الرياضي

هيكسبيرجر: مشكلة «العنابي» الحقيقية دفاعية

اسماعيل مطر يحاول المرور من دفاع العربي الكويتي  (تصوير عموان شاهد)

اسماعيل مطر يحاول المرور من دفاع العربي الكويتي (تصوير عموان شاهد)

محمد سيد أحمد (أبوظبي) ـ قاد التوظيف الخاطئ وتواضع عدد كبير من اللاعبين الوحدة إلى الخسارة على ملعبه أمس الأول في ثاني مبارياته ضمن المجموعة الثانية من بطولة الأندية الخليجية، في مشهد لم يتوقعه أكثر المتشائمين خاصة بعد عودة رباعي الفريق الدولي والأجانب الثلاثة للمشاركة مع الفريق.
كان الوحدة تائهاً لأكثر من ساعة خلال المباراة ولم يحرك ساكناً إلا بعد أن استقبل هدفين كانا بمثابة الصدمة للاعبين الذين تحركوا بعد ذلك لكن دون جدوى وكان الاستثناء الوحيد في هذه المباراة الذي حارب وبذل جهدا مضاعفا من البداية لكن في النهاية اليد الواحدة لا تصفق.
ومهما كانت المبررات فإن أساس الخسارة هو البداية الخاصة لتوظيف اللاعبين داخل الملعب بالذات تواجد هوجو بجانب يعقوب الحوسني في المحور ثم بعد دقائق فقط تحول إلى الجهة اليسرى ليحل مكانه إسماعيل مطر في المحور، بينما تم الدفع بالمهاجم الشاب سلطان سيف من البداية وهو ما يزال حديث عهد في الفريق الأول ولا يملك خبرة مثل هذه المباريات في ظل وجود أكثر خبرة منه بالإضافة إلى الاعتماد على محمد الشحي الذي ما يزال يشكو من إصابة وكان من المقرر أن يسافر إلى ألمانيا لإجراء فحوصات وتلقي العلاج اللازم لحالة التهابات الحوض التي لازمته لفترة ليست بالقصيرة.
وبعيداً عن الأخطاء الفنية فإن اللاعبين أنفسهم كان أغلبهم خارج الخدمة في معظم فترات المباراة التي شهدت أداء متواضعاً لخط الدفاع كمحصلة طبيعية للحالة التي كانت تعيشها بقية خطوط الفريق.
من جانبه اعترف النمساوي جوزيف هيكسبيرجر مدرب الوحدة بتواضع أداء فريقه خلال المؤتمر الصحفي بعد المباراة الذي استهله بتقديم التهنئة للعربي واصفاً فوزه بالمستحق عطفاً على ما قدمه في اللقاء.
وقال: لعبنا بالدوليين ودفعت بكل الأوراق صاحبة الخبرة لكن لم نكن جيدين في المباراة، وأنا والجمهور كذلك أصبنا بخيبة أمل كبيرة من المستوى والنتيجة وعلينا تقبل الواقع لأن هذه هي كرة القدم.
وأضاف: في الشوط الأول حاولنا السيطرة على وسط الملعب ولم نوفق في ذلك وفي الشوط الثاني دفعت بزايد الكثيري بجوار يعقوب الحوسني لكن للأسف كنا قد فقدنا عيسى أحمد للإصابة، ويجب أن نقر بأن لدينا مشاكل كثيرة في الدفاع.
وأنتقد هيكسبيرجر بشدة المدافع الشاب مبارك المنصوري ووصف الخطأ الذي ارتكبه بالبدائي وأشاد بقرار الحكم طرد اللاعب وقدم اعتذارا باسم الفريق عن دخوله القوي على اللاعب الكويتي، واعتبر أن المشكلة الحقيقية التي يعيشها فريقه هي مشكلة دفاعية، سيكثف العمل لعلاجها في الفترة المقبلة.
ودافع هيكسبيرجر عن التوظيف الغير موفق الذي بدأ به المباراة وقال: لقد كان تصوري أن وجود هوجو ومحمد الشحي وإسماعيل مطر بجانب يعقوب الحوسني وهؤلاء اللاعبين يملكون الخبرة والمهارة التي تمكنهم من السيطرة على خط الوسط وأعتقد أن إسماعيل مطر فقط هو الذي استغل خبرته لكن هذا لم يكن كافيا ً للخروج بنتيجة جيدة.
كما دافع مدرب الوحدة عن إشراكه للمهاجم الشاب سلطان سيف من البداية وقال: اللاعب مجتهد في التدريبات ولعب بشكل جيد ولم أكن أريد تغييره حتى لا تهز ثقته بنفسه والمشكلة لم تكن في إشراك سلطان سيف أو إبراهيم مفتاح الذي كان خياراً متاحاً بقدر أن معظم اللاعبين لم يظهروا بالمستوى المتوقع منهم.
واعتبر هيكسبيرجر أن عدم مشاركة هوجو وبيانو والشحي لفترة 3 أسابيع في المباريات أدت إلى تراجع مستواهم وعدم انسجامهم بالشكل المطلوب مع بقية الفريق، وأكد أن الفريق ينتظره عمل مكثف وكبير لعلاج هذه الأخطاء قبل لقاء الفريق القادم في الدوري حتى يتحسن الأداء والنتائج.
وكان هيكسبيرجر قد ظهر في المؤتمر الصحفي وهو في حالة إحباط كبيرة، وحرص على أن يقدم شكره للجمهور الذي شجع الفريق حتى الدقيقة الأخيرة من المباراة رغم تأخره في اللقاء.