صحيفة الاتحاد

الاقتصادي

شركات الطيران الخاص تبحث عن فرص استثمارية وشراكات في الدولة

طائرات في أرض مطار البطين مشاركة في المعرض (تصوير جاك جبور)

طائرات في أرض مطار البطين مشاركة في المعرض (تصوير جاك جبور)

رشا طبيلة (أبوظبي) - تبحث جهات مشاركة في معرض أبوظبي للطيران الخاص الذي يختتم أعماله اليوم عن فرص جديدة وعملاء في دول الخليج وبالأخص دولة الإمارات، باعتبارها سوقاً واعدة تحقق نمواً مستمراً في أنشطة القطاع.
وأكد مسؤولون في شركات عاملة في مجال الطيران الخاص لـ “الاتحاد” أن خططهم تركز على تعزيز أعمال إدارة وتشغيل الطائرات الخاصة، التي تسهم بشكل كبير في الوقت الراهن في زيادة الإيرادات والأرباح.
من جهته، قال يوسف الحمادي نائب مدير عام مطار البطين للطيران الخاص ورئيس اللجنة المنظمة لمعرض أبوظبي للطيران الخاص “إن ما تم تحقيقه في المعرض إنجاز كبير من حيث عدد الزوار والمشاركين والاتفاقيات التي تم الإعلان عنها”.
وتوقع أن يشهد المعرض، الذي يشارك فيه نحو 115 شركة، الإعلان عن صفقات وشراكات.
وأكد وجدي بن عبد الله الشريف الإدريسي رئيس طيران السعودية الخاص التابعة للخطوط الجوية السعودية أن الإمارات تعد أهم الأسواق للشركة بعد سوق المملكة، حيث تشهد طلباً متزايداً على الطيران الخاص.
وبين أن الشركة تمتلك أسطولاً يتكون من 10 طائرات بقيمة 250 مليون دولار، إضافة إلى أنه لديها 600 عميل من رجال أعمال وشركات وجهات رسمية.
وقال إن السوق الخليجية تحقق نمواً مستمراً رغم الأزمات العالمية، حيث تتجه الشركات والأفراد الى سوق الطيران الخاص الخليجي.
وأشار الى أنه لن يتم طلب طائرات جديدة العام الحالي بل سيتم تعزيز أنشطة إدارة وتشغيل وتسويق الطائرات، لافتاً الى أن الشركة تدير وتشغل 28 طائرة.
وأكد أهمية قطاع ادارة وتشغيل الطائرات كونه يولد إيرادات كبيرة للشركة، مشيراً إلى أن 50? من إيرادات الشركة تأتي من ادارة وتشغيل الطائرات.
وقال “تحصل خلال فعاليات المعرض مناقشات واجتماعات سينجم عنها نتائج إيجابية لجميع الأطراف”.
ولفت إلى أن أهم التحديات التي تواجه قطاع الطيران الخاص في المنطقة هي “السوق الرمادية” التي يتم فيها استخدام طائرات خاصة غير مرخصة للاستخدام في دول معينة.
وأكد أن دول الخليج، خصوصاً السوقين السعودي والإماراتي لم يتأثرا بالأزمة المالية العالمية بل إن منطقة الخليج أصبحت جاذبة للأسواق الأوروبية والأميركية وجميع الأسواق حول العالم، مشيراً إلى أن الشركة حققت نمواً نسبته 25? في حجم أعمالها العام الماضي مقارنة بالعام 2010.
من جهته، قال الدكتور مارك بياروتي المدير التنفيذي للعمليات في شركة “الجابر للطيران” إن السوق الإماراتية تشهد نمواً ملحوظاً في قطاع الطيران الخاص، مشيراً إلى ارتفاع الطلب والاهتمام العالمي للتوجه الى الإمارات في مجال الطيران الخاص.
وبين أن الشركة تمتلك حالياً أسطولاً مكوناً من 5 طائرات وتسعى إلى إضافة 5 طائرات أخرى خلال الإثني عشر شهراً المقبلة لاستخدامها في مجال ادارة وتشغيل الطائرات والتعزيز من عملياتها في الدولة من خلال تواجد عملياتها في مطار البطين حالياً.
وأكد أهمية الاستثمار في مجال ادارة وتشغيل الطائرات لأهميته في جلب الإيرادات للشركة ومواكبة الطلب المتزايد منها.
وفيما يتعلق بالتحديات والعوائق التي تواجه سوق الطيران الخاص في المنطقة، أكد أن “السوق الرمادية” التي تعني تشغيل طائرات لم تحصل على ترخيص للعمل في دول أخرى، تلحق أضراراً بالطائرات المرخصة، حيث يتم العمل من مختلف الجهات ذات العلاقة للحد من هذه الظاهرة.
من جهتها، قالت مارتين جوج مديرة الفعاليات والمعارض في شركة “داهر سوكاتا” الفرنسية التي تقوم بتصنيع طائرات، إن الشركة تتطلع حالياً الى فرص في أسواق جديدة واعدة كالهند والصين والشرق الأوسط وخصوصا الإمارات. وأشارت الى أن 85% من عملاء الشركة هم من الولايات المتحدة الأميركية. وقال قادري مهييدين الرئيس التنفيذي لمجموعة “أماك” للطيران إن الطلب يشهد نمواً من منطقة الخليج، حيث إن الشركة تدير وتشغل 14 طائرة حول العالم، فضلاً عن امتلاكها طائرة واحدة.
وأشار إلى أن عملاء الشركة من الجهات الحكومية ورجال الأعمال من الولايات المتحدة وأوروبا والشرق الأوسط. وقال “شاركنا في المعرض لتعزيز أعمال الشركة في المنطقة بشكل عام والإمارات بشكل خاص”.