الرياضي

القمزي والهاملي يستعدان للمنافسة في شاطئ كتارا

طموحات كبيرة لفريق أبوظبي للفورمولا-1 في أولى جولات بطولة العالم (من المصدر)

طموحات كبيرة لفريق أبوظبي للفورمولا-1 في أولى جولات بطولة العالم (من المصدر)

خالد السعدي (الدوحة) - تنطلق اليوم أحداث الجولة الأولى من بطولة العالم لزوارق الفورمولا-1 على شاطىء كتارا في قطر وسط طموحات كبيرة لفريق أبوظبي بتقديم موسم قوي يختتمه بالصعود إلى منصة التتويج ومعانقة اللقب.
وكانت بعثة فريق أبوظبي قد حطت رحالها مساء أمس بعد رحلة قصيرة من أبوظبي إلى الدوحة، وبدأ الفريق الإعداد والتحضير استعداداً لانطلاق سباق السرعة غداً، ومن ثم السباق الرئيسي بعد غد، وكان الطاقم الفني قد قام بإعداد المعسكر الخاص بالفريق ونقل الزوارق الأساسية وتحضيرها، حيث وقع الاختيار على الزوارق ماركة بابا لكلا النجمين ثاني القمزي وأحمد الهاملي، حيث سيدخلان هذه الجولة بنفس الزوارق التي أنهيا بها الموسم الماضي، ويتميز الزورقان بالحداثة خاصة الذي يقوده متسابقنا ثاني القمزي والذي لم يكمل موسماً واحداً، وخاض به التجربة الأولى في سباق جولة أوكرانيا بكييف يوليو الماضي وفي الوقت ذاته يمتلك الفريق الاحتياطي المناسب بوجود زورقي داك في حاويات الفريق ستكون مستعدة للمشاركة والدخول في لحظة الحاجة.
ويمثل فريق أبوظبي الثنائي ثاني القمزي وأحمد الهاملي، فيما تجمع الجولة 18 متسابقا من مختلف أنحاء العالم، حيث يشارك من قطر كل من الإيطالي أليكس كاريلا، والأميركي شون تورنتي، والقطري خالد الشملان، إلى جانب فريق نوتيكا بقيادة النرويجية ميريت ستورموي والإيطالي رينالدو أوسكلاتي، والفريق الصيني بقيادة الفرنسي فيليب شيبي والروسي ستانيسلاف كورتيسينوفيسكي، وفريق أتلانتيك بقيادة البرتغالي دوارتي بينيفتي، والكويتي يوسف الربيعان، والفرنسي فيليب تور، وفريق ماد كروك بقيادة الفنلندي سامي سيليو، والفنلندي فيليب رومز، والفريق السويدي بقيادة السويدي جوناس آندرسون، والأسترالي رايس كوليس، وفريق سينجها بقيادة الإيطاليين فرانشسكو كانتاندو وفاليريو لاجينالا، وفريق كيدويل بقيادة الإيطالي إيفان برجادا والجنوب أفريقي بريت ستيوارت.
ويشهد السباق مشاركة ثلاثة متسابقين للمرة الأولى في البطولة، هم خالد الشملان وفيليب رومز اللذان خاضا تحدي زوارق الفورمولا-4، ثم انتقلا إلى الفورمولا-1، بينما يظهر بريت ستيورات للمرة الأولى دون تاريخ له في بطولات الفورمولا بشكل عام، يغيب عن البطولة نجم الفريق القطري سابقا الأميركي جي برايس بعد اعتزاله ليسدل الستار على مشوار طويل من المشاركة باسم قطر في هذه البطولة.
ويبدأ التسجيل الرسمي في الجولة الافتتاحية اليوم ولجميع المشاركين من الثانية عشرة ظهراً، ويستمر لنصف ساعة، ويسبق ذلك الفحص الفني للزوارق الذي ينطلق في العاشرة صباحا، ويستمر حتى الثالثة ظهرا.
اختبارات مبكرة اليوم
للمرة الأولى تم إدراج تجارب حرة اختيارية في يوم الفحص الفني لتجربة مسار السباق والوقوف على إيجابيات وسلبيات الاستعداد للمحركات والزوارق، ولن يكون هناك أي أزمنة رسمية قد تحتسب من خلالها.
وكان الإيطالي أليكس كاريلا قائد الفريق القطري قد توج بلقب البطولة في الموسم الماضي وبعد إثارة كبيرة شهدتها محطات الموسم طيلة 2011، بينما حل فريق أبوظبي في المركزين الثالث والرابع بالترتيب العام للبطولة، حيث نال القمزي المرتبة الثالثة وجاء الهاملي رابعا، بعد معاناة مع الأعطال في بعض الجولات التي كانت سبباً في تراجع حظوظ المنافسة على اللقب العام للبطولة.
ويدخل الفريق أجواء الجولة والموسم الجديد بطموح التتويج باللقب، ولتكون الدوحة بداية هذا الحلم المشروع، وحول جاهزية الفريق هذا الموسم يؤكد ناصر الظاهري المشرف الفني “أن الطريق أمام الفريق لن يكون مفروشا بالورود بالتأكيد، ولكن الإعداد الفني اكتمل مع جاهزية الزوارق والإعداد للمشاركة”.
وقال الظاهري: “البداية مهمة دوما من أجل أن يكون هناك دافع قوي للاستمرار وحافز لكي يظل المتسابق على نفس المستوى والإبداع، من الناحية الفنية فنحن مستعدون تماما لخوض السباق بإذن الله، وجاهزون لبدء المنافسات غدا وبعد غد”.
ملامح السرعة تتضح اليوم
شهد الموسم الماضي شداً وجذباً في الأسلوب الذي طبق من خلاله نظام سباق الزمن وأفضل سرعة، حيث حملت شريحة كبيرة من المتسابقين لواء التغيير والمطالبة بالعودة للنظام الذي يعطي الجميع الفرصة لتحقيق الزمن الأفضل.
وبالمقارنة بين النظامين الحديث والسابق، فإن الحالي ينقسم إلى عدد من التصفيات حيث تتأهل الزوارق الخمسة عشر للمرحلة الثانية، ثم تتأهل بعدها الزوارق العشرة صاحبة الزمن الأفضل للمرحلة النهائية، ومن ثم يعطي للجميع الفرصة للقيام بعدد لا محدود من الدورات في توقيت محدد مسبقا، وقد تكون السلبية في التصفيات الأخيرة بسبب تعمد بعض المتسابقين القيام بالتضييق على البقية وبطريقة غير ملحوظة للجنة التحكيمية، وهو ما أثار استياء شريحة من المتسابقين طالبوا بالعودة للنظام السابق، والذي يتميز بأنه في التصفية الأخيرة يتيح المجال لكل متسابق بالقيام بدورتين لوحده في مسار السباق، وبدون أي مضايقة ووجود أي زورق آخر.
ولايزال الموضوع قيد الدراسة، حيث تسلم مروج البطولة ملفاً من الفنلندي سامي سيليو ممثل المتسابقين، أثناء اجتماعات الاتحاد الدولي للرياضات البحرية السنوية التي أقيمت في إمارة أبوظبي أكتوبر الماضي، ولكن حتى الآن لم يصدر أي قرار يتعلق بهذا الشأن، ومن المفترض أن تتضح الرؤيا أكثر اليوم في حال عقدت اللجنة اجتماعاً استثنائياً مع المتسابقين، أو غدا عبر الاجتماع التنويري والذي سيقام في تمام الثامنة والنصف صباحا، حيث ستتواجد لجنة مخولة من قبل الاتحاد الدولي لتقوم بإصدار القرار النهائي حول نظام السرعة لهذا الموسم، واللوائح والقوانين الخاصة بذلك.


5 و6 مجدداً

الدوحة (الاتحاد) - يستمر فريق أبوظبي للفورمولا-1 في حمل نفس الأرقام التي شارك بها في السنوات الأخيرة، حيث يحمل زورق القمزي رقم 5، ورقم 6 لزورق الهاملي.
يذكر أن الفريق الوحيد الذي له ألحق في تغيير أرقامه عن السنة السابقة هو الذي يحرز لقب البطولة، حيث تحمل زوارقه الرقمين 1 و2.

الاستضافة السابعة
الدوحة (الاتحاد) - استضافت قطر البطولة في السابق ست مرات وتمثل النسخة الحالية السابعة، والمرة الثالثة التي يكون فيها افتتاح البطولة من، والجدير بالذكر أن الاستضافة الأولى للدوحة كانت في موسم 2006.