الإمارات

«جنايات دبي» تعاقب مغتصب سائحة يابانية بالسجن المؤبد

عاقبت محكمة الجنايات بدبي موظفاً حكومياً من الجنسية الخليجية بالسجن المؤبد، بعد أن دانته خلال جلستها التي عقدتها صباح امس برئاسة القاضي ماهر سلامة، وعضوية القاضيين عبد اللطيف العلماء واحمد شيحة بخطف واغتصاب سائحة يابانية. وأوضح المستشار سامي سالم الشامسي رئيس نيابة بر دبي ان الموظف المدان ارتكب جريمة اغتصاب السائحة اليابانية البالغة من العمر 24 عاما في مارس الماضي منتهزاً غربتها، وعدم إلمامها بمنطقة حتا.
وقال إن السائحة اليابانية المجني عليها حضرت إلى الدولة بقصد السياحة والتعرف على معالمها، مبيناً بأنها توجهت في يوم الجريمة إلى منطقة حتا بواسطة حافلة نقل عام حيث وصلت هناك ظهراً، وشرعت بالبحث عن قرية حتا التراثية ، مشيرا الى أن المدان استغل ضياعها وعرض توصيلها إلى وجهتها.
وتابع أن الموظف المدان استغل جهل المجني عليها بالمنطقة وقام بخطفها والذهاب بها إلى منطقة نائية بين الجبال، وقام بضربها واغتصابها في سيارته، وبعدها قام بإرجاعها إلى محطة الحافلات في منطقة حتا.
وقال المستشار الشامسي إن نيابة بر دبي حرصت منذ ورود هذه القضية على سرعة التصرف بها، حيث باشر أحمد العطار وكيل نيابة أول التحقيق في هذه القضية تحت إشراف خالد امين الزرعوني رئيس نيابة فور أن قبضت الشرطة على المتهم، وأحالت الملف للنيابة خلال فترة وجيزة.
وذكر ان وكيل النيابة استمع الى إفادات الشهود ورجال الشرطة فيما اطلع على تقارير الطب الشرعي مبيناً أن عينة الحمض النووي للمدان جاءت مطابقة للعينات المرفوعة من جسد المجني عليها.
وقال إن نيابة بر دبي اصرت خلال مراحل التحقيق على حضور المجني عليها من اليابان لسماع شهادتها في الواقعة، حيث حضرت من بلادها على نفقة النيابة العامة حسب قانون الإجراءات الجزائية، وتم سماعها تفصيلاً، مما أسهم في تكوين عقيدة المحكمة في القضية والحكم على المتهم بالسجن المؤبد.
وأكد المستشار سامي الشامسي أن دولة الإمارات بلد الأمن والأمان وأنها ملاذ السائحين من كل أصقاع الأرض لما فيها من مرافق سياحية ومراكز تجارية، إلا أنه شدد على ضرورة أخذ السائح جميع احتياطاته وأن يحذر في التعامل مع الغرباء حفاظاً على سلامته من بعض ضعاف النفوس.
من جانبه قال خالد امين الزرعوني رئيس نيابة إن الموظف المدان خطف المجني عليها بالحيلة الى منطقة بعيدة عن العمران بعد ان عرض توصيلها الى قرية حتا التراثية، مشيراً الى أنه استغل جهلها وضعفها وقلة حيلتها وانفراده بها بسيارته وقوته الجسمانية.
واوضح أن المدان امسك بالسائحة المجني عليها عنوة وطلب منها ان تمكنه من نفسها، حيث انهال عليها بالضرب حينما رفضت تلبية طلبه، وهدد بقتلها مشيرا الى انه امسك بعد ذلك بالمجني عليها، وألقاها على الارض وجثم فوقها لتنفيذ جريمته.
وكانت السائحة المجني عليها افادت خلال تحقيقات النيابة والشرطة معها انها توجهت صباح يوم الجريمة، وهو اليوم التالي من وصولها إلى الدولة في شهر مارس الماضي إلى محطة الحافلات بمدينة دبي لتستقل واحدة منها قاصدة منطقة حتا التي وصلتها ظهراً، واستفسرت من أحد المارة عن الطريق إلى القرية، فأشار إليها أحد المارة بالتوجه سيراً على الأقدام، مؤكداً لها أن المسافة لا تستغرق سوى عشر دقائق.
وأضافت الفتاة في أقوالها أنها وهي في طريقها مشياً على الأقدام توقف أحد الأشخاص واستفسر منها عن الجهة التي تقصدها وعرض عليها إيصالها بعد أن أبلغته عزمها زيارة قرية التراث. وقالت إنها صعدت معه، حيث توجه بها لجهلها بالمنطقة إلى منطقة نائية، وطلب منها ممارسة الرذيلة، إلا أنها رفضت، وعندما قاومته وجه صفعات قوية متتالية لوجهها وجسدها ونزع ملابسها عنوة ثم اعتدى عليها. وقام بعد ذلك بإيصالها إلى أقرب شارع معبد بمحاذاة المنطقة التي شهدت جريمته، وهناك تمكنت من شق طريقها باتجاه محطة الحافلات وأبلغت الشرطة بما تعرضت له.