الاقتصادي

«الإمارات دبي الوطني» يصدر سندات بقيمة 750 مليون يوان صيني

مقر بنك الإمارات دبي الوطني (الاتحاد)

مقر بنك الإمارات دبي الوطني (الاتحاد)

دبي (الاتحاد) - استكمل بنك الإمارات دبي الوطني بنجاح الإصدار الافتتاحي لسندات مالية بسعر فائدة ثابت بقيمة 750 مليون رنمينبي، العملة الصينية المتداولة في السوق الخارجية “يوان صيني” (118,8 مليون دولار)، تستحق في عام 2015، وذلك في إطار برنامج البنك لإصدار سندات مالية متوسطة الأجل بقيمة 7,5 مليار دولار.
والسندات حائزة على تصنيف “ايه 3” من مؤسسة “موديز”، وتصنيف “ايه بلاس” من “فيتش” وتمنح قسائم بسعر فائدة ثابت بنسبة 4,875%.
وكانت شركة الإمارات دبي الوطني كابيتال وإتش إس بي سي وبنك بي ال سي وستاندرد تشارترد بنك مدراء الإصدار الرئيسيين والمنظمين المشتركين لهذه المعاملة.
ويعد هذا الإصدار الأول من نوعه باليوان الصيني الذي يتم طرحه بواسطة مصدرين شرق أوسطيين.
وفي وقت سابق، أعلن بنك الإمارات دبي الوطني عن اجتماعات مع المستثمرين عقدت بتاريخ 22 فبراير، بالتزامن مع إقامة حملة ترويجية متنقلة شملت هونج كونج وسنغافورة.
ومثل بنك الإمارات دبي الوطني في هذه الحملة الترويجية المتنقلة مسؤولون من الإدارة العليا في البنك الذين قاموا بعرض قصة نجاح الائتمان للمجموعة خلال اجتماعاتهم مع أبرز العملاء المرموقين في المنطقة والذين أظهروا اهتماماً كبيراً بالائتمان.
وبعد انتهاء الحملة الترويجية، راقب بنك الإمارات دبي الوطني حركة السوق لاختيار النطاق الأفضل للتنفيذ، وأعلن عن المعاملة في يوم الاثنين، 5 مارس.
وافتتح باب الاكتتاب في منتصف صباح يوم الاثنين حسب توقيت آسيا بسعر فائدة أولى في حدود 5 %. وشهد الاكتتاب وتيرة إقبال متزايدة تجاوزت 1,5 مليار يوان صيني في غضون 3 ساعات.
وتم الإعلان خلال وقت مبكر في لندن عن مؤشر سعر الفائدة النهائي (من 4,875% إلى 5,000%)، والحجم الأقصى للمعاملة الذي انتهى على 750 مليون يوان صيني، مما أتاح نافذة للمشاركة الأوروبية. وأظهر العملاء تفاعلاً إيجابياً مع طلبات الاكتتاب النهائية التي بلغت 4,3 مليار يوان صيني من خلال 98 طلباً (أي كان هناك فائض في الاكتتاب بنحو 5,7 ضعف)، مما أتاح لبنك الإمارات دبي الوطني إغلاق الاكتتاب والسعر في مساء نفس اليوم وعلى نحو أقرب ما يكون إلى أعلى المؤشر.
وشهد الإصدار توزيعاً متنوعاً بحسب نوع المستثمر، حيث تم تخصيص 43% من الإصدار للبنوك الخاصة و38% لمدراء الصناديق والتأمين و8% للبنوك، و5% لصناديق التحوط وتم تخصيص المتبقي لفئات المستثمرين الأخرى.
وكانت نسب التخصيص وفق التوزع الجغرافي التالي: هونج كونج والصين 57%، وسنغافورة 30%، وتايوان 5%، وأوروبا 7% فيما بلغت حصة الشرق الأوسط 1%.
وتمكن بنك الإمارات دبي الوطني من تحقيق أهداف الإصدار بنجاح، وهي إيجاد سوق جديدة وإدخال مزيد من التنوع على أعمال التمويل لديه.
ويعد هذا الإصدار الثاني الذي تطرحه المجموعة في العام 2012 في أعقاب نجاح مصرف الإمارات الإسلامي في إصدار شهادات صكوك، خلال شهر يناير.