الإمارات

فتح باب تسجيل فرسان القافلة الوردية للجولة الثانية

الشارقة (الاتحاد) - دعت اللجنة العليا المنظمة للقافلة الوردية الخاصة بالكشف المبكر عن سرطان الثدي والأولى من نوعها على مستوى المنطقة، الفرسان الراغبين بالانضمام إلى جولة القافلة الوردية الثانية إلى تسجيل أسمائهم عبر موقع القافلة الالكتروني www.pinkcaravan.ae.
وخصصت القافلة الوردية موقعها الالكتروني للتسجيل من خلال تعبئة قسيمة المشاركة الخاصة بالفرسان، وعلى الراغبين بمعرفة المزيد من التفاصيل حول الجولة الثانية، التواصل مع اللجنة المنظمة للقافلة الوردية عن طريق البريد الالكتروني equine@pinkcaravan.ae، أو عبر أرقام الهاتف: 0552223432 أو 0557971344.
وستبدأ إجراءات التسجيل والقبول في الفترة بين 7 إلى 17 مارس الجاري، إضافة إلى إجراء تحديد اختبار القدرة في الفترة بين 18 إلى 25 من الشهر نفسه. ويتعين على الراغبين من نساء ورجال بالمشاركة في جولة القافلة الوردية على الخيول أن تزيد أعمارهم على 16 سنة، والمبادرة بالتسجيل وتحديد الفترة الزمنية التي يودون المشاركة خلالها سواء برفقة خيولهم أو من دونها.
وقالت أميرة بن كرم، رئيسة مجلس الأمناء والعضو المؤسس لجمعية أصدقاء مرضى السرطان، إننا استطعنا خلال الجولة الأولى من القافلة الوردية الجمع بين أكثر من 100 فارس وفارسة على مدى 10 أيام متواصلة، وهذا ما يثلج صدورنا ويشجعنا على استمرارية القافلة، ويجعلنا على يقين بأن جزءاً كبيراً من أهداف الحملة قد تحققت وبأن أفراد المجتمع كانوا سفراء حقيقيين للقافلة.
وأضافت: «نتمنى أن تشهد المرحلة الثانية إقبالاً من الفرسان من الجنسين الشباب والفتيات الراغبين بالتطوع في هذا العمل الإنساني الذي يحمل رسالة ضرورية مفادها أن يكون مجتمعنا سليماً ومعافى من كل الأمراض المستعصية، وذلك من خلال تكثيف حملات التوعية والكشف المبكر عن الأمراض، وصولاً إلى تأسيس القاعدة الأساسية للسجل الطبي لمرضى السرطان بالدولة.
وتستعد القافلة الوردية للانطلاق في جولتها الثانية على الخيول خلال النصف الأول من أبريل المقبل، وذلك لمدة 12 يوماً، تجوب فيها كل مناطق الدولة نشراً للوعي بمرض سرطان الثدي، وجمعاً للتبرعات الهادفة إلى شراء عيادة متنقلة مجهزة بأحدث التقنيات وقادرة على الوصول إلى المناطق البعيدة لإجراء فحوصات الماموجرام.
يذكر أن حملة القافلة الوردية التي تستمر لغاية 2014 تحت رعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وبتوجيهات قرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، ستنطلق في وقت قريب بمرحلتها الثانية، وسيتم الإعلان عن مسيرتها لاحقا، بعد أن استكملت المرحلة الأولى التي أطلقت في الثاني من فبراير من العام الماضي واستمرت لمدة 10 أيام، جابت فيها كل إمارات الدولة.