عربي ودولي

رومني يعد بإخراج أوباما من البيت الأبيض

بوسطن، الولايات المتحدة (وكالات) - فاز ميت رومني في خمس ولايات في انتخابات “الثلاثاء الكبير” أمس الأول، إلا أن منافسيه ريك سانتوروم ونيوت جينجريتش حققا انتصارات أتاحت لهما البقاء في السباق نحو الفوز بترشيح الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية.
وعد رومني أمام مؤيديه بأن “يخرج” من البيت الأبيض باراك اوباما، الرئيس “الذي لا يملك أفكارا جديدة” حسب تعبيره.
وقال من بوسطن في ماساتشوستس التي كان حاكماً لها، وإحدى الولايات الثلاث التي فاز بها ليل الثلاثاء، “أوجه رسالة إلى ملايين الأميركيين الذين لا يجدون عملاً والذين لا يستطيعون دفع فواتيرهم”.
وأمام أنصار كانوا يهتفون باسم الولايات المتحدة و”نحتاج إلى رومني”، أكد رومني “لستم أنتم من فشل. الرئيس هو الذي خدعكم، لكن هذا الأمر سيتغير”.
وفاز رومني الذي يواجه ثلاثة مرشحين آخرين في العملية الانتخابية المعقدة التي تنظم ولاية بعد أخرى، بفارق ضئيل في اوهايو الاستراتيجية بحصوله على 38% من الأصوات مقابل 37% لمنافسه سانتوروم.
وظل المرشحان في تنافس شديد حتى اللحظة الأخيرة بحسب استطلاعات الخروج من صناديق الاقتراع. ويعتبر هذا الفوز الجديد خطوة صغيرة تقرب رومني الملياردير المعتدل من الحصول على ترشيح الحزب الجمهوري لكنه لايزال يواجه صعوبات في إقناع قاعدة الحزب قبل شهرين على انطلاق الانتخابات التمهيدية في ولاية ايوا.
وحقق رومني فوزاً متوقعاً في ماساتشوستس وفرجينيا وفيرمونت، وايداهو. وفي فرجينيا، كان المنافس الوحيد لرومني المرشح المؤيد لعزلة الولايات المتحدة رون بول. وصرح رومني أمام مؤيديه”سأفوز بالترشيح”.
إلا أن انتصارات سانتوروم المسيحي المحافظ في تينسي (ولاية محافظة في الجنوب) وأوكلاهوما وداكوتا الشمالية حالت دون تحقيق رومني الفوز الحاسم الذي كان يأمل به. وأعرب سانتوروم أمام مؤيديه عن سعادته لفوزه “بميداليات ذهبية” وبعض “الميداليات الفضية”. وقال “فزنا في الغرب ووسط الغرب والجنوب ونحن مستعدون لتحقيق الفوز في كل أنحاء البلاد”.
من جهته، حقق نيوت جينجريتش انتصارا صريحا في معقله جورجيا مع حصول على 47% من الأصوات بحسب النتائج شبه النهائية. ومرة اخرى، تكشف انتخابات “الثلاثاء الكبير” التي حقق فيها ثلاث مرشحين انتصارات الانقسامات العميقة داخل الناخبين الجمهوريين قبل ثمانية أشهر على موعد الانتخابات الرئاسية.
وتعد جورجيا بمندوبيها الـ 76 ، واوهايو (66 مندوباً) وتينيسي ( 58 مندوباً) الأكثر أهمية بين هذه الولايات.
وسيذهب هؤلاء المندوبون ليمثلوا مرشحهم في المؤتمر الوطني للحزب الذي سيعين رسمياً في تامبا (فلوريدا) في أغسطس من سيكون منافس أوباما في الانتخابات الرئاسية.