسم، ولا مجال للتعويض، وهدفنا بلوغ النهائي، وأن نحقق اللقب، ليكون ذلك بداية مشوار إيجابية للغاية نحو استعداد «الأبيض» لكأس آسيا.
وأشار إلى أن هجوم «الأبيض» بخير، وجميع اللاعبين في قمة التركيز والجاهزية، من أجل الصعود إلى النهائي، والاقتراب من اللقب.
وفيما يتعلق بلقاء اليوم ومواجهة العراق، بعد فترة وجيزة على المباراة الودية التي انتهت بفوز «الأبيض» قبل البطولة، قال: لن تكون مباراة سهلة، ونحن نواجه واحداً من أقوى منتخبات البطولة، والمرشح أيضاً للقب، حيث يملك لاعبين متميزين في كل الخطوط، خاصة الدفاع الذي يضم عناصر خبرة، وعلى رأسهم أحمد إبراهيم. وأضاف: لا تقلقوا على «الأبيض»، ونعرف كيف نواجه العراق، ونثق بأن الفريقين أصبحا كتاباً مفتوحاً، بعد خوض كل منهما 3 مباريات في البطولة، ولا مفاجآت، ولكن «الغلبة» للأكثر تركيزاً وهدوءاً وتنفيذاً للتعليمات. وقال: أرى المباراة صعبة على الفريقين، وعلينا أن نبذل جهد مضاعف في الملعب، لأن منتخب العراق يملك مهارات ومواهب متميزة، ويضم لاعبين لديهم الانسجام الكافي داخل الملعب، وكلها مميزات تجعله من أكثر الفرق المرشحة للقب، وعلينا أن نحذر منه جيداً في الملعب، ولكن ثقتي كبيرة في زملائي، خاصة الخط الخلفي. وعن غياب الهجوم عن التسجيل، قال: «الأبيض» يملك أفضل المهاجمين في القارة، ومسيرة علي مبخوت شاهدة على ذلك، ولكن في الوقت نفسه، يلعب المنتخب بتكتيك جديد وينفذ طريقة مختلفة، وتسجيل الأهداف سيأتي مع الوقت، وأثق بأن المنتخب قادر على ذلك، كما أتمنى أن أوفق في المساهمة في فوز «الأبيض»، والعودة إلى هوايتي القديمة بـ «هز الشباك»، وأشكر زملائي اللاعبين على دعمهم المستمر ومساعدتي خلال الفترة الأخيرة، والآن هدفنا جميعاً هو إسعاد الشارع الإماراتي، واستعادة الثقة في المنتخب، ونعرف أن المهمة لن تكون سهلة، ولكن نتعهد بالقتال داخل الملعب، ونتوقع دعماً كبيراً بالمدرجات من جماهيرنا العاشقة للمنتخب.