الاقتصادي

«اتصالات» تشارك في قمة «توصيل العالم العربي» بالدوحة

الدوحة (الاتحاد) ـ شاركت “اتصالات” في قمة “توصيل العالم العربي 2012”، التي عقدت بالعاصمة القطرية الدوحة، خلال الفترة من 5 إلى 7 مارس الحالي، نظمها الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU)، بالشراكة مع جامعة الدول العربية.
وترأس محمد عمران رئيس مجلس إدارة اتصالات، وفد الشركة في القمة، والتي حضرها أيضا أحمد عبدالكريم جلفار الرئيس التنفيذي لمجموعة اتصالات، والمهندس احمد بن علي نائب أول الرئيس للاتصالات.
واستهدفت القمة تطوير قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في كافة الدول العربية خاصة الأقل نمواً، وتفعيل دور هذا القطاع في خلق فرص عمل للشباب العربي، وتسخير التقنيات الحديثة لدعم اقتصادات المنطقة وتحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.
وشارك عمران في الندوة الافتتاحية للقمة، حيث ألقى الضوء على رؤيته لدور قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في بناء مجتمع المعرفة والاقتصاد الرقمي، وشرح تصوّره لكيفية تحول المنطقة لتصبح مركزاً إقليمياً رقمياً.
وقال “مجتمع المعرفة الذي ننشد الوصول إليه يساعد في بناء الاقتصاد الرقمي في المنطقة، ويفتح آفاق الابتكار وفرص العمل الواعدة لجيل الشباب، وهذا لا يمكن أن يتم إلا من خلال تطوير هذا القطاع.
وأضاف “رؤيتنا في اتصالات تهدف إلى أن نكون رواد تطوير القطاع حتى تصبح المنطقة مركزاً للخدمات الرقمية بحلول العام 2016، وتحقيق هذه الرؤية سيجعل حجم القطاع يصل إلى 100 مليار درهم بحلول العام 2016، وعند تحقق ذلك ستنمو عائدات قطاع تقنية المعلومات والاتصالات إلى أكثر من 130% بالنسبة لأرقام العام 2010”.
وأضاف عمران “انطلاقاً من رؤيتنا الثاقبة في التوسع الجغرافي تمكنا من الانتشار في 17 دولة تمتد من آسيا إلى إفريقيا، ومن خلال تسخيرنا للتكنولوجيا استطعنا توفير فرص التعلم والخدمات الصحية وتحويل الأموال في كثير من الدول التي نعمل فيها”.

..وتحذر عملاءها من مكالمات دولية مضللة

? أبوظبي (الاتحاد) - حذّرت “اتصالات” جميع عملائها من مكالمات دولية مضللة ترد من أشخاص مجهولين يدّعون بأن المشترك قد فاز بجائزة مالية من “اتصالات”، وللحصول عليها يتوجب عليهم القيام بتحويل رصيد إلى رقم معين، أو إرسال رقم بطاقة تعبئة رصيد أو قسيمة إلكترونية eVoucher أو الكشف عن بعض المعلومات الشخصية مثل رمز التعريف الشخصي الخاص بتحول الرصيد، أو رقم الحساب أو غير ذلك.
وأكد جابر الجناحي نائب الرئيس للاتصال المؤسسي في “اتصالات” في بيان صحفي امس أن تلك المكالمات هي مكالمات مُضللة، مؤكداً أن اتصالات لم ولن تطلب من مشتركيها الكشف عن معلوماتهم الشخصية عبر مكالمات هاتفية، أو رسائل نصية قصيرة، كما أنها لن تطلب منهم القيام بدفع أي مبلغ من المال عبر خدمة تحويل الرصيد، أو إرساله من خلال بطاقات تعبئة أو غير ذلك من الوسائل، مشيرة إلى أن جميع حملاتها الترويجية أو حملات التبرعات يتم الإعلان عنها بالصحف وفي وسائل الإعلام المختلفة بشكل واضح.
وأهاب الجناحي بمشتركي “اتصالات” تجاهل تلك المكالمات وعدم الكشف عن معلوماتهم الشخصية أو القيام بتحويل رصيد أو أرقام بطاقات تعبئة لأرقام لجهات غير معلومة.