الاقتصادي

المجلس الوطني للسياحة والسفر يؤكد أهمية المشاركة في «بورصة برلين»

مشاركة إماراتية واسعة في معرض بورصة برلين للسياحة والسفر (وام)

مشاركة إماراتية واسعة في معرض بورصة برلين للسياحة والسفر (وام)

برلين (وام) ـ أكد محمد خميس المهيري مدير عام المجلس الوطني للسياحة والآثار، أهمية مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة في معرض “بورصة السفر العالمية” الذي انطلقت فعالياته في برلين أمس، ويستمر حتى يوم الأحد المقبل.
وقال، خلال جولة قام بها في جناح هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في المعرض، إن حضور الدولة بهذا الزخم في المعرض الأضخم من نوعه في العالم يتيح لكبريات شركات السياحة والسفر التعرف على الخدمات والمنتجات السياحية التي تقدمها الهيئات السياحية بالدولة للزوار من مختلف أنحاء العالم.
وأعرب عن أمله في مشاركة كافة الهيئات السياحية بالدولة تحت علم الإمارات وفي جناح وطني واحد خلال الدورة المقبلة للمعرض لتعزيز الهوية السياحية والثقافية للدولة وتوثيق الصلات مع الشركاء ووكلاء السياحة والسفر من أنحاء العالم تحت شعار “سبع إمارات .. وجهة واحدة”.
وأوضح أن المجلس الوطني للسياحة والآثار يعمل على أن يكون مظلة لكافة المؤسسات السياحية والأثرية بالدولة وركيزة أساسية لتكامل الجهود العاملة في مجالي السياحة والآثار من أجل انطلاقة حقيقية للدولة في المجالين معا مشددا على أهمية ألا يتركز النشاط السياحي والأثري في إمارة دون أخرى.
وأكد حرص المجلس الوطني على أهمية التنسيق والتعاون مع كافة الدوائر والهيئات السياحية المحلية من أجل تحقيق مزيد من التطور لقطاع السياحة.
ولفت إلى انه سوف يجري لقاءات مع منظمات وهيئات السياحة والسفر للترويج للدولة وتبادل الخبرات والاستفادة من برامج التدريب للمرشدين السياحيين لأبناء الإمارات وكذلك لفرق التنقيب عن الآثار في الدولة.
وحول إمكانية إقامة معرض ترويجي للمجلس الوطني للسياحة والآثار في ألمانيا أو أية دولة أوروبية أخرى تحت شعار “سبع إمارات..وجهة واحدة”، قال المهيري إن المجلس نظم أول معرض ترويجي لدولة الإمارات العربية المتحدة في العاصمة الماليزية كوالالمبور تحت شعار “سبع إمارات وجهة واحدة” وتبعه معرض آخر مماثل في سنغافورة.
وقال إن المعارض الترويجية سوف تتواصل في أكثر من عاصمة لجمع الهيئات السياحية بالدولة تحت مظلة جناح واحد للإمارات في المعارض الترويجية الخارجية وللتعريف بمقومات السياحة في الدولة حيث يقدم المجلس الوطني للسياحة مبادرات للتعريف بإمكانات الإمارات السياحية الهائلة.
وحول الإنجازات التي حققها المجلس الوطني للسياحة والآثار، قال المهيري إن المجلس استطاع رغم حداثته أن يسهم في التطوير والترويج للسياحة الإماراتية داخليا وخارجيا.
ونوه في هذا الصدد بما نشهده من تطور ونمو في قطاعي السياحة والآثار، وذلك في سياق النهضة الشاملة التي تشهدها الإمارات في شتي المجالات السياحية والعمرانية والثقافية والاجتماعية وخدمات البني التحتية.
ولفت إلى أن عام 2011 كان مسرحا للعديد من الإنجازات في قطاع السياحة في مختلف إمارات الدولة سواء في افتتاح مرافق ومنشآت سياحية جديدة أو تسجيل تراثنا المحلي في قائمة التراث العالمي لدى اليونسكو “مدينة العين” و تأهيل الموارد البشرية لقيادة مسيرة المستقبل في القطاع السياحي وصيانة الآثار.
وأكد المهيري أن الإمارات حققت إنجازات مبهرة بكل المقاييس مثل إنشاء المطارات وشبكات المواصلات المتطورة والمدن السياحية والمنتجعات المتكاملة والمتاحف والأبراج السياحية ومراكز التسوق الراقية والفنادق الفاخرة والأندية الرياضية المتخصصة والجزر السياحية والمنتجعات في وسط الصحراء وأحياء الرياضات التراثية.
وقال إن لجنة تنشيط الوعي السياحي تقوم بالتعاون مع الدوائر المحلية المختصة بتنشيط السياحة في إمارات الدولة، وذلك لوضع الخطط الكفيلة بتنشيط السياحة خلال المرحلة المقبلة من خلال التوعية العامة للمواطنين والمقيمين وتعريف الجمهور بأهمية صناعة السياحة ودورها في الاقتصاد الوطني وفي تعريف السائحين من كافة أقطار العالم بقيم وعادات الإمارات. وأشار إلى نجاح المجلس الوطني للسياحة والآثار في تشكيل “الفريق الوطني للمسح والتنقيب عن الآثار بالدولة”، والذي يضم 12 خبيرا من أبوظبي ودبي والشارقة وعجمان وأم القيوين، ويتولى حاليا أعمال الدعم والمساندة لكافة أعمال التنقيب عن الآثار ومساعدة فرق التنقيب والمسح الأجنبية التي تقوم بالمهمة بالتعاون مع الدوائر المحلية تحت مظلة المجلس.