أخيرة

الآلاف يحتفلون بليلة رأس السنة في مدريد قبل حلولها

مدريد (أ ف ب)

احتشد آلاف الأشخاص مساء أمس الأول الثلاثاء في ساحة بويرتا ديل سول في وسط مدريد للاحتفال بحلول العام الجديد، ولكن قبل يوم على موعد رأس السنة. ففي 30 ديسمبر من كل عام، يعمد المسؤولون في بلدية مدريد الى اختبار ساعة «ريـال كاسا دي كوريوس» وأجراسها التي تعود الى القرن الثامن عشر، للتثبت من أن ستعمل بشكل جيد في ليلة رأس السنة وتقرع أجراسها 12 مرة في منتصف الليل. وبات هذا الاختبار السنوي يجذب أعداداً متزايدة من السكان.
وقال كثير ممن أتوا إلى الساحة مساء أمس الأول أنهم لا يرغبون في أن يأتوا اليها ليلة رأس السنة تجنباً للزحام الشديد في الاحتفال الذي تنقله محطات التلفزة مباشرة ويتابعه ملايين الإسبان. وقالت فاطمة رودريجز (33 عاماً) «سيكون مستحيلا ليلة رأس السنة إن نأتي إلى هنا، فأعداد الناس ستكون كبيرة جداً، لذا سنقضيها في المنزل ونشاهد التلفزيون».
وقبيل منتصف الليل، وفي طقس قارس الصقيع مع حرارة انخفضت الى درجتين تحت الصفر، كان المحتشدون في الساحة ومعظمهم متنكرون بشعور ملونة، يرصون صفوفهم لمواجهة البرد، بانتظار قرع الأجراس اثنتي عشرة مرة عند انتصاف الليل.