الاقتصادي

مؤشرات الأسواق تتماسك أمام عمليات جني أرباح «القيادية»

مؤشر سوق أبوظبي ينهي جلسته على تراجع (الاتحاد)

مؤشر سوق أبوظبي ينهي جلسته على تراجع (الاتحاد)

حاتم فاروق (أبوظبي)

تعرضت الأسواق المالية المحلية لعمليات جني أرباح ومضاربات استهدفت الأسهم القيادية المدرجة خلال جلسة تعاملات أمس، ساهمت في هبوط المؤشرات العامة بنسب طفيفة، متماسكة أمام حركة مضاربية جاءت بهدف تحقيق أرباح رأسمالية بعد ثماني جلسات متتالية من الارتفاع، وذلك تزامناً مع عودة سيولة المؤسسات والمحافظ المالية الأجنبية، وظهور محفزات جديدة، يتقدمها ارتفاع أسعار النفط في الأسواق العالمية.
وسجلت قيمة تعاملات المستثمرين في الأسواق المالية المحلية خلال جلسة تعاملات أمس، نحو 768.8 مليون درهم، بعدما تم التعامل على أكثر من 525.1 مليون سهم، من خلال تنفيذ 6061 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 70 شركة مدرجة، ارتفع منها 26 سهماً، فيما تراجعت أسعار 27 سهماً، وظلت أسعار 17 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
وأنهى مؤشر سوق أبوظبي للأوراق المالية تعاملات جلسته على تراجع بلغت نسبته 0.29% ليغلق عند مستوى 4579 نقطة، بعدما تم التعامل على أكثر من 94.4 مليون سهم، بقيمة بلغت 265 مليون درهم، من خلال تنفيذ 1196 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 31 شركة مدرجة، ارتفع منها 8 أسهم، فيما تراجعت أسعار 12 سهماً، وظلت أسعار 11 سهماً على ثبات عند الإغلاق السابق.
كما تراجع مؤشر سوق دبي المالي، بنسبة طفيفة بلغت 0.12% عند مستوى 3499 نقاط، بعدما تم التعامل على أكثر من 430.7 مليون سهم، بقيمة بلغت 503.8 مليون درهم، من خلال تنفيذ 4865 صفقة، حيث تم التداول على أسهم 39 شركة مدرجة، ارتفع منها 18 سهماً، فيما تراجعت أسعار 15 سهماً، وظلت أسعار 6 أسهم عند الإغلاق السابق.
وتعليقاً على أداء الأسواق المالية المحلية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، قال كفاح المحارمة مدير شركة «الدار» للخدمات المالية: «إن الأسهم المحلية تعرضت خلال الجلسة لعمليات جني أرباح ومضاربات استهدفت الأسهم القيادية المدرجة بالسوقين، بعدما شهدت تلك الأسهم ارتفاعات متتالية استمرت لنحو ثماني جلسات متتالية»، مؤكداً أن النزعة المضاربية التي شهدتها الأسهم المحلية خلال جلسة أمس كانت متوقعة، خصوصاً بعد مسيرة الارتفاع التدريجي للمؤشرات، والتي جاءت مدعومة بارتفاع شهية المستثمرين، وصعود أسعار النفط بالأسواق العالمية.
وأضاف أن تراجع المؤشرات وتماسكها أمام عمليات جني الأرباح جاءت على عكس التوقعات بعدما تجاوزت المؤشرات مستويات مقاومة مهمة خلال الجلسات الماضية، والتي تؤهلها للمزيد من المكاسب خلال الجلسات القادمة، فضلاً عن الدعم المتوقع للأسواق المحلية مع قرب أسعار النفط من مستوى 70 دولاراً للبرميل، متوقعاً أن تستفيد الأسهم المحلية من المحفزات الحالية مع انتهاء موجة عمليات جني الأرباح الحالية بالتزامن مع عودة النشاط لقاعات التداول ورغبة المستثمرين في اقتناص بعض الأسهم القيادية والمتوسطة الحجم بالمؤشرات.
وأوضح أن توقعات النتائج السنوية الإيجابية للشركات المدرجة والتوزيعات المجدية المعلنة خلال الفترة الماضية، ستكون قاطرة الأسهم لمواصلة مسيرة الصعود خلال الجلسات المقبلة، خصوصاً الأسهم القيادية التي وصلت لمستويات سعرية مغرية للشراء وتركزت تعاملات المؤسسات والمحافظ الأجنبية على إعادة ترتيب وبناء مراكزها المالية من خلال ضخ سيولة جديدة.
وفي سوق أبوظبي للأوراق المالية، تصدر سهم «منازل العقارية» مقدمة الأسهم النشطة بالكمية مع نهاية تعاملات أمس، مسجلاً كميات تداول بلغت 16.3 مليون سهم، ليغلق على ثبات عند الإغلاق السابق عند سعر 0.61 درهم، فيما تصدر سهم «أبوظبي الأول» قائمة الأسهم النشطة بالقيمة مستحوذاً على نصف القيمة الإجمالية لتعاملات الأسهم المدرجة بالسوق.
وفي سوق دبي المالي، جاء سهم «ديار» الأكثر نشاطاً بالقيمة والكمية مع نهاية جلسة تعاملات أمس، بعدما بلغت قيمة تداولات المستثمرين على السهم نحو 98.1 مليون درهم، بكميات تجاوزت الـ 175 مليون سهم، ليغلق مرتفعاً بنسبة 3.51% عند سعر 0.561 درهم.

إرشادات التوعية
احرص باستمرار على تضمين أوامر الشراء أو البيع التي تصدرها لشركة الوساطة البيانات الأساسية للأمر المتمثلة في تاريخ الأمر، ووقت تسليم الأمر لشركة الوساطة، ونوع الورقة المالية، وعددها، وسعرها، ومدة صلاحية الأمر.

هيئة الأوراق المالية والسلع