عربي ودولي

مقتل 6 جنود بريطانيين في أفغانستان

جنود بريطانيون أثناء دورية في منطقة موسى قلعة باقليم هلمند في صورة تعود إلى عام 2007 (أ ف ب)

جنود بريطانيون أثناء دورية في منطقة موسى قلعة باقليم هلمند في صورة تعود إلى عام 2007 (أ ف ب)

لشكرجاه، أفغانستان (وكالات) - قتل ستة جنود بريطانيين أمس بانفجار تعرضت له عربتهم المدرعة أثناء دورية في منطق هلمند بجنوب أفغانستان.
على صعيد آخر، من المقرر أن يمثل سبعة جنود بولنديين كانت قد تمت تبرئتهم في يونيو الماضي أمام أعلى محكمة في بولندا بمحاكمة جديدة بتهمة ارتكاب جرائم حرب أسفرت عن مقتل ثمانية مدنيين في قرية أفغانية.
وهذا أكبر عدد من الجنود البريطانيين يسقط في حادث واحد في أفغانستان منذ عام 2006 وبه يرتفع مجمل عدد القتلى من القوات البريطانية هناك الى 404 منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2001 لإسقاط حكومة طالبان.
وقال محمد إسماعيل هوتاك وهو ضابط كبير بالشرطة في هلمند إن الانفجار نجم عن قنبلة مزروعة بالطريق. وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون لهيئة الإذاعة والتلفزيون البريطانية (بي.بي.سي) “يذكرنا هذا بالثمن الكبير الذي ندفعه في العمل الذي نقوم به في أفغانستان والتضحية التي يقدمها جنودنا وما زالوا يقدمونها”.
وقال وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند “أدين بأشد عبارات الإدانة المسؤولين عن هذه الواقعة الذين سيفشلون في نهاية المطاف في تعطيل مهمة تحمي أمننا القومي في الداخل وتحرز تقدما حقيقيا في إقليم هلمند”. وأضاف “نتيجة الجهود المستمرة لقواتنا المسلحة.. نحن على درب بناء أفغانستان قادرة على الوقوف على قدميها حين تتوقف العمليات القتالية البريطانية في نهاية 2014”.
ولبريطانيا نحو 9500 جندي في أفغانستان ومن المقرر خفض هذا العدد على مراحل مع إنهاء بريطانيا للعمليات القتالية في العامين القادمين. وقال مصدر عسكري بريطاني كبير في هلمند “من المؤسف أن يحدث هذا في نهاية الجولة لكن بمقدورنا في هذه المرحلة من الجولة ومع ما حققناه من تقدم أن نضع الأمر في سياقه”.
وعبر كاميرون عن تعاطفه مع أسر القتلى وقال إنه يوم حزين على القوات المسلحة .. هذا يوم حزين على بلادنا وحزين على الأسر المعنية.. هذه تذكرة بالثمن الباهظ الذي ندفعه بسبب العمل الذي نقوم به في أفغانستان والتضحية التي قامت بها قواتنا ومازالت تقوم بها.. أنا مؤمن بأن هذا مهم من أجل أمننا القومي في الداخل ولكن بالطبع هذا العمل يقوم به الجنود الأفغان على نحو متزايد ونريد جميعا أن نرى هذا الانتقال يحدث لكن اليوم يجب أن نفكر في الأسر وخسارتها”.
إلى ذلك، قال مسؤولون إن أربعة مدنيين قتلوا وأصيب تسعة عندما انفجرت مواد ناسفة مزروعة على دراجة نارية في سوق مزدحمة في بلدة سبين بولداك الحدودية في قندهار. فيما ذكرت وزارة الداخلية في بيان أن قوات أفغانية وأجنبية قتلت أربعة مسلحين خلال عمليات مشتركة في أكثر من منطقة بالبلاد خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.
على صعيد آخر، من المقرر أن يمثل سبعة جنود بولنديين كانت قد تمت تبرئتهم في يونيو الماضي من تهمة ارتكاب جرائم حرب في قرية أفغانية أسفرت عن مقتل ثمانية مدنيين أمام أعلى محكمة في بولندا ضمن إجراءات محاكمة جديدة. وكتبت صحيفة ويبورزا إن المحاكمة التي بدأت أمس الأول الثلاثاء “غير مسبوقة” و”تحظى بالمراقبة في أنحاء العالم”. وكان الجنود ضمن القوات الدولية التي يقودها حلف شمال الأطلسي في أفغانستان وقت وقوع الهجوم بإقليم باكتيكا جنوب شرق البلاد في 16 أغسطس 2007.
وكان هناك نساء وأطفال ضمن القتلى. وقد وقع الهجوم بعد تعرض جنود بولنديين لهجوم من قبل قوات طالبان.